كيفية عمل مخلل الثوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣١ ، ٢٤ أغسطس ٢٠١٦
كيفية عمل مخلل الثوم

الثوم

يدخل الثوم في تحضير أغلب الأكلات والأطباق التي نحضّرها؛ فهو من الخضار المميّزة ذات الرائحة الحادّة والمذاق اللاذع، وهو مفيد جداً، حيث يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائيّة المهمّة للجسم، بالإضافة لقدرته على محاربة ومقاومة الأمراض بجميع أنواعها، ممّا جعله يستخدم في كثير من الوصفات العلاجية والطبية. يؤكل الثوم مطبوخاً، ويفضله البعض نيئاً بجانب الطعام، لكن في هذا المقال سنقدم لكم طريقة مختلفة ومميزة للثوم، وهي عمل مخلل الثوم.


كيفيّة عمل مخلل الثوم

المكوّنات

  • نصف كيلوغرام من الثوم الجاف.
  • كوب وربع من خل التفاح.
  • كوب غير مكتمل من الماء.
  • ملعقة كبيرة من ملح التخليل.
  • نصف حبة من الليمون.
  • برطمان زجاجي متوسط الحجم.
  • فلفل حار بحسب الذوق.
  • ملعقة كبيرة من توابل التخليل.
  • ملعقتان كبيرتان من الخردل.
  • ملعقة كبيرة من الفلفل الأسود.
  • ملعقة كبيرة من القرنفل.
  • ملعقة كبيرة من الكزبرة المطحونة.
  • ملعقتان كبيرتان من الزعتر المجفف.
  • أربع ورقات من الغار.


طريقة التحضير

  • اغسلي البرطمان بالماء، ثم جففيه جيّداً.
  • ضعي الماء في قدر عميق، وارفعيه على النار، واتركيه يسخن على حرارة هادئة.
  • قشري الثوم، ثم صفّيه في القدر بالترتيب.
  • اسكبي الخل على الثوم، ثم قطعي الليمونة لشرائح دائرية، وضعيها على وجه الثوم، ثم اتركيه حتى يغلي.
  • أضيفي كلاً من القرنفل، والغار، والخردل، والفلفل الأسود، والكزبرة، والملح، للقدر، والخردل، وحركي الثوم بلطف حتى يتنكّه بالمكوّنات.
  • ارفعي القدر عن النار، ثم أخرجي الثوم من القدر، وضعيه في البرطمان، واسكبي الماء عليه.
  • أضيفي الفلفل الأخضر الحار، والزعتر، ثم اغلقي البرطمان، ورجّيه جيّداً حتى يتنكه الثوم بالمكوّنات.
  • اتركي البرطمان في مكانٍ مغلق لمدة خمس عشرة يوماً، ليصبح جاهزاً للاستخدام.


فوائد مخلل الثوم

  • ينقّي الجسم من السموم والرواسب الضارّة، ويقي من الإصابة بمرض العدوى الجرثومية الناتجة عن تناول الأطعمة غير النظيفة.
  • يعمل على تجديد خلايا الجسم، وينظّفه من الخلايا الميّتة.
  • يقضي على الجذور الحرّة التي تسبب السرطان بأنواعه.
  • ينشّط الدورة الدموية في المخ، ممّا يساعده في القيام بوظائفه على أكمل وجه، ويحميه من النسان، وفقدان الذاكرة (الزهايمر) الذي يصيب كبار السن.
  • يقوّي الكبد، والكلى، والرئتين.
  • ينظم مستوى الكولسترول في الدم، مما يمنع حدوث تصلب الشرايين، والإصابة بالسكتات القلبية.
  • ينشّط عمل الجهاز الهضمي، ويقاوم اضطراباته، مثل عسر الهضم، والإمساك، والإسهال.
  • رائحته المميّزة تزيد من شهيّة الأشخاص على الطعام.
  • يعالج التهابات المسالك البوليّة، ويقضي على البكتيريا الفطريّة التي تنمو في المثانة.