كيفية التخلص من التهاب المجاري البولية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ١٦ مايو ٢٠١٩
كيفية التخلص من التهاب المجاري البولية

العلاجات الدوائية

تُعد المضادات الحيوية الخيار العلاجي الأول في حالات عدوى الجهاز البولي (بالإنجليزية: Urinary tract infection)، ويعتمد الاختيار فيما بينها على نوع البكتيريا الموجودة في البول، وحالة المصاب، ونوع عدوى الجهاز البولي؛ إذ تنقسم العدوى إلى عدوى معقدة وعدوى غير معقدة،[١] وتجدر الإشارة إلى أنّ علاج عدوى الجهاز البولي يتضمن ما يأتي:[٢]


العدوى البسيطة

هناك العديد من المضادات الحيوية المُستخدمة في حالات العدوى البسيطة، وغالباً ما يتم الشعور بالتحسن بعد أيام قليلة من استخدامها، وعلى الرغم من ذلك يجب على المصاب الاستمرار في أخذها طيلة فترة العلاج المقررة من الطبيب، وينبغي التنويه إلى أنّ العدوى غير المعقدة تحتاج إلى علاج لمدة 10 أيام كحد أقصى، بينما المعقدة فحتاج جرعات أكبر وفترات زمنية أطول تصل إلى 14 يوماً، بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الآثار الجانبية المُصاحبة للمضادات الحيوية مثل: الإسهال، والتقيؤ، والغثيان، وألم الرأس، ومن هذه المضادات ما يأتي:[١]

  • سيفالكسين (بالإنجليزية: Cephalexin).
  • فوسفوميسين (بالإنجليزية: Fosfomycin).
  • تريميثوبريم/سلفاميثوكسازول (بالإنجليزية: Trimethoprim/sulfamethoxazole).
  • سيفترياكسون (بالإنجليزية: Ceftriaxone).
  • نيتروفورانتوين (بالإنجليزية: Nitrofurantoin).
  • سيبروفلوكساسين (بالإنجليزية: Ciprofloxacin).
  • ليفوفلوكساسين (بالإنجليزية: Levofloxacin).


العدوى المتكررة

تُعرف العدوى المتكررة بأنّها حدوث عدوى الجهاز البولي ثلاث مرات أو أكثر خلال السنة الواحدة، وهناك العديد من الطرق لعلاجها، ومنها ما يأتي:[٣]

  • استخدام المضادات الحيوية بجرعة قليلة لفترة زمنية طويلة.
  • تناول جرعة من المضاد الحيوي الموصوف من قِبل الطبيب بعد الجماع.
  • تناول المضادات الحيوية الموصوفة لمدة يوم أو يومين عند ملاحظة أي من أعراض عدوى الجهاز البولي.
  • استخدام الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) بالمهبل كأحد أنواع العلاج للنساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.[٢]


العلاجات المنزلية والأعشاب الطبيعية

تُستخدم بعض العلاجات المنزلية وبعض الأعشاب الطبيعية للوقاية من عدوى الجهاز البولي وتقليل تكرار حدوثها، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • شرب كمية وفيرة من السوائل: يجب شرب السوائل؛ خاصةً الماء خلال اليوم وعند الشعور بالعطش، وذلك لأنّ التبول المنتظم يُساعد على التخلص من البكتيريا الموجودة في المسالك البولية.
  • فيتامين سي: (بالإنجليزية: Vitamin C) يجب الحرص على الإكثار من الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين سي مثل: الفلفل الأحمر، والكيوي، والبرتقال.
  • عصير التوت البري غير المحلى: يُعد أحد أكثر العلاجات الطبيعية المعروفة في التخلص من التهابات المسالك البولية.
  • البروبيوتيك: (بالإنجليزية: Probiotic) يُستخدم البروبيوتيك مع المضادات الحيوية للتقليل من الآثار الجانبية لها، كما يلعب دوراً مهماً في تحسين عملية الهضم وتطوير مناعة الجسم، وبالتالي قد يُساعد على منع الإصابة بعدوى الجهاز البولي وتقليل خطر الإصابة بها.
  • المكملات الطبيعية: تُساهم بعض المكملات الطبيعية في التقليل من خطر الإصابة بعدوى الجهاز البولي، وتتضمن العديد من الأنواع مثل: مستخلص الثوم ومستخلص التوت البري.
  • الممارسات اليومية: تُعد المحافظة على النظافة الشخصية إحدى الطرق المهمة للقليل من عدوى الجهاز البولي، بالإضافة إلى عدم حبس البول عند الحاجة للتبول؛ فذلك يُساهم في توفير البيئة المناسبة لزيادة نمو البكتيريا.


المراجع

  1. ^ أ ب Nazia Q Bandukwala (21-8-2018), "Antiobiotics for UTIs: What to Know"، www.webmd.com, Retrieved 8-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Urinary tract infection (UTI", www.mayoclinic.org,30-1-2019، Retrieved 8-4-2019. Edited.
  3. Tracee Cornforth (8-10-2018), "Preventing and Treating Recurrent UTIs"، www.verywellhealth.com, Retrieved 8-4-2019. Edited.
  4. Rachael Link (23-4-2017), "6 Home Remedies for Urinary Tract Infections"، www.healthline.com, Retrieved 8-4-2019. Edited.