كيفية التخلص من غثيان الوحم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
كيفية التخلص من غثيان الوحم

غثيان الوحم

الوحم، مَرحلة طبيعيّة تمرّ بها المرأة في بداية حملها، خصوصاً في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد تمتدّ إلى فتراتٍ أطول، حسب طبيعة جسم الحامل وحملها. يكون الوَحم على شكل أعراضٍ عدة، أهمها الغثيان، الذي يكون على شكل رغبة عنيفة بالتقيؤ خصوصاً في الصباح الباكر، وقد تتقيأ الحامل بالفعل، وتُرافق الغثيان تقلّبات مزاجيّة عديدة، والشعور بالدوار، وذلك نتيجة لأسبابٍ عدة، أهمّها التقلبات الهرمونية في جسم المرأة بسبب الحمل، وتصيب هذه الحالة حوالي خمسين بالمئة من الحوامل.


يَدلّ الوحم من ناحيةٍ علميّةٍ على وجود نقص في المواد الغذائية في جسم الحامل، مما يجعل جسمها يشتهي تناول بعض الأطعمة دون غيرها، فالمرأة الحامل التي تُعاني من نقص فيتامين ب مثلاً تشعر بوحمٍ لتناول الشوكولاتة، والمرأة التي تعاني من نقص الحديد، تشعر بوحمٍ لتناول اللحوم.


كيفية التخلص من غثيان الوحم

غثيان الوحم من الأمور المزعجة جداً للمرأة الحامل، ويُسبّب شعوراً بعدم الراحة، لذلك لا بدّ لكلّ حاملٍ تُعاني من هذا العَرَض البحث عن طرق للتخلّص منه، ومن أهم طرق التخلص من غثيان الوحم ما يلي:

  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة يتم تناولها خلال اليوم، حيث يسبّب امتلاء المعدة الشعور بالغثيان بشكلٍ كبير، كما يسبب فراغها من الأكل أيضاً نفس الأعراض، ويجدر بالحامل أيضاً تجنّب الأطعمة الدسمة والثقيلة، والأطعمة التي تحتوي على نكهةٍ حارةٍ "حريفة"، والأطعمة ذات الروائح القوية والنفاذة.
  • التركيز على تناول الأطعمة التي تحتوي على الخضراوات الطازجة والمسلوقة، والأطعمة النشوية، حيث تقلل هذه الأطعمة الشعور بالغثيان.
  • تجنّب الوقوف مُباشرةً بعد الاستيقاظ من النوم أو تغيير وضعية الجسم من الاستلقاء إلى الوقوف بشكلٍ مباشر، ويجِب الجلوس لعدّة دقائق على طرف السرير، ومن ثمّ الوقوف، وعدم الحركة السريعة أثناء المشي، خُصوصاً أنّ المعدة في الصباح الباكر تكون فارغة، مما يسبب الشعور بالغثيان.
  • تناول قطعٍ صغيرة من البسكويت المالح مع الشاي لملء المعدة قليلاً قبل تناول وجبة الإفطار الرئيسية.
  • ملاحظة الأطعمة التي تُسبّب الشعور بالغثيان وتجنّبها بشكلٍ تام، ويفضل تناول الخيار، لأنه من الخضروات التي تُزيل هذا الشعور، وتناول القليل من الثلج المجروش مع عدم المبالغة في ذلك، والحرص على عدم تناوله بسرعة كي لا يُسبّب المرض.
  • مضغ قطعة من العلكة "اللبان" أثناء اليوم، خصوصاً في الفترات التي يشتدّ فيها الغثيان مثل الصباح الباكر؛ حيث تغلق العلكة باب المعدة، وبالتالي لا تسمح للعصارات المعديّة بالتسرّب إلى البلعوم والشعور بالغثيان.
  • نقع كميّة صغيرة من الكمون في خل التفاح الطبيعي لمدّة يوم وليلة، وتجفيف الكمون وطحنه وتحميصه، وتناول ملعقةٍ صغيرة منه، وتعتبر وصفة الكمون والخل هذه من أقدم الوصفات لقطعِ غثيان الوحم.