جميع أنواع الحمام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٨ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
جميع أنواع الحمام

الحمام

تنتمي طيور الحمام لعائلة الحماميّات (بالإنجليزيّة: Columbidae)، وهي طيور تنتشر في معظم المناطق حول العالم، وتتركّز في أمريكا الجنوبيّة، وأستراليا، وجزر المحيط الهادئ. ويعدّ الحمام طيوراً مخروطيّة الشكل، يتراوح طولها بين 15-75سم، ويبلغ وزنها 30-2000 غراماً، ولها جلود ناعمة، وأرجل قصيرة، ورؤوس صغيرة بمناقير. وتمتلك القدرة على الطيران بشكل ممتاز نظراً لاحتواء أجسادها على 44% من العضلات التي تساعد على الطيران. يعيش الحمام منفرداً أو في جماعات تتنقّل كأسراب، ويتخذ من الأعشاش التي يبنيها منازلاً، ويعتمد في غذائه على الفاكهة والحبوب.[١]


أهم أنواع الحمام

ينقسم الحمام لأنواع كبيرة الحجم هي التي يطلق عليها الحمام (بالإنجليزيّة: Pigeons)، والحمام الصغير الذي يسمّى حمائم (بالإنجليزيّة:doves). وقد صنّف العلماء أنواع الحمام إلى 5 فصائل فرعيّة، منها 42 طرازاً، و308 نوعاً. وفيما يلي أهمّ التصنيفات الرئيسيّة للحمام.[١]


الحمام النموذجيّ

الحمام النموذجيّ (بالإنجليزيّة: The Columbinae) وهي فصيلة تُعرف أيضاً بحمامة صخرة العالم القديم، إذ ينتمي لهذا النوع حوالي 175 نوعاً، و30 جنساً. ويعود أغلب الحمام في هذه العائلة إلى الحمام الجبلي (بالإنجليزية: Columba livia) وقد دُجّنَ هذا النوع وعملَ الإنسان على تربيته منذ 3000 سنة ق.م، وهو يمتلك ريشاً باللّون الرماديّ، أو الأسود، أو البنيّ، وبعضها يمتلك بقعاً قزحيّة اللّون. عادةً ما يتنقّل هذا الصنف بجماعات، وهي منتشرة في المناطق المعتدلة والاستوائيّة، وبعضها يتغذّى على الحبوب الأرضيّة، والبعض الآخر يتغذّى على الأشجار.[٢] ومن أهمّ أنواع الحمام الذي ينتمي لهذا الصنف:[٢][٣]

  • الحمام الرقّاص: (بالإنجليزيّة: Fantails Pigeons) وهو حمام يمتلك ذيلاً على شكل مروحة، قد يصل عدد الريش في ذيله إلى 42 ريشة.
  • حمام بوفوطة: (بالإنجليزيّة: Jacobins Pigeons) يوجد حولَ عنق هذا الحمام ريشٌ يعطيه مظهراً بهلوانيّاً.
  • الحمام الزاجل: (بالإنجليزيّة: Carrier Pigeons) يمتلك الحمام الزاجل مناقير طويلة.
  • الحمام النّفاخ: (بالإنجليزيّة: Pouter Pigeons) وهي طيور تمتلك أقداماً طويلة، وحواصل منتفخة، وتقف منتصبة بارتفاع يصل إلى 16 بوصة.
  • حمام البارب: (بالإنجليزيّة:Barb Pigeons) يعود أصله للقرن 17 في إنجلترا، ويتميّز بوجود حلقة من الجلد حولَ عينيه ومنقاره، تتطوّر لاحقاً لتصبح حلقة تشبه الزهرة.
  • الحمام البومة: (بالإنجليزيّة: Owl Pigeons) سميّ هذا الحمام بالبومة نظراً لامتلاكه منقاراً صغيراً جداً، والذي يعطي انطباعاً بدائريّة رأسه، وهو ما يشبه شكل طائر البومة. والريش حولَ عنق هذا النّوع متفرّق ومتباعد.
  • حمام بهلوانيّ: (بالإنجليزيّة: Tumblers Pigeons) يمتلك هذا النّوع رأساً كبيراً وعريضاً، ولكنّه قصير أي إنّ المسافة بين مقدمة الرأس ونهايته صغيرة.
  • الحمام المفتّل: (بالإنجليزيّة: Frillbacks Pigeons) يتميّز هذا الحمام بشكل الريش على أجنحة، فهي تتخذ شكلاً مفتولاً ومُجعّداً.


​الحمام الدراج

أحد أقدم أنواع الحمام هو الحمام الدراج (بالإنجليزيّة: Pheasant Pigeons) وهو حمام بحجم الدجاجة، ومنتشر في منطقة غينا.[٢] ومن أهمّ أنواع الحمام الدراج:

  • الحمائم البيضاء: (بالإنجليزيّة: White-Winged Doves) يعود أصل هذا الطائر للمناطق الصحراويّة، ولديه عيون برتقالية محاطة بظلال من اللّون الأزرق.[٤]
  • حمائم الحداد: (بالإنجليزيّة: The Mourning Dove) لدى هذا النّوع رؤوس وذيول صغيرة، وتتمتّع برشاقة تساعدها على الطيران بشكل مستقيم وسريع، وأجنحتها تصدر صفيراً حادّاً عند الإقلاع.[٥]
  • الحمائم الأرضيّة: (بالإنجليزيّة: Ground Doves) تنتمي هذه الحمائم لمجموعة كبيرة تسمّى Metriopelia، وقد سميّت بالأرضيّة لأنّها تتغذى على العلف الأرضيّ. تمتلك هذه الحمائم ريشاً ناعماً ذا لونٍ بنيّ محمر، وهي صغيرة بحجم العصفور.[٦]
  • حمائم السمّان: (بالإنجليزيّة: Quail Doves) ذات حجم متوسّط وممتلئ، يمتلك ذكورها ريشاً باللّون الكستنائيّ، وتمتلك الإناث ريشاً باللّون البنيّ الفاتح، وكلاهما يمتلكان شريطاً شاحباً تحت العينين، وأقداماً حمراء اللّون.[٧]


حمام الفاكهة

يطلق على الحمام الذي يتغذّى على الفواكة اسم حمام الفاكهة واسمه العلميّ The Treroninae، وهو طيور تمتلك ريشاً ناعماً بألوانٍ زاهية كالأحمر والأصفر، ولكن يغلب عليه اللّون الأخضر، وسيقانها قصيرة. ومن أهمّ أنواعها: الحمام الممتلئ الإمبراطوريّ (بالإنجليزيّة: The Heavyset Imperial Pigeons)، والحمام الصغير الملّون، والحمام الأزرق (بالإنجليزيّة: Alectroenas)، والحمام الأزرق الداكن ذا العرف الأحمر، والحمام الأخضر قرمزيّ الأقدام (بالإنجليزيّة:Treron).[٢]


​الحمام المتوّج

وجدَ في غينيا الجديدة ثلاثة أنواع من الحمام ضمّت معاً لتشكّل نوعاً يسمّى الحمام المتوّج (بالإنجليزيّة: The Gourinae)، وهذه الأنواع هي الأكبر حجماً، إذ يقارب حجمها من حجم الديك الروميّ، وهي زرقاء رماديّة وتمتلك عرفاً يشبه المروحة.[٢]


حمام منقار السنّ

ينتمي حمام منقار السنّ لصنف (Didunculinae) الذي لا يضمّ سواه، وهو طير يتغذّى على الفاكهة، وقد وجدَ أصلاً في منطقة ساموا، ويمتلك هذه الطير منقاراً حادّاً كالأسنان، ويستخدمه لنقر الطعام بينما يستخدم أقدامه لتثبيته.[٢]


تربية الحمام

اتخذَ الإنسان الحمام كحيوانٍ أليف فعملَ على تربيته وتدجينه، فللحمام أهميّة اقتصاديّة إذ تستغل لحومه للتغذية، وهو لا يحتاج لجهد في تربيته بسبب طيرانه الطويل، ولا يشغل مساحةً كبيرةً في مساكنه. وحتى تنجح تربية الحمام يجب أن يراعى اختيار حمام ذي حجم كبير، وأن ينتج زغاليل بحجم يتراوح بين 700-800 غم، فعند تربية الحمام لا بدّ من التمييز بين نوعين رئيسيين هما:[٨]

  • الحمام البريّ: حمام ذو حجم صغير، وينتج زغاليل صغيرة وزنها لا يتجاوز 500غم عندما تبلغ الشهر، وهو يفرّخ مرتين في السنة في فصليّ الربيع والخريف. يمتلك الحمام البريّ منقاراً أسود طويلاً ورفيعاً، وريشه ذو لونٍ أزرق أو رماديّ، يوجد على أجنحته خطٌّ أسود.
  • الحمام الداجن: وهو الذي يستغلّ في التربية، ومنه أنواعٌ بلديّة كالحمام المصريّ، والحمام المالطيّ، وأنواعاً أجنبيّة، كحمام البلق، والحمام الريحانيّ، والحمام القرقاطيّ، وغيرها.


ويتغدّى الحمام بشكلٍ رئيسيّ على الحبوب كالذرة الصفراءِ، والقمحِ، والفولِ، والكرسنة، والشعير، وهو يتناول الغذاء مرتين في الصباح والمساء بمقدارِ 60-70غم يوميّاً. أمّا المساكن التي يمكن أن يربى بها الحمام فقد تكون أقفاصاً خشبيّة أو معدنيّة يعتمد عليها هواة مربيّ الحمام، والبيوت ذات الحظائر المغطّاة تكون مجموعةً من الأقفاصِ مرتبةً في بيوتٍ ملحقةٍ بأفنية مغطاةٍ بشبك بارتفاع 2م، ومساحة 10متر مربّع لتتسع لمئة زوج من الحمام. أمّا النظام الثالث لبيوت الحمام فهو نظام الأبراج، الذي يبنى من الطين أو الإسمنت بارتفاع 2-3م، وفيه مجموعة من الفتحات للتهوية.[٨]


أهميّة الحمام للإنسان

استخدمَ الحمام قديماً في العديد من الأغراض الإنسانيّة، فقد استغلّت قدرته على الطيران لنقل الرسائل بسرعةٍ بين النّاس، لأنّه يمتلكُ مجموعةً من الخلايا العصبيّة التي تساعده على تحديد اتجاهه وارتفاعه اعتماداً على الحقول المغناطيسيّة للأرض.[٢] وقد استخدمَ لنقلِ الرسائل خاصةً في فترات الحروب، ومن السفنِ إلى اليابسة، كما كان يستخدم لتوصيل الرسائل للمجموعات السريّة، إذ كانَ يشكّل شبكة تواصلٍ بينهم دونَ لفتِ الانتباه. أمّا في وقتنا الحاليّ فيربّى الحمام لاستغلالِ لحمومه، ولأغراضٍ ترفيهةٍ كسباق الطيورِ والمعارض.[٩]


فيديو كيفية تربية الحمام

للتعرف على كيفية تربية الحمام شاهد الفيديو.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب Alaine Camfield, "Columbidae: Doves and Pigeons"، animaldiversity.org, Retrieved 27-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ John Higgins (5-6-2006), "Pigeon"، www.britannica.com, Retrieved 27-5-2018. Edited.
  3. Jaymi Heimbuch (23-2-2015), "Most bizarre pigeon breeds"، www.mnn.com, Retrieved 28-5-2018. Edited.
  4. "White-winged Dove", www.allaboutbirds.org, Retrieved 28-5-2018. Edited.
  5. "Mourning Dove", www.allaboutbirds.org, Retrieved 28-5-2018. Edited.
  6. "Common Ground-Dove", www.allaboutbirds.org, Retrieved 28-5-2018. Edited.
  7. Zerick Kuecker, Carlos González, Claudia Flores,and others (2012), "Ruddy Quail-Dove"، neotropical.birds.cornell.edu, Retrieved 28-5-2018. Edited.
  8. ^ أ ب د.محمد عمامشة، م.فيصل البركة، تربية الحمام ، الأردن: وزارة الزراعة، صفحة 2،3،5،6. بتصرّف.
  9. John Skinner (2004), PIGEONS, USA: University of Wisconsin-Extension, Page 3. Edited.
  10. فيديو كيفية تربية الحمام.