أسباب ظهور زوائد جلدية في الرقبة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٣٠ ، ٨ مارس ٢٠٢١
أسباب ظهور زوائد جلدية في الرقبة

أسباب ظهور زوائد جلدية في الرقبة

تُعدّ الزوائد الجلدية، أو الثؤْلول المُعنق (بالإنجليزية: Acrochordon)، ‏أو الطغوة الجلدية من الاضطرابات الجلديّة الناجمة عن فرط نمو الطبقة الخارجيّة للجلد في الرقبة، وتتكون هذه الزوائد من أوعية دمويّة وألياف كولاجين رخوة مغطّاة بطبقة جلديّة، والكولاجين هو نوع من البروتينات واسعة الانتشار داخل جسم الإنسان،[١][٢] وهنا يُشار أنّ هذا النوع من الزوائد الجلديّة لا يُعدّ من الزوائد السرطانيّة ومن النادر جدًا أنّ ينشأ سرطان الجلد منها، كما أنّها تُعدّ من الاضطرابات الجلديّة الشائعة جدًا، فتقريبًا ستظهر لدى 50% من الأشخاص حول العالم في إحدى مراحل حياتهم،[٣][٤] وفيما يأتي بيان لبعض أسباب وعوامل خطر تشكّل الزوائد الجلديّة في الرقبة:


الاحتكاك

يُعدّ الاحتكاك بجميع أشكاله المختلفة أحد أكثر أسباب تشكّل الزوائد الجلديّة شيوعًا، خصوصًا في مناطق طيّات الجلد مثل الرقبة، مما يؤدي إلى الاحتكاك بين طبقات الجلد، ومناطق احتكاك الجلد مع الملابس، أو المجوهرات، وغيرها من الاحتكاكات، لذلك يرتفع خطر ظهور الزوائد الجلديّة في الرقبة لدى الأشخاص أصحاب الوزن الزائد لزيادة نسبة الطيّات الجلديّة وتهيج الجلد.[٢][٥]


ارتفاع نسبة السكر والإنسولين

يرتفع خطر تشكّل الزوائد الجلديّة في حال ارتفاع نسبة سكّر الدم أو الإنسولين في الدم، وكذلك الحال لدى الأشخاص الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بمرض السكريّ من النوع الثانيّ (بالإنجليزية: Diabetes mellitus type 2)، ولم تُعرف الآليّة التي تربط تشكّل هذه الزوائد الجلديّة بسكّر الدم والإنسولين.[٦][٧]


فيروس الورم الحليمي البشري

قد ترتبط الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليميّ البشريّ منخفضة الخطورة (بالإنجليزية: Low-risk Human papillomavirus) واختصارًا HPV بظهور الزوائد الجلديّة في الرقبة، وقد يسبب هذا النوع من العدوى ظهور الثآليل (بالإنجليزية: Warts)، لكن يُشار أنّ الثآليل التي قد تظهر نتيجة العدوى بهذا الفيروس لا تشبه الزوائد الجلديّة، إذ تتميّز الزوائد الجلديّة عنها بعدم الانتقال إلى الآخرين (أي أنّها غير مُعدية)، أو إلى مناطق أخرى من الجسم، كما يجدر الذكر أنّ العديد من الأشخاص لا يدركون إصابتهم بعدوى فيروس الورم الحليميّ البشريّ.[٤]


عوامل الخطر الأخرى

من العوامل التي قد ترفع خطر الإصابة بالزوائد الجلديّة في الرقبة ما يأتي:

  • الحمل، وذلك لما يصاحبه من تقلبات هرمونيّة وارتفاع في نسبة عوامل النمو (بالإنجليزية: Growth factors) لدى المرأة الحامل.[٧]
  • التاريخ العائليّ للإصابة بهذا النوع من الزوائد الجلديّة.[٧]
  • اضطراب الهرمونات الجنسيّة خصوصًا في حال تقلّب نسبة هرمونيّ الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، والبروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone).[٧]
  • ارتفاع مستوى عوامل النمو، خصوصًا في حال الإصابة بضخامة الأطراف (بالإنجليزية: Acromegaly)، أو خلال الحمل، أو الإصابة بالعملقة (بالإنجليزية: Gigantism)‏؛ وهو أحد اضطرابات النمو الناجمة عن زيادة نسبة عوامل النمو في الجسم خلال مرحلة الطفولة.[٨][٩]


ارتباط زوائد الجلد باضطرابات صحية أخرى

يعتقد بعض العلماء إمكانيّة ارتباط ظهور الزوائد الجلديّة في الرقبة ببعض المشاكل الصحيّة، خصوصًا في حال ظهور العديد منها في وقت سريع، وفي هذه الحالة تجدر مراجعة الطبيب للتأكد من الحالة والحصول على العلاج المناسب، وفيما يأتي بيان لبعض الاضطرابات الصحيّة التي قد تؤدي إلى ظهور الزوائد الجلديّة:[٤]

  • متلازمة التمثيل الغذائيّ: أو المتلازمة الأيضيّة (بالإنجليزية: Metabolic syndrome)؛ وهي عبارة عن مجموعة من العوامل المجتمعة التي ترفع من خطر الإصابة ببعض الاضطرابات الصحيّة؛ كأمراض ومشاكل القلب، والسكري، والسكتات الدماغية، ولتشخيص الإصابة بهذه المتلازمة يجدر امتلاك ما لا يقلّ عن ثلاثة من عوامل الخطورة المتمثلة بما يأتي:
    • السُمنة خصوصًا في حال تراكم الدهون حول منطقة البطن.
    • ارتفاع سكّر الدم.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • ارتفاع الشحوم الثلاثيّة (بالإنجليزية: Triglycerides).
    • انخفاض معدّل الكوليسترول الجيّد.
  • فرط شحميّات أو دهون الدم: (بالإنجليزية: Hyperlipidemia) إذ يعتبر من الشائع لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الدهون في الدم ظهور الزوائد الجلديّة في الرقبة.
  • متلازمة تكيّس المبايض: (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome) واختصارًا PCOS، ففي بعض الحالات قد تدلّ الزوائد الجلديّة لدى بعض النساء على الإصابة بهذه المتلازمة، والتي تؤدي إلى اضطراب الدورة الشهريّة لدى المرأة، وتشكّل الكيسات الصغيرة على المبيض، وارتفاع نسبة هرمون الذكورة المعروف بهرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen).
  • متلازمة بيرت-هوغ-دوبي: (بالإنجليزية: Birt–Hogg–Dubé syndrome) أحد أنواع الأمراض الجينيّة الناردة المتمثلة بتشكّل العديد من الأورام الجلديّة، أو الأورام السرطانية في أعضاء مثل القولون والكلى، وتشمل هذه الأورام الجلدية: الزوائد الجلديّة، وداء المشعرات (بالإنجليزية: Trichodiscomas)، والأورام الجريبية الليفية المتعددة (بالإنجليزية: Multiple fibrofolliculomas).[٧]


دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال ظهور الزوائد الجلديّة أو الشكّ بطبيعة هذه الزوائد لإجراء الفحوصات اللازمة للكشف عن طبيعة هذه الزوائد، وذلك بسبب تشابهها مع بعض الاضطرابات الجلديّة الأخرى التي قد تكون مصحوبة ببعض الخطورة مثل الثآليل، أو الشامات والتي قد تكون شامات سرطانيّة في بعض الحالات، فيلجأ الطبيب لتشخيصها إما بالفحص النظريّ، وإمّا قد يجري الخزعة في الحالات غير الواضحة.[١٠]


فيديو الأمراض والكتل التي قد تصيب الرقبة

شاهد الفيديو لتتعرف على الأمراض والكتل التي قد تصيب الرقبة:


المراجع

  1. Tamekia Reece, "Skin Tags During Pregnancy"، www.whattoexpect.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Skin tags", www.marlowdoctors.co.uk, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, "Skin Tags Causes, Pictures, Treatment, and Prevention"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Mary Elizabeth Dallas (5-8-2020), "What You Should Know About Skin Tags"، www.healthgrades.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  5. "Wart and skin tag removal", www.fastmed.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  6. Dr. Damien Jonas Wilson (23-8-2018), "What are Skin Tags"، www.news-medical.net, Retrieved 25-2-201. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج Yvette Brazier (27-7-2017), "All you need to know about skin tags"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  8. Amanda Oakley, "Skin tag"، dermnetnz.org, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  9. "Gigantism", medlineplus.gov, Retrieved 25-2-2021. Edited.
  10. Annette McDermott (17-9-2018), "How Are Skin Tags Removed? Plus Causes, Diagnosis, and More"، www.healthline.com, Retrieved 25-2-2021. Edited.