كيفية التخلص من رائحة الحلبة في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٤٣ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
كيفية التخلص من رائحة الحلبة في الجسم

الحلبة

هي عبارة عن نبات عشبي يعيش وينمو في الحقول والمناطق المتوسطة، وهي ذات ساق منتصب وصلب، ولها أوراق خضراء كبيرة الحجم تقسم كل واحدة منها إلى ثلاث وريقات صغيرة، وتمتاز برائحتها القويّّة والنفاثة التي تبقى عالقة بالجسم لفترات زمنيّة طويلة.


تعرف بفوائدها الجمّة التي تعود على صحة الإنسان سواء للرجال أو النساء، فتحتوي على كميّة كبيرة من السكريات، وعلى مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن الهامّة والضروريّة كالحديد، والفسفور، بالإضافة إلى احتوائها على مواد طيّارة، وبروتينات، وبذلك فهي تمتلك جميع العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم، وفي هذا المقال سنذكر بعض الطرق للتخلص من رائحتها في الجسم.


طرق للتخلص من رائحة الحلبة في الجسم

هناك طرق عديدة للتخلص من رائحة الحلبة في الجسم وهي كما يأتي:

  • الزنجيل: يمكن الاستفادة من هذه الوصفة من خلال غلي كميّة قليلة وطازجة منه مع كميّة كافية من الحلبة، حيث تتمتع هذه الطريقة بامتلاكها قدرة كبيرة في التخلص من رائحة الحلبة القوية والمزعجة.
  • القهوة: يمكن استخدامها من خلال تناول فنجانين من القهوة بعد إعداد الحلبة.
  • مسحوق البقدونس مع الكمّون: حيث يعتبر البقدونس من النباتات التى تساهم بشكل كبير في تعطير الجسم، وتخليصه من كافة السموم والبكتيريا، ويمكن تطبيق هذه الطريقة من خلال تناولهما مع بعضهما البعض.
  • قشر البرتقال الطازج: يعتبر البرتقال الطازج من أهم المعطرات التي تعطي الجسم رائحة رائعة وجميلة، ويمكن استخدامه من خلال إضافة كميّة كافية من قشور البرتقال إلى مغلي الحلبة؛ وذلك للتقليل من رائحتها النفاثة.
  • الماء: تناول كميّات كبيرة من الماء بعد تناولها مباشرة أو أثناء تناولها، أو خلال إعدادها.
  • الخل الأبيض الطبيعي: يمكن الاستفادة من هذه الوصفة من خلال إضافة ملعقة كبيرة منه إلى الماء المستخدم في الحمّام، أو من خلال وضع القليل منه على قطعة نظيفة من القماش، ومسح الجسم بها.
  • النعناع الأخضر الطازج: حيث يعتبر من المعطرات التي تبعث الروائح الجميلة والجذابة من الجسم، ويتم استخدامه من خلال إضافة بعض أوراقه الطازجة إلى مغلي الحلبة، أو تناول كوب منه بعد تناول الحلبة مباشرة، أو بعد نصف ساعة.
  • الاهتمام في نظافة الجسم الشخصيّة بشكل مستمر: وذلك من خلال الاستحمام الدائم الذي يحد من انتشار البكتيريا والفيروسات التي تلحق الضرر بالجسم، وتحديداً في المناطق المعرّضة للعرق كتحت الإبطين.
  • الملح: إضافة ملعقتين كبيرتين من الملح الناعم إلى الماء الخاص بالاستحمام، حيث يعد من المواد المطهّرة للجسم من خلال قضائه على السموم والبكتيريا.