كيفية جعل الناس يحبونك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢٥ مارس ٢٠١٨
كيفية جعل الناس يحبونك

الشخص المحبوب

يعتقد الكثير من النّاس أنّ الشّخص المحبوب هو الشّخص الذي يمتلك صفات طبيعيّة، وعند وصف أيّ شخصٍ محبوبٍ يتجاهل النّاس ذكر خصائصه الفطريّة، مثل: الجاذبيّة، والذكاء، والانفتاح، ويركّزون فقط على أُلفته وإيجابيّته وتواضعه، وهي صفاتٌ من الممكن للإنسان أن يتحكّم بها، وأن يكون الشخص محبوباً ليس بالأمر الصّعب، بل من الممكن التّحكم به.[١]


كيفيّة جعل الناس يحبّونك

يمكن للشخص أن يجعل النّاس يحبّونه عن طريق التّأثير فيهم، وهناك ثلاث طرقٍ تساعد على اكتساب محبّة النّاس، وهي:[٢]

  • استخدام لغة الجسد: من أفضل الطّرق التي تترك انطباعاً جيّداً لدى النّاس، وتُظهر الشّخص في نظهرهم على أنّه إنسان ودودٌ ومحبٌّ هي التّبسم؛ فالتّبسم في وجوه النّاس سيجعلهم يتبسّمون أيضاً؛ إذ إنّ الجزاء من جنس العمل، ولا بدّ من أن تكون الابتسامة طبيعيّةً بعيدةً عن التّكلّف والتّصنع، ومن لغات الجسد الأخرى التي تجعل الشخص في نظر النّاس ودوداً ومحبّاً هي الإيماء بحاجبَيه وإمالة رأسه نحو الكتف، وهذا يجعل الشّخص أكثر مصداقيّةً عندهم، ولا بدّ أن تكون إمالته الرّأس بشكلٍ غير مبالغ فيه. ويُعدّ التّواصل البصريّ مع الآخرين من لغات الجسد الجيّدة؛ حيث تلتقي عيْنا الشّخص بعينَي مَن يتحدّث معه، أو عند الاستماع لحديث الآخرين، وهذا لا يعني التحديق في وجوههم.[٢]
  • التّحدّث إلى النّاس: حتّى يصبح الإنسان محبوباً، فلا بدّ له من التّحدّث إلى النّاس، ويكون ذلك عن طريق:[٢]
    • طرح الأسئلة: إن كان الشّخص يدّعي معرفته بكلّ شيء فهذا ليس جيّداً، أمّا إن كان لا يمانع في طلب المساعدة وطرح الأسئلة فهذا من شأنه أن يجعله محبوباً بين النّاس.
    • الاستماع جيّداً: لا بدّ من أن يكون الشّخص مُستمعاً جيّداً عند حديث النّاس إليه، فهذا يجعل الناس يحبّونه، ويكون إظهار حُسن الاستماع لهم بالإيماء بالرّأس، والتّلفظ بكلماتٍ محايدة، مثل: تمام، ونعم.
    • استخدام حسّ الفُكاهة: من الطُّرق السّريعة التي تجعل الشّخص محبوباً عند النّاس استخدام الدعابة والتمتع بحسّ الفكاهة، على أن يعلم الشّخص الوقت المناسب لإظهار هذا الحسّ وقول دُعاباته.
    • طلب المساعدة عند الحاجة: إنّ طلب الشّخص للمساعدة سيجعل النّاس يميلون نحوه؛ لأنّ لديه قابليّةً لسماع اقتراحاتهم ونصائحهم وخبراتهم، وسوف يحبّون قضاء وقت أطول معه.
    • التّحدث بطريقة جيّدة عن النّاس: من الضروري أن يتحدث الشّخص عن النّاس بشكل إيجابيّ بدلاً من أن يتحدث عن الأشياء التي لا يحبّها فيهم، وهذا الشّيء سيجعل النّاس يتحدثون عنه بشكل جيد في غيابه.
  • إبراز أفضل ما في الشّخصيّة: إن كان الشّخص يريد أن يكون محبوباً فلا بدّ له من أن يكون شخصاً إيجابيّاً ومتفائلاً، ولا بدّ له من التّخلص من السّلبيّة ومن أي شيء مُحبطٍ، كما عليه أن يكون مرِناً؛ إذ إنّ مرونته وتجربته لأمورٍ جديدة من شأنها أن تجعل النّاس يحبّونه، وعليه الاهتمام بالنّاس وأمورهم، وكلّما كان الشّخص عطوفاً زادت مكانته في نظر الآخرين، وعليه مساعدة النّاس دون أن ينتظر منهم شيئاً مقابل ما قدّمه لهم، ويجب عليه ألّا يكون أنانيّاً حتّى يكسب محبّة النّاس.[٢]


وممّا يجعل الشّخص قادراً على الحصول على محبة النّاس تذكّر أسمائهم؛ فالإنسان يعتزّ ويفتخر باسمه، وإن كان الشّخص قادراً على تذكّر أسماء الناس وناداهم بها بسهولةٍ وطلاقةٍ فهذا من شأنه أن يُكسبه محبّتهم، كما أنّ الصّدق مع الآخرين سيُكسِبه محبّتهم وثقتهم أيضاً، وعليه أن يكون قادراً على تقبّل ملاحظاتهم له برحابة صدرٍ، ومن الأفضل استقبال أيّ نقد مُوجّه بابتسامة، فهذا دليل على قدرة الشّخص على التّحكم بمشاعره وعقله.[٣]


عادات تجعل الشّخص محبوباً

هناك بعض العادات التي تجعل الشّخصا محبوباً، ومن هذه العادات:[١]

  • عدم إصدار الأحكام: حتّى يصبح الشّخص محبوباً وودوداً عند النّاس، فلا بدّ له من أن يكون متفتّحاً، وألّا يصدر الأحكام المُسبقة على الآخرين.
  • عدم السّعي لجذب الانتباه: إن حاول الشّخص جذب انتباه النّاس له فهذا شيء غير جيد يُنفّر النّاس منه، فعليه أن يتكلم بطريقة موجزة وواثقة، وهنا سوف يلاحظ كيف ينتبه الناس إليه، وينجذبون نحوه.
  • الانسجام مع النّفس: على الشّخص أن يكون منسجماً مع نفسه وألا يكون متقلباً؛ فتقلّب المزاج يجعل النّاس ينفرون منه.
  • ترك انطباعٍ أوليٍّ قويٍّ: أظهرت الأبحاث أنّ غالبيّة النّاس يُقرّرون هل يحبون الشّخص أم لا من خلال اللقاء الأول (الثواني السبع الأولى من اللقاء)، ويمكن للشّخص ترك انطباعٍ أوليٍّ قويٍّ عن طريق التّبسم، والوقفة الواثقة، وكذلك المصافحة القويّة.
  • معرفة من يلامس: إنّ لمس الشخص لمن يحادثه لمسةً بسيطةً على كتفه، أو مصافحته، أو حتّى معانقته، كفيلةٌ بإفراز الأوكسيتوسين وهو ناقل عصبيّ من شأنه أن يعزز الثّقة بينه وبين من يُحادثه، وعليه الانتباه إلى الطّريقة الصّحيحة للّمس، فاللّمس غير المناسب له تأثيرٌ سلبيٌّ ومعاكسٌ.
  • الموازنة بين الشّغف والمُتعة: الشّخص الشّغوف يجذب النّاس إليه، لذلك لا بدّ من الحرص على القدرة على الدمج والموازنة بين الشّغف والمتعة؛ لما لهما من أثر في محبة الناس.


كيفيّة جعل من يكرهك يحبّك

مهما سعى الشخص جاهداً فلن يستطيع أن يجعل جميع النّاس يحبونه، ومع ذلك لا بدّ له أن يُغيّر وجهة نظر النّاس عنه خصوصاً أولئك الذين يكرهونه، وعليه المحاولة بطريقة معيّنة أن يعرف السّبب الرئيسي لهذه الكراهية، ويمكنه معرفة ما إذا كان هذا الشّخص يكرهه أم لا من خلال سلوكيّات معيّنة؛ كأن يتجاهله بشكلٍ متعمّد، أو أن يعقّد أموره بشكلٍ متعمّدٍ أيضاً، أو يتحدّث عنه بشكل غير جيّدٍ في غيابه، ومهاجمته، والتّلفظ بكلماتٍ قاسيةٍ في حقّه.[٤]


على الشّخص معالجة المشكلة بشكلٍ مباشرٍ، كأن يواجه كراهية الأشخاص الآخرين له بحُبٍّ، ويقدّم المساعدة لمن يكرهه، ويكون لطيفاً معه، ويسمح له بمساعدته، وتُعدّ هذه الطريقة أفضل من مساعدة الشّخص لمن يكرهه؛ إذ سيشعر بالرّضا عمّا قدّمه من مساعدة، وتُسمّى هذه الطّريقة بالتّناظر المعرفيّ -علم النفس العكسي، كما أنّ التّحدث بشكل منتظم وإصلاح أي مشكلةٍ ضروريان لمواجهة كراهية الأشخاص، ولا بدّ أن يكون الشّخص لطيفاً وجيّداً مع أصدقائه، وعليه أن يعلم أنّه لن ينال محبّة جميع النّاس، وهذا أمر واقع وحقيقة لا يمكن إنكارها، لذا عليه الابتعاد عمّن يشعر بكراهيتهم نحوه، وذلك حتّى يُبعد هذه المشكلة من حياته بشكلٍ نهائيّ، كما عليه الاستمرار في حياته وتكوين صداقاتٍ أخرى.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "11 عادة تجعلك شخصاً محبوباً.. لا تسعَى لجذب الانتباه إحداها"، www.huffpostarabi.com، 8-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 9-2-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "كيفية جعل الناس تحبك"، ar.wikihow.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-2-2018. بتصرّف.
  3. عبد العزيز الخضراء (2-10-2013)، "كيف تصبح محبوباً وتجذب الناس إليك؟"، www.alghad.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-2-2018. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "كيفية جعل من يكرهك يحبك"، ar.wikihow.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-2-2018. بتصرّف.