كيفية ظهور المسيح الدجال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
كيفية ظهور المسيح الدجال

المسيح الدجّال

تعتبر فتنة المسيح الدّجال من الفتن الكبيرة التي تكون بين يدي السّاعة؛ حيث حذّر النّبي عليه الصّلاة والسّلام منها المسلمين كما حذّر منها الأنبياء والمرسلون أقوامهم من قبل. فتنة المسيح الدجّال هي من علامات السّاعة الكبرى العشر التي ذكرها النّبي الكريم في أحاديثه حيث يترافق ظهور هذه العلامة مع ظهور المهدي عليه السّلام، وظهور علاماتٍ كبرى كنزول المسيح عليه السّلام من السّماء، فمن هو المسيح الدجّال؟ وكيف يكون ظهوره في الأرض؟ وكيف يكون الخلاص من شرّه وفتنته؟


صفة المسيح الدجّال

المسيح الدّجال هو رجلٌ آدمي وصفه النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الأحاديث وصفًا خلقيًّا واضحًا؛ حيث إنّ من صفاته أنّه رجلٌ أحمر قصير جعد الشّعر، أفحج السّاقين، عينه اليمنى مطموسة كأنّها عنبةٌ طافية، ومكتوبٌ بين عيني الدّجال كلمة كافر يقرؤها كلّ مسلمٍ سواء كان كاتبًا أم لم يكن كذلك، وقد سُمّي بالدّجال لأنّه يكذب على النّاس وينشر بينهم أفكار الدّجل التي لا تستند إلى دليلٍ أو حجّة؛ حيث يدّعي النبوة ثم الألوهية حتى يهلكه الله.


كيفيّة خروج المسيح الدجّال وأتباعه

فيما يتعلّق بالمكان فهو يخرج من أرض خراسان من جهة المشرق حيث يمرّ بكلّ الأراضي والأقطار ويدخلها إلاّ مكّة والمدينة؛ حيث يكون على أنقابها ملائكة تحرسها منه، ويكون سبب خروج الدّجال من غضبٍ يغضبه حيث يعيث بعدها في الأرض فسادًا محدثًا الفتنة الكبيرة، والبلاء العظيم.


إنّ أكثر أصناف النّاس اتباعًا للدّجال اليهود والنّساء؛ حيث ثبت في الحديث الصّحيح أنّه يتبعه سبعون ألفًا من يهود أصفهان عليهم الطيالسة، كما تتّبعه كثيرٌ من النّساء حتى يعود الرّجل إلى بيته فيوثق أخته وأمّه وزوجته خشية اتباعهنّ له.


فتنة ومقتل المسيح الدجّال

فتنة المسيح الدجال فهي فتنة في العقيدة بلا شكّ؛ حيث تكون من مهامه صرف النّاس عن دينهم من أجل الإيمان به وبألوهيّته المزعومة، ويكون من مظاهر فتنته للنّاس أن يكون عنده نهران وقيل كذلك جنّة ونار، فأمّا جنّته فهي جحيم لمن دخلها، وأمّا ناره فهي نعيمٌ للمؤمنين، ومن فتنته أنّه يأتي للأعرابي فيقول له أرأيت إن أحييت والديك أتشهد أنّي ربّك، فيقول نعم، فيتمثّلان في صورة شيطانين فيأمراه باتباعه فيتبعه .


عندما ينزل المسيح عليه السّلام على المنارة الشّرقيّة بدمشق يسير بجحافل جيوش المسلمين لقتال الدجّال وأعوانه، ويطلب المسيح عليه السّلام الدجّال فيدركه وهو يصلي كذبًا وادعاءً عند باب لد فيرميه بحربته فيموت فيتخلّص النّاس من شرّه وفتنته.