كيفية العناية بزهرة الأوركيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٠ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٧
كيفية العناية بزهرة الأوركيد

السقاية والرطوبة

من ضروريات العناية بأزهار الأوركيد الاهتمام بسقايتها ورطوبة محيطها؛ لأنّه من الطبيعيّ عند إهمال السقاية فإنّ النبتة لن تُزهر، ولذا يجب الانتباه إلى سقايتها بعد الزراعة مباشرةً وعدم السماح للجذور بالجفاف. وللعناية برطوبة المحيط الذي زُرعت به، من الممكن وضع الوعاء المزروعة فيه على صينيّة تحتوي على الحصى، أو يمكن استخدام شبكات الرطوبة الخاصة (بالإنجليزيّة: humidity grid)، بحيث لا يكون وعاء الزهرة موضوعاً في الماء بشكل مباشر وإنّما يكون فوقه للحصول على الرطوبة فقط.[١]


الإضاءة

الإضاءة المناسبة من الأمور بالغة الأهميّة لضمان نموّ نبات الأوركيد بالشكل المناسب؛ ففي حين أن نباتات الأوركيد تحتاج من 3-8 سنوات لتكون ناضجة للإزهار، فإنّ بعضها قد يستغرق وقتاً أكثر من ذلك إذا كانت تنمو في ظروف إضاءة سيئة أو غير كافية لها.[٢]

من الجدير بالذكر فإنّ النباتات ستتحوّل للون الأصفر في حال كانت الإضاءة قويّة جداً، وإذا كانت معرّضة للإضاءة بشكل مباشر فإن النبتة ستتجمّع على بعضها للتخفيف من حدّة الإضاءة التي تتعرّض لها، لذلك فإنّه من الضروريّ الانتباه جيّداً لإضاءة المكان الذي يوضع فيه وعاء نبتة الأوركيد بحيث تأخذ الأوراق حصتها من الإضاءة بشكل مناسب وغير مبالغ فيه.[٢]


الحرارة

تحتاج نبتة الأوركيد لأن يتم زراعتها في أماكن ضمن درجات حرارة ملائمة لنموّها سواء أكانت زراعتها في أصيص منزليّ أو في البيوت البلاستيكيّة، وعادة ما يكون المحيط الذي فيه الهواء دافئاً مناسباً لذلك، ولكنّها أيضاً تمتلك تفضيلات لدرجات الحرارة التي تناسبها خاصّة في فصل الشتاء، وتختلف هذه التفضيلات بحسب البيئة المحيطة كالآتي:[٢]

  • في البيئة الدافئة يفضّل نبات الأوركيد درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 16-21 درجةً مئويّةً في الليل، بينما في النهار فإنّ 27 درجةً مئويّةً هي الدرجة المناسبة.
  • في البيئة المعتدلة يفضّل نبات الأوركيد درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 13-16 درجةً مئويّةً في الليل، و21-24 درجةً مئويّةً نهاراً.
  • في البيئة الباردة يفضّل نبات الأوركيد درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 10-13 درجةً مئويةً في الليل، وفي النهار يفضّل نبات الأوركيد أن تكون درجة الحرارة أقل من 21 درجةً مئويةً.


التسميد

يحتاج نبات الأوركيد إلى التسميد المُستمر؛ وذلك لتعويض ما تخسره من المُغذّيات الطبيعيّة التي تتوفّر في بيئتها الأصليّة، ويتمّ صناعيّاً عمل خليط من الطحالب والحصى والفلّين وغيرها لتوفير الحدّ الأدنى من المغذيات اللازمة لنموّها. ويوصي الخبراء بتسميد نبات الأوركيد مرة أسبوعيّاً أو مرة على الأقل شهريّاً بعد إزهارها.[٣]

ويُفضّل اختيار الأسمدة التي تحتوي على كميات متساوية من البوتاسيوم والفوسفور والنيتروجين، وتخفيفه بالماء قبل تزويد النبتة به، كما يجب الانتباه جيّداً عند تغذية الأوركيد بالسماد أن يتم إضافته بعناية وحذر لتجنب إحراق أوراق النبتة به، وكذلك يجب استخدام ابريق ذي فتحة ضيقة وعدم صبّه مباشرة على النبات، وتجنب سقاية الأوركيد في الأسابيع التي يتم تسميدها فيها.[٣]


المراجع

  1. David Grist, "Getting Moth Orchids to Bloom Again"، www.gardeners.com, Retrieved 2-12-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Growing Orchids", www.howstuffworks.com,8-6-2007، Retrieved 2-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Fertilize Orchids", www.justaddiceorchids.com,15-10-2012، Retrieved 2-12-2017. Edited.