كيفية علاج الزوائد الجلدية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٢١ يوليو ٢٠١٥
كيفية علاج الزوائد الجلدية

الزوائد الجلدية

الزوائد الجلدية هي عبارة عن نتوء أو بروز جلدي حميد يتصل بجلد الشخص بعنق رقيق وصغير، وتوجد هذه الزوائد في الأماكن التي يحتك بها الجلد بالملابس، وكذلك الأماكن التي يحتك فيها الجلد بالجلد، مثلاً: تظهر الزوائد الجلدية تحت الإبط، وفي منطقة الرقبة، وكذلك منطقة الصدر، وغيرها من الأماكن.


هذه الزوائد الجلدية لا تتواجد مع ولادة الشخص، بل تكتسب أو تزيد مع تقدم الشخص في العمر، وإحدى الدراسات الطبية تكشف أن الزوائد الجلدية تتواجد عند نحو 25% من البالغين، وكذلك وضحت أن هناك مؤشرات وراثية تساهم في حدوث هذه الزوائد، وهذا ما يفسر تواجدها بين أفراد عائلة ما.


أسباب ظهور الزوائد الجلدية

يفسر العلماء أن الزوائد الجلدية ناجمة عن احتكاك الجلد بالملابس والجلد، وهناك مناطق شائعة تنتج فيها الزوائد عن الكثير من الناس، وبالأخص: تحت الإبط، وفي أعلى الصدر، والرقبة، والثنايا الأربية، وهناك بعض الأطفال الذين يتواجد عندهم زوائد جلدية، لكن مع تقدمهم في العمر تتمثل هذه الزوائد للزيادة، وكذلك تتواجد عند كبار السن، وأكثر الأشخاص تعرضاً للزوائد الجلدية هم الأشخاص أصحاب الوزن الكبير والذين يعانون من السمنة، وكما أسلفت في مقدمة المقال، أن هناك سبب وراثي عند بعض الأشخاص في وجود الزوائد الجلدية عندهم، وتظهر الزوائد الجلدية عند النساء بسبب حدوث تغيرات في الهرمونات، أثناء فترة الحمل.


طرق علاج الزوائد الجلدية

عندما تظهر الزوائد الجلدية لا يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها، وفي الطب القديم كان الطبيب يقوم بقص أو كي الجلد الزائد الذي يظهر فوق الجلد، وكان من الممكن أن تظهر في ذلك الوقت عند الأشخاص الذين لديهم القابلية حسب تركيبتهم الوراثية، وفي ذلك الوقت أيضاً كان من غير الممكن إزالة آثار القص أو الكي لهذه الزوائد، وعندما تتطور الطب وصولاً إلى هذه العصر الذي نحياه، فيمكن للطب الحديث إزالة الزوائد الجلدية وبشكل نهائي ودون الحاجة لعمليات جراحية، بل تُزال بواسطة الليزر من غير أن يشعر الشخص بأي ألم، ومن دون ترك أي أثر.

  • طريقة التبريد، ومن الممكن إزالتها عن طريق الليزر.
  • اللولب الكهربائي الجراحي، حيث يتم استئصال هذه الزوائد بأداة تأخذ الشكل اللولبي وتكون حادة، تعبر تحت الزوائد الجلدية حتى تجتثها.
  • المواد الكيميائية المستعملة في علاج الزوائد الجلدية، حيث تعمل كعلاج موضعي في الأماكن التناسلية وتوضع لفترة من الزمن تصل لعدة أسابيع. هذه الطريقة توضع من قبل الطبيب، لأن هناك بعض المواد الكيميائية التي تسبب للشخص احتقان في الجلد.


عندما يتم إهمال علاج هذه الزوائد الجلدية في المناطق التناسلية فإنها تنمو وتنتشر بشكلٍ سريع، حيث يوجد بعض الفايروسات الجلدية والتي تنمو بشكلٍ غير طبيعي في هذه المناطق الحساسة، وبالأخص على سطح عنق الرحم عند السيدات، وتتحول هذه الزوائد إلى خلايا مسرطنة تأثر على حياة الشخص، لذا من الأفضل عندما يجد الشخص وجود أي زوائد في المناطق التناسلية المسارعة إلى الطبيب.


علاج الزوائد الجلدية حول الرقبة

عندما تظهر الزوائد الجلدية حول الرقبة، فأن من أفضل طرق علاجها الاستئصال عن طريق الليزر، أو طريقة الحلاقة عن طريق تطهير موضع الزوائد بالمطهرات الموضعية، حيث يقوم الطبيب المختص في هذه الحالة بوضع مخدر موضعي حول مكان الزوائد الجلدية، ثم حلق أو قص الجلد بمقص طبي، ثم يقوم بوضع المرقئ الموضعي، ويقوم بإعطاء الشخص المضادات الحيوية الموضعية، ليستمر عليها عدة أيام ليندمل الجلد وتتلاشى الزوائد، وهذه الطريقة البسيطة يمكن للطبيب القيام بها، دون الحاجة إلى أساليب التخدير العامة، ومن غير اللجوء إلى العلميات التجميلية، فيجب على الشخص الذي يعاني من ظهور الزوائد الجلدية بشكلٍ كبير وسريع مراجعة الطبيب الجلدية، لعمل التحاليل والإجراءات اللازمة المتعلقة بالهرمونات والسكر، لكن إن كان ظهور هذه الزوائد بشكلٍ بطيء فليس هناك ما يدعو للقلق، لأنها تتواجد عن الكثير من الناس، وتزداد مع مرور الزمن.


علاج الزوائد الجلدية التناسلية

وهي عبارة عن زوائد جلدية تنمو على القضيب أو على كيس الخصية عند الرجال، أو تكون قريبة من فتحة الشرج، أما بالنسبة للسيدات فهذه الزوائد تنمو على عنق الرحم أو في المهبل، وتختلف هذه الزوائد في حجمها، فقد تكون صغيرةً جداً في الحجم بحيث لا يمكن رؤيتها جيداً، وهناك الكثير من فيروسات الزوائد الجلدية الخاصة بالأعضاء التناسلية، وبعض هذه الزوائد الجلدية تسبب في حدوث سرطان في عنق الرحم عند السيدات، وسرطان القضيب عند الرجال.


عدوى فايروس HPV: الأورام الجلدية التناسلية تعتبر من الأمراض التي تنتقل بالعدوى والتي تنتقل بالاتصال الجنسي، والطريقة الوحيدة الأكيدة لتجنب العدوى هي عدم الاتصال الجنسي مع الطرف الآخر، ومن الممكن ألا تظهر أي مؤشرات على وجود زوائد جلدية خبيثة تناسلية، وقد يبقى الأمر غير واضح لشهور عديدة.


عندما يجد الشخص وجود أي زوائد جلدية على أعضائه التناسلية بشكلٍ عام، عليه مراجعة الطبيب فوراً، حتى يتمكن الطبيب من تشخيصها والتعرف عليها، ويمكن للطبيب أن يعالج هذه الزوائد الجلدية التناسلية، لكن لا يمكنك علاجها بنفسك، ولا يمكن أيضاً علاج العدوى الفيروسية المنتقلة، لأن الفايروس يعيش داخل الجلد الزائد، ومن الممكن أن تعود هذه الزوائد الجلدية، لذلك قد يخضع الشخص لاستئصالها أكثر من مرة.


علاج الزوائد الجلدية حول الأظافر

لا يجب على الشخص نزع الزوائد الجلدية بالأسنان، لأن ذلك يؤذي اليد وكذلك الأسنان بجعلها بيئة خصبة لنمو الفطريات والجراثيم. حيث يمكن إزالة هذه الزوائد بواسطة مقص الأظافر الخاص، ويشدد الأطباء على استخدام مضاد البكتيريا على الاظافر ووضع الضماد عليها بعد الانتهاء من إزالة الزوائد الجلدية.


تجنب ظهور الزوائد الجلدية على الأظافر:

  • لتجنب ظهور أي زوائد جلدية على الأظافر يجب على الشخص غسل اليدين باعتدال، وخاصة السيدات عليها أن تقلل من استعمال طلاء الأظافر أو استعمال أي مواد خالية من عنصر الأسيتون.
  • إن غسل اليدين بشكلٍ مفرط ومستمر يؤدي إلى ظهور الزوائد الجلدية حول الأظافر، لذا يجب على الأشخاص تنظيف الأيدي بشكلٍ معتدل ومن غير إسراف.
  • إذا ظهرت بعض الزوائد الجلدية في اليد، فيفضل تدليك اليدين ببعض الكريمات المرطبة، بشكلٍ منظم، مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
  • ينصح أطباء الجلدية الأشخاص الذين يعانون من ظهور زوائد اليد بشكلٍ مستمر أن يقوموا بتنقيع اليد في وعاء به زيت زيتون فاتر، لأن زيت الزيتون يعتبر مرطب طبيعي للبشرة.
  • الاهتمام بتنظيف الزوائد الجلدية على الأظافر كل يوم، وتجنب إهمال ذلك، حتى لا تتكون البكتيريا المُساعدة في ظهور الزوائد الجلدية.


ينصح الأطباء الأشخاص المصابين بظهور الزوائد الجلدية بشكلٍ كثيف ومستمر أن يقوموا بزيارتهم، لتقديم المساعدة اللازمة، ويجب على الأشخاص أن لا يعالجوا أنفسهم بأنفسهم حتى لا يرتكب أحدهم خطأ قد يؤثر عليه طوال حياته، يستطيع الأطباء تقديم المساعدة، فالطب الحديث الآن لديه أفضل العلاجات والحلول المتعلقة بالتخلص من الزوائد الجلدية.