كيفية القاء الخطبة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٤
كيفية القاء الخطبة

فن الخطابة هو أحد الفنون الأصيلة التي اشتهر بها العرب خاصة، ولكنها أيضاً ضرورية لأي شعب وفي أي بلد أو مجتمع، فالخطابة تلهم الناس وهي ضرورية لنشر المعلومات والأخبار بين الناس ولغاية الوعظ والنصح والإرشاد وإلهام الشعوب في أوقات الأزمات، لهذا يجب أن يكون الخطيب ذو مواصفات متعددة حتى تستطيع خطبته أن تصل وتسمع يكون لها التأثير المرجو منها وحتى تستطيع الخطبة تحقيق أهدافها، فمن أهم مواصفات الخطيب أن يكون ذو قدرة على عالية على التكلم أمام الناس، وهذا يكون بالتدريب، كما أنه يجب أن يكون مقتنعاً أولاً بما يقوله ومتأكداً من صحة ما يقوله، إلى ذلك يجب أن يكون الخطيب ملماً بلغته، كما أنه يجب أن يكون على قدر عالٍ من الثقافة والاطلاع وتحمل المسؤولية وأن تكون له مكناته بين الناس، وأن يكون قادراً على بث العزيمة والإصرار والروح في أوقات أزاماتهم، وأخيراً يجب أن تكون أفكار الخطيب حاضرة في ذهنه، متناسقة بكلمات مفهومة ليس فيها تشدق او مفردات معقدة تنساب منه بعفوية مطلقة بحيث يتلقاها المستمع ويفهمها ويعيها بأفضل شكل ممكن، لأن الهدف من الخطبة إرسال رسالة معينة فإذا لم يفهم المستمع هذه الرسالة فإن الخطة في هذه الحالة تكون قد ابتعدت عن أهدافها وغايتها.


لإلقاء الخطبة يجب أن يعي الخطيب مضمون الخطبة، وان يعمل على التحضير لها مسبقاً، فيحضر كلامها وجملها وأفكارها تحضيراً مسبقاً مما يجعله جاهزاً وحاضراً عندما يحين موعد إلقائها، وأيضاً يجب عليه أن يكون واثقاً بنفسه أثناء إلقائها لأنه وفي بعض الأحيان قد يتعرض لمواقف إن لم يكن واثقاً بنفسه سببت له إحرجاً كبيراً وقد تظل ملتصقة، وهذا يحدث إن كانت الخطبة مما لم يعتد الناس عليه، وممل لم يألفوه من كلام وأفكار فمن تلقى الخطبة أماهم يحبون سماع ما يدغدغ مشاعرهم وما يتوافق مع أفكارهم، ولا يحبون سماع ما يختلف مع أفكارهم أو مع عقولهم، فهم غير قادرين على التمييز بين الفكرة الصائبة والفكرة الصحيحة، فقد يتقبلون الفكرة المغلوطة لانها تصدر من شخص ذو شعبية ولأن هذه الفكرة توافق ما نشأوا عليه من أفكار، فالناس كجماعة غير قادرين على التفكير معمق بسبب العقل الجمعي الذي يشكل القاسم المشترك بينهم، والذي في أغلب الأحوال وأكثرها يتم استغلاله من قبل أصحاب المصالح والأفكار والأيديولوجيات المختلفة ليتسلقوا ويحققوا مآربهم وطموحاتهم على أكتاف هؤلاء الناس الذين وثقوا بهم وسلموهم زمام أمورهم، فأقوى الخطباء شخصية هو من يستطيع أن يتكلم بما يرضي ضميره حتى ولو كان مختلفاً مع من يتحدث امامهم بل على العكس إن كان يعري هؤلاء الناس وطريقتهم المتبعة في التفكير.