كيفية التعامل مع كبار السن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٨
كيفية التعامل مع كبار السن

طرق التعامل مع كبار السن

يوجد بعض الطرق التي يمكن اتباعها عند التعامل مع كبار السن، وهي:[١]

  • التعامل بالصبر والرحمة: يجب أن يحرص الشخص على احترام المسنين، والتعامل معهم بالرحمة والصبر؛ حيث من السهل أن يفقد الإنسان صبره عند التعامل معهم بسبب احتمالية إصابتهم ببعض الأعراض، مثل: النسيان، واللامبالاة بالإضافة لحركتهم البطيئة.
  • طرح الأسئلة عليهم بدلاً من تطبيق نظام معيّن: يفضّل أن يقوم الشخص بسؤال المسنّ عن احتياجاته لإشعاره بأهميته بدلاً من التصرّف بشكل اعتيادي في القيام بعمل احتياجاته المختلفة.
  • طرح الأسئلة بدلاً من وضع الافتراضات : يجب عدم التصرّف مع المسن بناءً على وضع افتراضات خاصّة على سبيل المثال: (سأقوم بإطفاء النور نيابة عنك)، بل يجب التأكّد مسبقاً ممّا يريد فعله، وما يحتاجه من خلال توجيه بعض الأسئلة له.
  • استخدم نحن بدلاً من أنت: بالعادة لا يستجيب المسنّ عندما يخاطب بلهجة الأمر لذا على الشخص القيام بمحاولة استخدام لغة المتكلّم على سبيل المثال: (نحن بحاجة للخروج للتنزه قليلاً) بدلاً من (عليك أن تخرج قليلاً).
  • طرح مجموعة من الخيارات على المسنّ: يُفضّل إشعار المسن باستقلاليّته وبقدرته على التحكّم في حياته، ويمكن فعل ذلك بطرح الخيارات المختلفة عليه، مثل عرض أنواع من الطعام عليه.


رعاية المسنين من أفراد الأسرة

يمكن رعاية كبار السن من أفراد الأسرة والذين يرفضون قبول المساعدة من خلال اتباع النصائح الآتية:[٢]

  • تحديد نوع الخدمة المطلوبة، عن طريق إجراء تقييم صادق لنوع المساعدة التي يحتاجها حقاً.
  • اختيار الوقت المناسب للاسترخاء والاستماع إليه لمعرفة احتياجاته.
  • سؤاله حول الخدمة التي يودّ الحصول عليها لأخذها بعين الاعتبار.
  • الحصول على مساعدة أفراد الأسرة من أجل إقناع المسنّ بقبول المساعدة.
  • تجنّب الاستسلام والمحاولة لاحقاً لعرض المساعدة.


التعامل مع مشكلة الخرف عند كبار السن

يمكن أن يواجه المسنّ العديد من أعراض الشيخوخة، مثل: العجز في التفكير، وضعف في الذاكرة، وضعف القدرة على التعبير عن المودّة أو الامتنان، فقد يهاجم المُسنّ أولاده أو أحفاده لعدم اتصالهم به وذلك بسبب نسيانه حصول ذلك بعد فترة قصيرة من الوقت، ويمكن التعامل مع مثل هذه المشكلات بالتجاهل، وتحويل تركيز المشاعر لأشياء أخرى؛ مثل خلق روتين من الأنشطة؛ مثل الاستماع للموسيقى، أو الطهي وذلك في محاولة للتأقلم مع أعراض وعلامات الخرف لديه، كما يمكن الحصول على المساعدة من محترف في رعايته.[٣]


إشعاره بالأمان عند وجوده بعيداً عن العائلة

يجب الاهتمام بإشعار المُسنّ بالأمان من خلال عمل التدابير الأمنية بإضافة سلاسل إضافية وفتحة للباب ليتمكن من رؤية الزائرين قبل فتح الباب خاصة عند سكنه بمفرده، كما يمكن إضافة جرس لحالات الطوارىء حتى يتمكن من الحصول على المساعدة عند المرض أو التعرض لعرض ما، ويفضل دعم بقاء المُسنّ على اتصال مع أصدقائه وأفراد عائلاته من خلال تشجيع الزيارات، واستخدام الهاتف للحفاظ على التواصل المنظم معهم، ويمكن إشراكه في استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة حتى يشعر أنه لا زال عضواً مهماً في العائلة، كما يجب مراعاة احتياجاته الجسدية، ومراقبة مزاجه، والتأكّد من إعطائه أدويته في الوقت المناسب.[٤]


من الضروري الاهتمام بتثبيت أضواء ليليّة في المنزل خارج غرفة المُسنّ حتى يتمكّن من الوصول للحمام في منتصف الليل في أمان، كما يجب التحقّق من سلامته كلّ بضع ساعات، أو تحديد ترتيبات لازمة مع الجيران على سبيل المثال لمراجعة أحواله والتأكّد من كونه بخير عن طريق عمل زيارات قصيرة على مدى النهار.[٥]


المراجع

  1. Preston Ni (7-12-2014), "How to Communicate with Difficult Seniors and Older Adults"، www.psychologytoday.com, Retrieved 16-6-2018. Edited.
  2. "Caring for the elderly: Dealing with resistance", www.mayoclinic.org,4-3-2017، Retrieved 16-6-2018. Edited.
  3. A. LOW (28-6-2015), "How to Deal With Difficult Elderly Parents"، www.livestrong.com, Retrieved 16-6-2018. Edited.
  4. FRANCES EVESHAM (14-8-2017), "How to Care for the Emotional Needs of the Elderly"، www.livestrong.com, Retrieved 16-6-2018. Edited.
  5. DENISE STERN (14-8-2017), "How to Take Care of Elderly Parents at Home"، www.livestrong.com, Retrieved 16-4-2018. Edited.