كيفية رعاية صغار الأرانب

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
كيفية رعاية صغار الأرانب

رعاية الأرانب عند الولادة

تستمر فترة الحمل لدى أنثى الأرنب من 31-33 يوماً تقريباً قبل ولادتها، ولا تحتاج الإناث لأي مساعدة في عملية الولادة التي تحدث عادة في الليل أو في الساعات الصباح الباكرة، وعند حدوث عملية الولادة يجب تفقد الصغار للتأكد فيما إذا كان أحدها ميتاً لتتم إزالته من صندوق الولادة مباشرة، وتتم إيضاً إزالة المشيمة بعيداً عن الصندوق.[١]


تقديم الرعاية اللازمة لصغار الأرانب

من الأمور الواجب توفيرها للصغار حال ولادتهم هي:[١]

  • توفير الدفء اللازم لصغار الأرانب، إذ عادة ما تشعر الصغار بالبرودة وبحاجة لأن تتم تدفئتها، والطريقة الأنسب لذلك هي تعبئة وعاء بالماء الدافئ ووضعه أسفل الفراش المعد لها في صندوق الولادة، وهذه الطريقة جيدة لتدفئة الصغار بكمية كافية من الحرارة مع تجنيبها لأي اتصال مباشر مع مصدر الحرارة.
  • التحقق من حصول الأم على كمية كافية من الطعام والشراب لضمان إنتاجها كمية كافية من الحليب لإرضاع صغارها، وذلك بتوفير الطعام الطازج لها يومياً وتزويدها بكميات كافية من المياه، إذ إن استهلاكها للمياه سيكون بكميات أكبر من أي وقت مضى.
  • الحفاظ على مأوى الصغار نظيفاً، فالصغار في البداية تقضي حاجتها فيه قبل أن تصبح قوية كفاية لتقوم بقضاء حاجتها في الخارج، لذلك لا بد من تنظيفه يومياً وتوفير مناشف جافة وفراش نظيف في مأوى الأرانب.[٢]
  • إذا لوحظ أن الصغار ضعيفة وأن بطونها غائرة وجلودها مجعدة بسبب الجفاف، فهذا يعني أن الأم لا تقوم بإرضاع أبنائها، وعندها لا بد من الاستعانة بالطبيب البيطري حينها.
  • التعامل مع الصغار مباشرة بعد ثمانية أسابيع من ولادتها، إذ إن الصغار في البداية وحتى أن يتم فطامهم سيكونون عرضة للإصابة بالأمراض والبكتيريا، خصوصاً بكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزية:E.coli)، والتي قد تؤدي إلى موت الصغار خلال ساعات من إصابتها به، لذلك لا بد من غسل الأيدي وتنظيفها في كل مرة يحتاج المربي للتعامل معها.


تقديم الغذاء المناسب للصغار

تحضير حليب مماثل لحليب الأرانب

في بعض الأحيان قد تكون أنثى الأرنب غير قادرة على توفير الحليب لأبنائها، ومن المعروف أن حليب الأرانب الطبيعي غني بالمواد الغذائية، لذلك إن لزم الأمر الأمر فلا بد من صنع حليب يماثل في مكوناته حليب الأم، ولا يُعد حليب البقر هو البديل الأنسب لحليب الأرانب، بينما يُعد حليب الماعز أكثر تغذية للأرانب، والتوليفة الأنسب لحليب مماثل لحليب الأرانب هي كأس واحد من حليب الماعز مضاف له ملعقة صغيرة من العسل وصفار بيضة واحدة، يتم مزج المكونات معاً وحفظها في الثلاجة، وقبل اعطائها للأرانب لا بد من تدفئتها بدرجة حرارة تماثل درجة حرارة الغرفة، وعادة ما يتم تقديمها للأرانب من خلال المحقان الطبي، كما يجب زيادة كمية الحليب المقدمة لهذه الصغار تدريجياً، إذ يكفي في الأسبوع الأول من ولادتها تقديم 3 ملم من الحليب المصنع مرتين في اليوم، ومع نهاية الأسبوع السابع والثامن يجب أن تصل هذه الكمية إلى 15 ملل من الحليب.[٣][٤]


تقديم الغذاء الصلب للصغار

عادة عندما تشرب صغار الأرانب حليبها فإن معدها تبدو كروية، ولكن في حال لوحظ أنها ليست دائرية فذاك معناه أنها لا تتلقى القدر الكافي من التغذية أو أنها تحتاج إلى أصناف اخرى من الطعام، وتمتاز معد الأرانب بأنها حساسة جداً، لذا يفضل تقديم أصناف من الخضروات والفواكه لهذه الصغار بكميات قليلة لكي لا تعاني من مشاكل في المعدة أو تصاب بالإسهال، ويعد الخس والجزر والسبانخ من أشهر الخضروات التي تقدم لها، بينما يُعد التفاح والخوخ والمشمش من الفواكه التي قد تُقدم لهذه الأرانب.[٣][٥]


تقديم الرعاية للأرانب في فترة الحمل

تحتاج الأرانب في فترة الحمل إضافةً إلى المساحة المخصصة لها في البيت المُعد لها، إلى مساحة مناسبة تكفي لإيواء جميع صغارها الذين ستلدهم قريباً والذين قد يصل عددهم إلى 14 صغيراً، ويُفضل أن يحتوي هذا المكان على صندوق للولادة (بالإنجليزية: Nest Box)، يحتوي على فراش جيد قد يُصنع أحياناً من القش، ويجب أن يكون سهل التنظيف، خاصةً إذا تم استخدامه من قِبل الأرانب لقضاء حاجتها، ويتم وضع صندوق الولادة داخل مسكنها الخاص لتسهيل مراقبة الصغار الذين سيتم وضعهم قريباً فيه، أما بالنسبة للغذاء فالأم بحاجة لكمية تكفيها وتكفي صغارها، لذلك يجب مضاعفة كميات الخضار الطازج المقدم لها، ويُفضل في هذه المرحلة التحول التدريجي من تقديم الأعشاب التي اعتادت الأرانب أكلها إلى تقديم البرسيم، وذلك لتجنب إخراج البراز الناعم، كما يجب توفير المياه العذبة لهذه الأرانب.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Pippa Elliott, "How to Care for Newborn Rabbits"، www.wikihow.com, Retrieved 8-3-2019. Edited.
  2. Matt Soniak, "How to Care for Your Rabbit"، www.petmd.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Josie F. Turner (15-3-2018), "What to Feed a Baby Rabbit"، www.animalwised.com, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  4. Angela Stringfellow (10-1-2019), "How To Take Care Of A Bunny"، petlifetoday.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  5. "How to Care for Domestic Rabbits", www.petfinder.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  6. Adrienne Kruzer (8-2-2018), "Pregnancy in Rabbits"، www.thesprucepets.com, Retrieved 8-3-2019. Edited.