كيفية الحصول على أسنان بيضاء

كتابة - آخر تحديث: ٢١:١٤ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
كيفية الحصول على أسنان بيضاء

تبييض الأسنان

تعدّ عملية تبييض الأسنان عملية بسيطة، إذ تحتوي المنتجات المبيّضة للأسنان إمّا على مادة بيروكسيدُ الهِيدْروجِين (بالإنجليزية: Hydrogen peroxide) أو مادة كَرْباميد البيروكسيد (بالإنجليزية: Carbamide peroxide)، حيث تُحطّم هذه المبيّضات البقع الموجودة على الأسنان إلى قطعٍ صغيرة مما يجعل لون الأسنان أقل تركيزًا وبالتالي أكثر لمعانًا،[١] وفي هذا السياق يجدر بيان أنّ لون الأسنان الطبيعي يكون في معظم الحالات ضمن درجات اللون الرمادي الفاتح المصفر، وحقيقة يمكن أن يتأثر مظهر الأسنان بتراكم البقع السطحية عليها ويتأثر لونها بحيث تصبح داكنة بالعديد من العوامل؛ بما في ذلك استخدام منتجات التبغ، واستهلاك بعض أنواع الطعام والشراب، واستخدام بعض الأدوية، والإصابة ببعض الأمراض، إضافة إلى تعرّض الأسنان للإصابات، وقلة نظافة الأسنان، وتعرض الأسنان بشكل بالغ لمادة الفلوريد الموجودة في الماء أو منتجات الأسنان، إضافة إلى التقدم في السنّ، والتاريخ العائلي، وتجدر الإشارة أنّ مظهر الفرد بما في ذلك لون البشرة ومستحضرات التجميل المستخدمة قد يؤثر في لون الأسنان الظاهري الذي يبدو للناظر بغض النظر عن لون أسنان الفرد الحقيقي، إذ قد تبدو الأسنان أكثر لمعانًا لدى أصحاب البشرة الداكنة أو الذين يستخدمون مستحضرات تجميل داكنة كذلك.[٢][٣]


كيفية الحصول على أسنان بيضاء

تتوافر العديد من الطرق التي يمكن استخدامها واللجوء إليها لتبييض الأسنان، حيث يمكن استخدام معجون أسنان مبيّض للمساعدة على تفتيح الأسنان؛ إلّا أنّه لا يعدّ كافيًا من أجل ذلك، وعليه يُنصح باستخدام معجون الأسنان المبيّض كجزء من خطة متكاملة لتبييض الأسنان وليس كخيارٍ وحيد، أو استخدامه بعد اجراء التبييض الاحترافي من قبل طبيب الأسنان، بحيث يستخدم المعجون في هذه الحالة كوسيلة لضمان بقاء الأسنان لامعة،[٤] كما يستخدم العديد من الناس المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية؛ مثل لصقات التبييض (بالإنجليزية: Whitening strips) أو قوالب التبييض (بالإنجليزية: Whitening trays)، وعلى الرغم من أنّ هذه الحلول تعدّ جيدة وتساعد على تبييض الأسنان إلّا أنّها لا تقدم نتائجًا بجودة التبييض الاحترافي، كما أن هذه المنتجات مصممة لاستخدامها من قبل الجميع رغم الاختلافات بين الأشخاص مما قد يؤدي إلى عدم ثباتها على الأسنان وبالتالي تسرب المحلول المبيّض إلى اللثة مسببًا في بعض الحالات تهيّجًا في اللثة.[٥]


معجون الأسنان المبيّض

يمكن أن يظهر معجون الأسنان المبيض تأثيرًا بسيطًا لتبييض الأسنان من خلال إزالة البقع السطحية الموجودة عليها؛ كتلك التي تتتكوّن بسبب شرب القهوة أو التدخين، مع التنبيه أنّ معجون الأسنان المبيض لا يستطيع تغيير لون الأسنان الطبيعي أو تفتيح البقع العميقة في الأسنان، حيث يحتوي معجون الأسنان المبيض على مواد كاشطة خاصة تلمّع الأسنان بلطف، بالإضافة إلى احتواءه على مادة البيروكسيد أو مواد كيميائية مشابهة تساهم في تحطيم وذوبان البقع، كما تحتوي بعض أنواع معاجين الأسنان المبيضة على مادة كوفارين الزرقاء (بالإنجليزية: Covarine blue) والتي تلتصق بسطح السن مؤديةً لخدعة بصرية تُظهر السن بمظهر أقل اصفرارًا، وحقيقة يمكن لهذه الأنواع أن تظهر تأثيرًا فوريًّا لتبييض الأسنان، في حين يمكن أن يستغرق معجون الأسنان المبيض من أسبوعين إلى ستة أسابيع لجعل الأسنان تبدو أكثر بياضًا في حال استخدامه مرتين في اليوم خلال هذه الفترة، ويشار إلى أنّ هذه المعاجين تكون مصمّمة عادةً لزيادة التنظيف وتقليل تآكل مينا الأسنان (بالإنجليزية: Enamel)، لذا يُنصح باتباع الإرشادات المرفقة بالمعجون عند استخدامه.[٦]


لصقات التبييض والجل المبيض للأسنان

يعدّ الجل المبيض المتوافر بدون وصفة طبية مادة هلامية نقية تحتوي على البيروكسيد وتوضع على الأسنان باستخدام فرشاة مرفقة، وتختلف الإرشادات المتبعة لاستخدام هذا الجل بحسب تراكيز البيروكسيد الموجودة فيه، لذلك يُنصح باتباع الإرشادات المرفقة مع المنتج بحرص، أما اللصقات المبيضة فهي لصقات رقيقة مغلفة بجل البيروكسيد المبيّض، ويتم وضع اللصقات على الأسنان وفقًا للتعليمات على ملصق المنتج، وتظهر النتائج الأولية لكلّ من اللصقات والجل خلال بضعة أيام ويستمر ظهور النتائج النهائية للتبييض لمدة تقارب الأربعة أشهر.[٧]


الغسولات المبيّضة

تعدّ الغسولات المبيضة للأسنان من المنتجات الحديثة في تبييض الأسنان، وهي مثل معظم غسول الفم تنعش النّفَس وتقلل تسوس الأسنان وأمراض اللثة بالإضافة إلى دورها في تبييض الأسنان نظرًا لاحتواءها على الهيدروجين بيروكسيد، ويوصى باستخدام الغسول عن طريق المضمضة لمدة ستين ثانية مرتين في اليوم لفترة زمنية تصل لاثني عشر أسبوعًا لملاحظة النتائج، وحقيقة قد لا تكون الغسولات فعالة مثل منتجات التبييض الأخرى التي لا تستلزم وصفة طبية.[٨]


قوالب تبييض الأسنان

تعتبر قوالب تبييض الأسنان فعالة رغم أن النتائج المطلوبة قد تحتاج وقتًا أطول مقارنةً مع نتائج التبييض في عيادات الأسنان، وتعتمد المدة المطلوبة للتبييض باستخدام قوالب تبييض الأسنان على تركيز البيروكسيد في الجل المستخدم، وتتراوح مدة استخدامها عادة بين بضع ساعات في اليوم أو طوال الليل، وتستغرق النتائج ثلاثة أيام إلى عدة أسابيع حتى تظهر، ويُشار أنّه يوجد نوعان من قوالب تبييض الأسنان، أحدها يُحصل عليه من طبيب الأسنان، والآخر يمكن شراؤه بدون وصفة طبية، ويذكر أن النوع المستخدم من طبيب الأسنان يعطي نتائج أسرع وأكثر فعالية بسبب احتوائه على نوع بيروكسيد أقوى من النوع المتوافر بدون وصفة طبية، بالإضافة إلى ذلك إنّ القالب المستخدم من طبيب الأسنان معدّ خصيصًا للمستخدِم وبالتالي يكون متناسبًا تمامًا مع شكل الأسنان مقارنةً مع القالب الذي يمكن شراؤه دون وصفة طبية الذي يكون كعدًّا للجميع بأحجام ثابتة، الأمر الذي قد يؤدي إلى عدم توافق القالب مع الأسنان مؤديًا إلى تسرّب الجل من القالب وتهيج اللثة في حال ملامسة الجل المتسرّب لها.[٩]


التبييض في عيادات الأسنان

إن التبييض في عيادات الأسنان تعتبر أسرع طريقة لتبييض الأسنان، ورغم أن هذه الطريقة مكلفة أكثر من الطرق السابق ذكرها، إلا أنّ نتائجها فعالة وسريعة، حيث يمكنها تبيض الأسنان لثلاث أو ثماني درجات أفتح من لون السن الطبيعي، كما قد تظهر النتائج خلال جلسة واحدة تتراوح مدتها بين 30-60 دقيقة، وتتضمن هذه الطريقة وضع المواد المبيّضة على الأسنان ثم تعريضها لمصدر حرارة أو ضوء خاص أو ليزر، ويوصى بالاستمرار باستخدام العلاجات المبيضة الأخرى من أجل المحافظة على النتائج المُرضية.[١٠]


العناية بالأسنان بعد التبييض

إن نتائج تبييض الأسنان يجب أن تستمر لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، ويمكن أن تختلف هذه الفترة بين الأفراد، ويعود ذلك إلى مدى عناية الفرد بالأسنان بعد التبييض، ومن أجل ذلك يُنصح باتباع التعليمات التالية:[١١][١٢]

  • زيارة الطبيب بشكلٍ دوري لفحص الأسنان وتلميعها (بالإنجليزية: Teeth Polishing).
  • المحافظة على نظافة الأسنان في المنزل، ولضمان ذلك يُنصح باتباع التعليمات التالية:
    • تنظيف الأسنان مرتين في اليوم على الأقل.
    • استخدام خيط الأسنان مرة واحدة على الأقل في اليوم؛ للحرص على عدم تكون اللويحات (بالإنجليزية: Plaque) على الأسنان مع مرور الوقت.
    • غسل الفم بأيٍّ من غسولات الأسنان المعقِّمة مرة واحدة في اليوم على الأقل؛ إذ يساهم ذلك في قتل البكتيريا التي التي تسبب تراكم اللويحات.
    • استخدام معجون مبيض للأسنان مرة أو مرتين في الأسبوع، حيث يساعد على إزالة أي بقع سطحية يمكن أن تتراكم مع مرور الوقت، بالإضافة إلى منع تلوّن الأسنان، كما يجدر استخدام معجون الأسنان العادي في الأوقات الأخرى.
  • الإقلاع عن التدخين أو تقليله على الأقل.
  • التقليل من تناول الأطعمة والمشروبات التي قد تؤدي إلى تصبغ الأسنان؛ كما يجدر تجنب هذه الأطعمة والمشروبات بعد 48 ساعة من تبييض الأسنان، وتجدر الإشارة على سبيل المثال لا الحصر إلى العديد من المشروبات والأطعمة التي قد تؤدي إلى التصبغات فيما يأتي:
    • الشاي والقهوة، حيث يمكن أن تصبغ الأسنان مباشرة.
    • الصلصات الداكنة، مثل: الصلصة الحمراء، وصلصة الصويا، صلصة الشواء.
    • عصير الفواكه.
    • الشوكولاتة الغامقة، حيث تحتوي على مادة الكافيين التي قد تصبغ الأسنان.
    • الأطعمة والمشروبات الحامضية، مثل الليمون والبرتقال وغيرها، والتي قد تؤدي إلى إضعاف مينا السن.


المراجع

  1. "Whitening: 5 Things to Know About Getting a Brighter Smile", www.mouthhealthy.org, Retrieved 31-2-2020. Edited.
  2. "Teeth Whitening", www.cda-adc.ca, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  3. "Tooth Discoloration", my.clevelandclinic.org, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  4. "Teeth Whitening", artdentistrync.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  5. "Teeth Whitening Columbia, MD", columbiadentaloffice.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  6. "Does whitening toothpaste actually whiten teeth?", www.mayoclinic.org, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  7. "Teeth Whitening", www.webmd.com, Retrieved 31-3-2020. Edited.
  8. "Teeth Whitening Options", morgantowndentalgroup.com, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  9. "Different Methods for Teeth Whitening", www.verywellhealth.com, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  10. "Methods To Whiten Your Teeth", www.wheregrinsbegin.com, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  11. "All about teeth whitening", www.bupa.co.uk, Retrieved 4-4-2020. Edited.
  12. "How to Keep Your Teeth White After the Teeth Whitening Treatment", healthengine.com.au, Retrieved 4-4-2020. Edited.