كيفية قياس درجة الحرارة تحت الإبط

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
كيفية قياس درجة الحرارة تحت الإبط

قياس درجة الحرارة

تعتبر درجة الحرارة الطبيعية للإنسان 37 درجة أي ما يقارب 36.4°سيلسيوس أو 97.4° فهرنهايت للأطفال، ويعتبر الأطفال هم الأكثر عرضةً للإصابة بالحمى أو ارتفاع درجة الحرارة، والتي تعتبر شائعة لديهم لأنّها وسيلة الجسم الأولى لمحاربة البكتيريا والفيروسات المختلفة، ويتم تحديد وجود ارتفاع في درجة الحرارة عند وصولها لحوالي 37.5 درجة أو أعلى من ذلك، وذلك من خلال قياسها بطرق مختلفة منها تحت الإبط التي سنتحدث عنها في هذا المقال.


أنواع موازين الحرارة

  • ميزان الحرارة الرقمي هو الأكثر دقة عند التعامل مع الأطفال.
  • ميزان الحرارة الأذني أو الطبلي، إلا أنّ نتائجه غير دقيقة وتعتمد على وضعية الطفل.
  • لصقات لقياس الحرارة التي توضع على جبهة الأطفال إلا أنّها غير دقيقة.
  • ميزان الحرارة الزئبقي، وعلى الرغم من دقته إلا أنّه لا يستعمل حالياً نظراً لخطورته.


طرق قياس درجة الحرارة

  • عن طريق الفم: يفضل استعمال هذه الطريقة للبالغين، أو الأطفال الأكبر من خمس سنوات، ولا يمكن استعمالها مع الرضع أو الأطفال الغير قادرين على إمساك الترمومتر بالفم.
  • عن طريق الإبط: تعتبر هذه الطريقة أقل فعالية ودقة عند استعمالها مع الأطفال دون عمر الخامسة.
  • عن طريق الشرج: يقتصر استعمالها لفحص حرارة الأطفال الرضع نظراً لدقتها الشديدة.


كيفية قياس درجة الحرارة تحت الإبط

  • يشغل الميزان الرقمي، ويتم رفع الذراع لوضع الميزان تحت الإبط ثمّ خفضها حتى يصبح طرف الميزان في منتصف الإبط.
  • تثبت الذراع بشكل جيد لضمان عدم تحريك الميزان.
  • يخرج الميزان عند سماع صوت الصفير الذي يدل على انتهاء قراءة الحرارة، وعادةً ما يحتاج لحوالي 12 ثانية، بحيث تظهر النتيجة على الشاشة الرقمية الموجودة على الميزان.


إرشادات عامة عند قياس درجة الحرارة

  • ينبغي مراجعة الطبيب فوراً إذا أشارت القراءة وجود درجة حرارة 38 أو أكثر، خصوصاً إذا كانت لطفل عمره ثلاثة شهور أو أقل من ذلك.
  • تتم مراجعة الطبيب مباشرةً عند تخطي درجة حرارة الشخص البالغ 40 درجة مئوية.
  • يجب غسل الميزان الرقمي جيداً وتنظيفة قبل إعادة تخزينه، من خلال استعمال الماء الدافئ والصابون ثمّ تجفيفه جيداً.
  • يفضل عدم استعمال ميزان الحرارة الزئبقي؛ لأنّه يعتبر ساماً جداً، حيث إنّ تسريب أي كمية من الزئبق الموجود في الميزان حتى لو بالخطأ، تؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة في الجسم قد تؤدي إلى مشاكل كثيرة ومعقدة وأحياناً إلى التسمم والموت.
  • تعتبر موازين الحرارة التي تستعمل على جبهة الأطفال طريقة غير دقيقة تماماً، حيث تقيس درجة حرارة الجلد عوضاً من الجسم.