كيفية زيادة القدرة على الحفظ

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٩ يناير ٢٠١٩
كيفية زيادة القدرة على الحفظ

كيفية زيادة القدرة على الحفظ

إنّ للدماغ قدرة مذهلة على إعادة تشكيل نفسه عندما يتعلق الأمر بالتعلم والتذكر، حيث يمكن تسخير القوة الطبيعية للمرونة العصبية لزيادة القدرات المعرفية وتعزيز القدرات على تعلم معلومات جديدة وتحسين الذاكرة الخاصة بالإنسان في أي عمر، ومن أبرز المهام التي يمكن اتباعها لزيادة قدرة الذاكرة على الحفظ نذكر ما يلي:[١]


تعويد الذاكرة على ممارسة النشاطات الذهنية

مع مرور أيام عمر الإنسان وخلال فترة الشباب فإنّ الدماغ يكون قد طور ملايين الأساليب والطرق التي تساعد صاحبه في حل المسائل الحياتية وأصبح لديه قدرة سريعة على تحصيل أي معلومة وبالتالي تنفيذ أي مهام بكل سهولة بجهد ذهني أقل.


عدم إغفال ممارسة النشاطات الرياضية

لطالما كانت النشاطات الذهنية مفيدة للدماغ فذلك لا يعني عدم حاجة الجسم لبذل الجهد البدني، حيث تساعد التمارين الرياضية الدماغ على البقاء نشطاً ويقظاً لأنّها تزيد من معدلات دخول الأكسجين وبالتالي الحد من فرص الإصابة بالأمراض التي تقلل من كفاءة الذاكرة مثل داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.


الحصول على قسط كافٍ من النوم

فهذا لا يعني الإكثار من عدد ساعات النوم ولكن أخذ قسطاً من النوم يعين الجسم على القيام بمهامه على أفضل وجه، والحقيقة هي أن أكثر من 95٪ من البالغين يحتاجون ما بين 7.5 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة لتجنب الحرمان من النوم، حتى أن التقليل بعدد ساعات النوم له تأثير سلبي على مهارات عقلية عدة مثل الإبداع وقدرات حل المشكلات ومهارات التفكير الناقد.


تخصيص وقت لقضاءه مع الأصدقاء

يعتبر البشر من الحيوانات الاجتماعية للغاية، وفي الواقع إن العلاقات تحفز عقولنا والتفاعل مع الآخرين هو أفضل نوع من أنواع تمارين الدماغ، وتظهر الأبحاث أن وجود صداقات ذات مغزى هو أمر حيوي ليس فقط للصحة العاطفية ولكن أيضًا لصحة الدماغ، ففي إحدى الدراسات الحديثة من كلية هارفارد للصحة العامة على سبيل المثال وَجد الباحثون أنّ الأشخاص ذوي الحياة الاجتماعية الأكثر نشاطًا كان لديهم أبطأ معدل انخفاض في الذاكرة.


السيطرة على ضغوطات الحياة

يعتبر الضغط النفسي من أكبر أعداء صحة الدماغ، حيث مع الزمن ومع تراكم الضغط فإنه سيؤدي لقتل خلايا الدماغ وبالذات تلك المسؤولة عن حفظ المعلومات والبيانات.


الضحك والتبسم

يعتبر الضحك من بين الأدوية الناجعة سواء للجسم أم للدماغ، حيث يختلف هذا الدواء عن غيره في أن مفعولة لا يقتصر على جزئية محددة من الجسم وإنما تتعدد المناطق من جسم الإنسان التي تستفيد من هذه الممارسة ومن بينها الدماغ.


أسباب كثرة النسيان

إنّ أمر هفوات الذاكرة تعد من الأمور المزعجة والمثيرة للقلق في بعض الأحيان، ولا سيما إن أصبحت كثيرة التكرار فيمكن أن تثير مخاوف من الخرف الذي يلوح في الأفق أو مرض الزهايمر، ومن أكثر الأسباب الشائعة لكثرة النسيان نذكر ما يلي:[٢]

  • قلة النوم.
  • كثرة تناول الأدوية.
  • اضطراب الغدة الدرقية.
  • كثرة تناول المواد الكحولية.
  • كثرة التوتر والقلق.
  • كثرة الإحباط.


أغذية تساعد على تحسين الذاكرة

فيما يلي قائمة بأسماء أفضل الأغذية التي تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ والذاكرة:[٣]

  • السمك المشبع بالزيوت مثل سمك السلمون والسردين.
  • احتساء القهوة.
  • أكل التوت.
  • استخدام الكركم الأصفر في الأطعمة.
  • تناول نبتة البروكلي.
  • تناول بذور اليقطين.
  • أكل الشوكولاتة الداكنة.
  • تناول المكسرات.
  • أكل البرتقال.


المراجع

  1. Melinda Smith, "How to Improve Your Memory"، helpguide, Retrieved 22-8-2018. Edited.
  2. Daniel Pendick (5-4-2018), "7 common causes of forgetfulness"، harvard, Retrieved 22-8-2018. Edited.
  3. Kerri-Ann Jennings (9-5-2017), "11 Best Foods to Boost Your Brain and Memory"، healthline, Retrieved 4-9-2018. Edited.