كيفية انتقال القمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٧
كيفية انتقال القمل

انتقال القمل

يمتاز القمل بسرعته الهائلة في العدوى والانتشار من شخصٍ لآخر، ويُمكن أن ينتقل من خلال الآتي:[١]

  • ينتقل القمل من خلال الاتصال من الرأس إلى الرأس.
  • يمكن انتقال القمل بين الأطفال الذين يتشاركون سوياً في استخدام الملابس، وقبعات الرأس، وأغطية الأسرّة.
  • ينتقل القمل نتيجة استخدام مشط أو فرشاة شعر الآخرين.
  • ينتقل القمل في الأماكن الأكثر تجمعاً، مثل: المدارس، ومراكز رعاية الأطفال، ومراكز الأندية الرياضية.
  • لا تقتصر الإصابة بقمل الرأس نتيجة القذارة وعدم النظافة؛ فجميع أنواع الشعر تصاب بالقمل بغض النظر عن طوله وحالته.
  • لا تلعب الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب وغيرها دوراً في انتقال القمل.


أنواع القمل المنتشر

ينتشر القمل بين البشر، ويكون على ثلاثة أنواع، هي:[٢]

  • قمل الرأس: يوجد هذا النوع في الشعر، وخاصّةً على الجزء الخلفي للرقبة، وخلف الأذنين، وهو شائع بين أطفال المدارس الابتدائية.
  • قمل العانة: يُسمى هذا النوع أيضاً بالسرطانات، وتوجد في منطقة العانة، كما يُمكن أن توجد على شعر الوجه، ورموش العين، وعلى الحاجبين، أو تحت الإبطين، ويندر وجوده على فروة الرأس.
  • قمل الجسم: يعيش ويضع بيضه بين طبقات الملابس، ويعتمد في غذائه على جسم الإنسان.


أعراض الإصابة بالقمل

يمتلك الإنسان المصاب بالقمل الأعراض الآتية:[٣]

  • الحكة: تعد من أكثر الأعراض الشائعة، والتي تحدث نتيجة التحسّس من لعاب القمل.
  • الشعور بدغدغة كبيرة بسبب تحرك القمل في الرأس.
  • الإصابة بالتهيج وصعوبة النوم.
  • ظهور تقرحات على الرأس نتيجة الحكة.
  • يصاب بعض الناس بحساسية من لدغات قمل الرأس، ولكن البعض الآخر لا يمتلكون أي حساسية منه؛ حيث يمكن أن يصابوا بالقمل ويذهب منهم دون ملاحظة ذلك.


حقائق حول القمل

من الحقائق المعروفة عن القمل:[٣]

  • يتحرك القمل بسهولة على شعر الرأس، وبمعدّل 23 سم في الدقيقة الواحدة.
  • لا يطير القمل ولا يقفز.
  • يتغذى القمل على الدم البشري.
  • تضع إناث القمل ست بيضات في اليوم الواحد.
  • يعيش قمل الرأس لمدّة 3-4 أسابيع.
  • تتزايد مقاومة القمل لبعض الأدوية التقليدية.


المراجع

  1. "head-lice", www.kidshealth.org, Retrieved 16-11-2017. Edited.
  2. "Lice - Topic Overview", www.webmd.com, Retrieved 16-11-2017. Edited.
  3. ^ أ ب Hannah Nichols (23-2-2016), "Head Lice: Causes, Symptoms and Treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-11-2017. Edited.