كيفية سجود الشكر للنساء

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ٣٠ مايو ٢٠١٦
كيفية سجود الشكر للنساء

سجود الشكر

لقد شرع الله للناس عبادات ليتقربوا بها إليه، ومن هذه العبادات السجود، والسجود له أشكال متعدّدة، فمنه السجود في الصلاة المفروضة، أو صلاة النوافل، أو سجود الشكر لله تعالى على نعمه، وما أجمله من سجود ففيه يكون الخضوع لله، وخشوع بالقلب واللسان والجوارح، وهو من السنن التي نسيها الكثير من الناس، حيث يُشرع سجود الشكر عندما يحصل للمسلم نعمة عامّة أو خاصّة، أو يُصرف عنه أمر سيّئ، والمراد بالنعمة هي النعمة المتجدّدة فنعم الله واردة على الإنسان في كلّ لحظة.


الاختلاف بين سجود الشكر وسجود الصلاة

  • في سجود الشكر ليس على المصلّي القيام بالأمور الواجب القيام بها في الصلاة المفروضة، فلا تجب الطهارة، ولا ستر العورة، ولا استقبال القبلة. إذ لم يأت بوجوب هذه الأمور لهذا السجود أي دليل في الكتاب، ولا السنَّة، ولا الإجماع، ولا قياس صحيح، وبعدم وجود الدليل لا يمكن أن نوجب أمور لا دليل عليها.
  • لا تشترط الطهارة في سجود الشكر، فحديث أبو بكر رضي الله عنه، قال: (أنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ) رواه الترمذي (1578)، فقد كان علية الصلاة والسلام يسجد بمجرد حدوث السبب بشكل مباشر سواء كان متطهراً أم لا، فلو كانت الطهارة واجبة لأمرها النبي صلى الله عليه وسلم، ولقام بها قبل أداء السجود، فهو القدوة التي نقتدي بها، كما أنّ سبب السجود مفاجئ، فأذا تأخّرالسجود حتى يتوضّأ الشخص زال القصد من سجود الشكر، إذاً يجوز للمرأة أداء سجود الشكر في أيّ وقت أرادت.


كيفيّة أداء سجود الشكر

هي نفس كيفيّة أداء سجود التلاوة فلا يلزم فيه أيّ شرط من شروط الصلاة، فقط يخرّ المسلم ساجداً ويقول كما يقال في سجود الصلاة، ويشكر الله على نعمه، ويدعوه بما يريد، بدون وضوء، أو تكبير، أو تشهد، أو تسليم، ولا يجوز اعتبارها صلاة؛ لأن في ذلك ابتداع ما لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما أنّه لا يجب فيها قول معيّن، بل يقول المسلم ما يقال عند السجود، ويمكنه إضافة الحمد، والاستغفار، والشكر، والدعاء، كما أنّه إذا بشر المسلم بما يسره وهو يصلي فلا يسجد؛ لأنّ سبب سجوده ليس من الصلاة، وليس له علاقة بها فإذا سجد متعمّداً بطلت صلاته، ويجوز للراكب أن يؤدّيها على الراحلة في سفره بالإيماء، مع العلم أنّه يجوز قضاء سجود الشكر إذا لم يستطع المسلم أداءها في وقتها، لكن إذا بشّر المسلم بما يسّره وكان يستطيع أدائها ولم يؤدِّها بطُل قضاؤها.