كيفية علاج الشعر التالف

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٢٤ ، ٢٤ مارس ٢٠١٨
كيفية علاج الشعر التالف

مكوّنات الشعر

يتكوّن الشّعر من ثلاث طبقات، وهي الأليّاف الدّاخلية؛ وتسمّى النّخاع (بالإنجليزية: Medulla)، والطّبقة الوسطى؛ وتسمّى القشرة، والطّبقة الخارجيّة التي تحيط بالنّخاع؛ ويطلق عليها القشرة، وهي التي تحمي الشّعر من التّلف، ولكن عندما تصاب بالتّلف يصبح الشّعر جافاً، ويفقد تألّقه وبريقه.[١]


علاجات طبيعية للشعر التالف

يُعتبر اتباع نظام غذائي صحي أمراً مهماً لنمو الشّعر القوي، إذ يجب تناول الفيتامينات والمعادن والبروتينات والكربوهيدرات، وشرب الكثير من الماء للمحافظة على الرّطوبة في الشّعر وفروة الرّأس؛ ولأنّ بنية الشّعر تتكون من البروتين فيجب استهلاك الأغذية الغنيّة بالبروتين مثل السّمك، والصّويا، والبيض، ولأنّ الجذور الحرّة تُؤدي لتلف الشّعر فيجب مكافحتها بتناول الخضروات، والفواكه الغنيّة بالفيتامينات، ومضادات الاكسدة، وإضافة الأوميغا-3 إلى النّظام الغذائي وذلك بتناول المكمّلات الغذائيّة، أو بتناول المأكولات البحريّة، ويمكن استشارة الطّبيب حول إمكانية إضافة مكمّلات الفيتامينات؛ للتّأكد من تغذية الشّعر.[٢]وعلى الرغم من أنّ تشذيب الشّعر، أو ما يُعرف بـ Though trimming يمكن أن يكون أفضل وسيلةٍ للتّخلّص من الشّعر التّالف، إلا أنّه يمكن تجربة العلاجات الطّبيعيّة المنزليّة لعلاج الشّعر التّالف والتي تعتبر آمنةً وفعّالة، لكنّها تتطلّب الصّبر والوقت لملاحظة نتائجها على الشّعر.[١]


زيت الزيتون

يُعّد زيت الزّيتون غنيّاً بالأحماض الدّهنيّة، والعديد من المواد المضادة للأكسدة بالإضافة إلى فيتامين هـ، مما يعالج تلف الشّعر عن طريق إغلاق بشرة الشّعر بالرّطوبة، وحماية ووقاية الشّعر من التّلف.[١]

  • المكونات:
    • ربع كوب من زيت الزّيتون.
    • نصف كوب من العسل.
  • طريقة التحضير:
    • تمزج المكوّنات، ثمّ تسخّن حتى يصبح المزيج دافئاً.
    • يوضع المزيج على الشّعر، ويبقى عليه لمدّة 30 دقيقة.
    • يشطف الشعر بالماء الفاتر والشّامبو كالمعتاد.
    • يكرّر العلاج 1-2 مرّة في الأسبوع.


الأفوكادو

الأفوكادو يعالج الشّعر التّالف؛ لأنّه غنيّ بالفيتامينات، والدّهون، والبروتينات، والأحماض الدّهنية الأساسيّة، والزّيوت الطّبيعيّة، ويغلّف الشّعر للحفاظ عليه رطباً وناعماً ومرناً، بالإضافة إلى حمايته من الجذور الحرّة.[١]

  • المكونات:
    • ثمرة أفوكادو ناضجة.
    • صفار بيضة.
    • حليب جوز الهند.
  • طريقة التحضير:
    • تهرس ثمرة الأفوكادو، ثمّ يضاف صفار البيض، وكميّة كافية من حليب جوز الهند لإنشاء عجينةٍ رقيقة.
    • توضع العجينة على فروة الرّأس والشّعر مع التّدليك لمدّة 5 دقائق بحركاتٍ دائريّة، مع إبقاء العجينة لمدّة ساعة.
    • يشطف الشّعر بالماء الفاتر بعد ذلك، ويغسل بالشّامبو كالمعتاد.
    • يكرّر العلاج مرّة في الإسبوع.


البيض

يحتوي البيض على المغذّيات التي تغذّي الشّعر التّالف، ويضيف تألّقاً طبيعياً للشّعر؛ إذ يحتوي الصّفار على البروتين والمعادن والأحماض الدّهنيّة الأساسيّة، إلا أنّ بياض البيض يُعّد غنياً بالأنزيمات المطهّرة لفروة الرّأس والشّعر.[١]

  • المكونات:
    • بيضتان.
    • نصف كوبٍ من لبن الزبادي.
    • ملعقة ونصف من زيت اللّوز.
  • طريقة التحضير:
    • يخفق البيض مع اللّبن الزّبادي، ويخفق مرّة أخرى مع زيت اللّوز.
    • يدلّك الخليط على فروة الرّأس والشّعر.
    • يغطّى الرّأس بمنشفة لمدّة 30 دقيقة.
    • يشطف الشّعر بالماء البارد بعد ذلك، ويغسل بالشّامبو.
    • يكرر العلاج مرّة كل أسبوعين.


نصائح للوقاية من تلف الشعر وعلاجه

يستدعي تجنب ظهور بعض العلامات كالشّعر الباهت، والمتقصّف الأطراف، والجاف العناية بالشّعر، وذلك باتباع النّصائح الآتية التي لا تقي الشّعر من التّلف فقط بل تعالجه كذلك:[٣]
  • التّقليل من استخدام أدوات تصفيف الشّعر الحرارية، ولتجفيف الشّعر من الممكن ضبط إعدادات مجفّف الشّعر على أدنى درجة حرارة.
  • التّخفيف من غسل الشّعر بالشّامبو؛ لأنّ الاستخدام اليومي يُجرّد الشّعر من الدّهون الطّبيعيّة التي تعالج التّلف، ويمكن استخدامه يوماً بعد يوم أو كل ثلاث أيام.
  • شطف الشّعر بالشّاي المبرّد؛ لإعادة اللّمعان إلى الشّعر، ويُستخدم كل من الشّاي الأسود للشّعر الدّاكن، وشاي البابونج للشّعر الفاتح.
  • التّعامل بلطفٍ مع الشّعر المبلّل؛ لأنّه أكثر عرضة للتّلف، لذلك يجب تجفيفه برقّة، ويمكن استخدام قميص قديم ولفّ الشّعر فيه، وتركه ليجف بشكلٍ طبيعيّ، بالإضافة إلى تمشيطه بحذر باستخدام مشط واسع الأسنان، وعدم استخدام فرشاة أو الشّد أثناء إزالة التّشابك.
  • تشغيل مرطّب الجو (بالإنجليزية: humidifier) في المنزل، لأنّ وسائل التّدفئة أو التّبريد تمتص الرّطوبة من الهواء، مما يجعل حالة الشّعر التّالف أسوء.
  • استخدام علاجات الزّيوت الدّافئة، وذلك بتطبيق الزّيت على الشّعر، وتغطيّة الشّعر بقبّعة الاستحمام لمدّة نصف ساعة أو ليلة كاملة، ويمكن استخدام زيت الزّيتون، أو زيت جوز الهند، أو زيت اللّوز الحلو، أو زيت مكاداميا (بالإنجليزية: Macadamia oil).
  • إراحة الشّعر من الرّبط، وتركه منسدلاً.
  • تجنب غسل الشّعر بالماء السّاخن، وشطفه بعد الشّامبو بالماء البارد.
  • استعمال البلسم للتّرطيب العميق مرّة في الأسبوع، وبعد صبغ الشّعر.
  • استخدام شامبو منظف (بالإنجليزية: clarifying shampoo) مرّةً في الأسبوع، للتّخلّص من المواد المتراكمة على الشّعر واتباعه بالبلسم.


علامات الشعر التالف والضعيف

تلف الشّعر وضعفه يتمثّل بعدّة علامات، ومنها:[٢]

  • التّكسّر بشكلٍ أكثر من المعتاد.
  • المظهر الباهت (بالإنجليزية: Dull) للشّعر.
  • تّقصّف أطراف الشّعر.
  • جفاف الشّعر.
  • الخشونة والتّجعّد.
  • كثرة تشابك الشّعر.
  • خفّة الشّعر أو ما يُعرف بـ Thinning hair.
  • ضعف الشّعر وعدم ثبات تصفيفه.


أسباب الشعر التالف

توجد عدّة عوامل تسبّب تلف الشّعر وضعفه، ومنها:[٢][١]

  • الوراثة: حيث تلعب دوراً هاماً في نوع بنية الشّعر، كما أنّ أمراض الشعر ومدى قابليتها للخل تدخل في الاستعداد الوراثي والتكوين الجيني للفرد.
  • المعالجات الكميائيّة: حيث إنّ وضع الصبغات أو تغيير نسيج الشعر، يُتلف الطّبقة الخارجيّة، ويؤدي إلى ضعف وتساقط الشّعر.
  • الحرارة المفرطة على الشّعر: والتي تتمثّل بأدوات تصفيف الشّعر، والاستحمام بالماء السّاخن، مما يُتلف الشّعر من خلال ارتفاع بشرة الشّعر من جراء الحرارة، وبذلك يزال التّرطيب الزّائد من الشّعر، ويصاب بالضّعف وعدم القدرة على حماية دعامة الشّعرة من العوامل الخارجيّة.
  • نقص البروتين: إذ يُسبّب ضعف وخشونة وتساقط الشّعر، ويعرضه للتّلف.
  • الخلل الهرموني: حيث يؤدي لقصور الغدّة الدّرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism)، بالإضافة لتساقط الشعر.
  • سوء التغذية: وذلك إن كانت لا تحتوي على الفيتامينات والمعادن والبروتينات، حيث تتسبّب بخلل في نمو الشعر، بالإضافة إلى فقدان الشّهيّة العصابي (بالإنجليزية: Anorexia nervosa).
  • أسباب أخرى: مثل السّباحة بالمياه التي تحتوي على الكلور، وغسل الشّعر المفرط باستخدام المنتجات التي تحتوي على الكحول والصّابون، والتّعرّض لأشعة الشّمس الضّارة، بالإضافة لكل من النّوم على غطاء الوسادات المصنوع من القطن مما يسبّب الاحتكاك، والتّوتر، والإجهاد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Home Remedies for Damaged Hair", www.top10homeremedies.com, Retrieved 2018-2-5. Edited.
  2. ^ أ ب ت Meenal Rajapet (2017-9-19), "How To Make Weak Hair Stronger Using Natural Treatments"، www.stylecraze.com, Retrieved 2018-2-5. Edited.
  3. "10 TIPS ON HOW TO PREVENT AND REPAIR DAMAGED HAIR", www.beautyandtips.com, Retrieved 2018-2-5. Edited.