كيفية قياس درجة حرارة الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
كيفية قياس درجة حرارة الرضيع

درجة حرارة الرضيع

تبدأ رعاية الطفل بعد الولادة مباشرة، ويتابع صحياً من قبل الأم، ومن مظاهر رعاية الطفل الحرص على إبقاء درجة حرارته ضمن الحد الطبيعي، لوقايته من الأمراض التي قد تصيبه نتيجة ارتفاع درجة حرارته، لما يعرض الطفل للخطر الذي يهدد حياته، وذلك لأن ارتفاع درجة الحرارة ليس بالأمر البسيط، حيث إنّ ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل من أكثر المشكلات الصحيّة شيوعاً عند الأطفال، وذلك لأنّها من أول الأعراض التي تصاحب أغلب الأمراض كالحمى والجدري مثلاً، أو عند تلقّي الطفل للمطاعيم، إذ يعدّ ارتفاعها رد فعل طبيعي من قبل الجسم لمقاومة الأمراض.


كيف أقيس درجة حرارة الطفل

تستطيع الأم قياس درجة حرارة طفلها مبدئياً ولكن بشكل غير دقيق من خلال لمس وجنتيه ورقبته، ولقياس درجة حرارة الطفل بصورة أكثر دقة عليها استخدام ميزان حرارة دقيق، حيث تتوفر في الصيدليات بعدة أنواع وأشكال مختلفة، منها ميزان الحرارة الزجاجي الزئبقي، والرقمي، وميزان الحرارة عند أذن الطفل، ولكل نوع منها طريقة استخدام ومميزات وعيوب سنطرحها فيما سيأتي.


أنواع موازين الحرارة

  • ميزان الحرارة الزجاجي الزئبقي: وله شكان الأول طرف رفيع لقياس الحرارة عن طريق الفم، وطرف دائري للقياس الشرجي، ما يميزه أنه رخيص الثمن ودقيق القراءة، لكنه غير سهل القراءة لمن لم يعتد على استخدامه، ويخشى أن ينكسر لأنه زجاجي، ويجب أن يراعى تنظيفه بشكل جيّد قبل استخدامه مرة أخرى بالماء والصابون، ثمّ مسحه بقطنة مغمسة بالكحول لتعقيمه.
  • ميزان الحرارة الزئبقي: يستخدم لقياس الحرارة عن طريق الفم، أو تحت الإبط، أو للقياس الشرجي، وله شاشة رقميّة تظهر القراءة، وهو متوسط السعر، لكنه غير مناسب للأطفال الرضع.
  • ميزان الحرارة عند الأذن: يستخدم لقياس درجة حرارة الطفل عن طريق الأذن وهو مناسب جداً للأطفال الرضع، حيث يمكن قياس درجة حرارة الطفل وهو نائم، والقراءات المأخوذة من هذا النوع تكون دقيقة، ولكنه غالي الثمن.


أسباب غير مرضية لارتفاع درجة حرارة الطفل

إذا شعرت الأم، أو المربية بارتفاع درجة حرارة الطفل عليها أن تتأكد أولاً من بعض الأمور التي قد تكون أسباب غير مرضية أدت إلى ارتفاع حرارة الطفل كأن يكون الطفل ملفوف بشدة ببطانية لفترة طويلة، أو يرتدي الكثير من الملابس، أو إذا كان جو الغرفة دافئاً جداً، أو إذا كان يحضن زجاجته وبها حليب أو ماء ساخن، في حال كان الوضع كذلك على الأم ترك الطفل لفترة قصيرة ومعاودة تفقد حرارته مرة أخرى.