كيفية قيام الليل في شهر رمضان

كيفية قيام الليل في شهر رمضان

كيفيّة قيام اللّيل في شهر رمضان

أجمع أهل العلم على مشروعيّة قيام اللّيل جماعةً في شهر رمضان، وجمع عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- الصحابة الكِرام على عشرين ركعة من غير الوتر، وتُصلّى في الحرمين كذلك، ويُسمّى قيامُ رمضان بصلاة التّراويح؛ لأنها من الصلوات التي يُسنّ التطويلُ فيها، ولأنّ المصلّون يستريحون فيها بعد كُلّ أربعِ ركعات،[١] وتُصلّى ركعتين ركعتين،[٢] لِقول النبيّ محمد -عليه الصلاةُ والسلام-: (صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خَشِيَ أحَدُكُمُ الصُّبْحَ صَلَّى رَكْعَةً واحِدَةً تُوتِرُ له ما قدْ صَلَّى).[٣][٤]


وقد قال الإمامُ ابن تيميّة: "إنّ عدد ركعات القيام في شهر رمضان يختلفُ باختلاف المُصلّين، ولكن الأفضل ما قام به النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- بصلاته ثلاثةَ عشر ركعة مع الوتر"، ثم قال: "وإنّ عدد الرّكعات ليس له حدٌ مُعين"، واتّفق الفُقهاء على مشروعيّة الاستراحة بعد كُلّ أربع ركعات؛ لأنّ ذلك مما ورد عن الصحابة، ويجوزُ للمُصلّي إشغالها بِالسُّكوت أو التّسبيح، وقال الحنابلة بجواز تركها، ويُسلّم من كُلّ ركعتين، ويُسنّ مُراعاة التيسير فيها، أمّا الحنفيّة فقالوا بجواز صلاتها بتسليمٍ واحد؛ لإتيان المصلّي بجميع الأركان والشُّروط الخاصّة بالصّلاة، مع كراهة صلاتها بالكيفيّة هذه، وذهب بعضهم إلى القول بفسادها، وقال المالكيّة: يُندب لمن يُصلّي التراويح أن يُسلّم من كُلّ ركعتين، ويُكره له تأخير التّسليم بعد الأربع ركعات، ويرى الشافعيّة عدم صحّة الصلاة لمن صلّى أربع ركعات بتسليمةٍ واحِدة، وتبطُل عندهم لمن فعل ذلك عامداً.[٥]


ويُصلّيها الإمام بالناس جهراً؛ لِوقوعها في وقت الجهر، أما المُنفرد فيُخيّر بين الجهر والإسرار؛ لأنّها من النّوافل المُكمّلةِ للفرائض؛ فيُخيّرُ فيها كما يُخيّر في الفرائض،[٦][٧] وأمّا بالنسبة للقِراءة فيها؛ فقد ذهب الحنفيّة والحنابلة إلى القول بِسُنيّة ختم القُرآن فيها؛ ليسمع الناس جميع القرآن في تلك الصلاة، وقال المالكيّة والشافعيّة إنّ ختم القُرآن فيها من المندوبات للإمام، ويجوزُ قراءة سورة فيها خلال كامل شهر رمضان وإن كان ذلك خلافاً للأولى،[٨] والأصل أنّه لم يرد في السُّنة ما يُحدّد القِراءة فيها، ولكن يُسنُّ للإمام ألّا يطيل على الناس.[٩]


عدد ركعات صلاة قيام اللّيل في رمضان

جُمهور الفقهاء من الحنفيّة والشافعيّة والحنابلة قالوا بأنّ أفضل عددٍ لركعات التّراويح هو عشرون ركعة من غير صلاة الوتر، فيكونُ مجموعها ثلاثٌ وعشرون ركعة، ونُقل عن الإمام الشّافعيّ أنّه قال: وأحبُّ إليَّ عشرون ركعة؛ لِفعل عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وذهب الإمامُ مالك إلى القول بأنّها تسعُ ترويحات؛ أي ستٌّ وثلاثون ركعةً من غير الوتر، واستدلّ بعمل أهل المدينة في خلافة عُمر بن عبد العزيز؛ حيثُ كانوا يُصلّون ستاً وثلاثين ركعةً من غير الوتر، وقال الإمام مالك في روايةٍ أُخرى بأنّها إحدى عشرة ركعةً، والأصلُ فيها عدم تحديدها بعددٍ مُعيّن؛ لأنّ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- لم يُحدّدها، بل بيّن كيفيّتها فقط، وهي ركعتين ركعتين.[١٠][١١]


وقال الإمام السيوطيّ بأنّ الأحاديث الصّحيحة يُفهمُ منها الأمر بقيام رمضان والتّرغيبُ فيه من غير تخصيص عددٍ معينٍ من الركعات فيها، وقال ابن حجر الهيثميّ بأنّه لم يصحّ عن النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- صلاته عشرين ركعة، وما ورد في ذلك فهو ضعيف، وجُمهور الفُقهاء من الحنفيّة والشافعيّة والحنابلة وبعضُ المالكيّة على أنّها عشرون ركعة؛ استدلالاً بعمل الصحابة والتابعين.[١٢]


الفرق بين صلاة التراويح وصلاة القيام

تُعدُّ صلاةُ التراويح قيامٌ للّيل،[١٣] لِقول النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)،[١٤] حيثُ إن المقصود من القيام؛ هو القيام في الصلاة، وقيامُ رمضان هو صلاةُ التّراويح،[١٥] فالجُمهور يُسمّون قيام رمضان بالتراويح.[١٦]


فضل صلاة التراويح

توجد العديد من الفضائل المُترتّبة على قيام رمضان وصلاة التراويح، وإحدى هذه الفضائل هي:[١٧] أنّ ذلك سببٌ مغفرة ما تقدّم من صغائر الذُّنوب لمن صلّى التراويح طلباً للآخرة بعيداً عن الرّياء، وذلك لقول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ)،[١٨] كما أنّ صلاتها في جماعة والبقاء حتى انصراف الإمام يعدلُ قيام اللّيل كله، لِقول النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (إنَّ الرجُلَ إذا صَلَّى مع الإِمامِ حتى يَنصَرِفَ كُتِبَ له قِيامُ ليلَةٍ).[١٩][٢٠][٢١]


المراجع

  1. سعيد حوّى (1994)، الأساس في السنة وفقهها - العبادات في الإسلام (الطبعة الأولى)، القاهرة: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 2687، جزء 6. بتصرّف.
  2. عبيد الله بن الحسين ابن الجَلَّاب (2007)، التفريع في فقه الإمام مالك بن أنس - رحمه الله - (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 129، جزء 1. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 990، صحيح.
  4. أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السِّجِسْتاني (2009)، سنن أبي داود (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الرسالة العالمية، صفحة 490، جزء 2. بتصرّف.
  5. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 144-145، جزء 27. بتصرّف.
  6. عبد الرحمن داماد أفندي، مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 103، جزء 1. بتصرّف.
  7. سَعيد بن محمد الدَّوْعَنِيُّ (2004)، شَرح المُقَدّمَة الحضرمية المُسمّى بُشرى الكريم بشَرح مَسَائل التَّعليم (الطبعة الأولى)، جدة: دار المنهاج للنشر والتوزيع، صفحة 224، جزء 1. بتصرّف.
  8. عَبد الله بن محمد الطيّار، عبد الله بن محمّد المطلق، محمَّد بن إبراهيم الموسَى (2012)، الفقه الميسر (الطبعة الثانية)، الرياض: مَدَارُ الوَطن للنَّشر، صفحة 89-90، جزء 3. بتصرّف.
  9. كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 420، جزء 1. بتصرّف.
  10. محمد نعيم ساعي (2007)، موسوعة مسائل الجمهور في الفقه الإسلامي (الطبعة الثانية)، مصر: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 180، جزء 1. بتصرّف.
  11. عَبد الله بن محمد الطيّار، عبد الله بن محمّد المطلق، محمَّد بن إبراهيم الموسَى (2012)، الفقه الميسر (الطبعة الثانية)، الرياض: مَدَارُ الوَطن للنَّشر، صفحة 359-360، جزء 1. بتصرّف.
  12. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 141، جزء 27. بتصرّف.
  13. أحمد حطيبة، شرح كتاب الجامع لأحكام الصيام وأعمال رمضان، صفحة 1، جزء 15. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 37، صحيح.
  15. عطية بن محمد سالم، شرح بلوغ المرام، صفحة 2، جزء 156. بتصرّف.
  16. عبد الكريم بن عبد الله الخضير، شرح كتاب الصيام من تقريب الأسانيد، صفحة 19، جزء 4. بتصرّف.
  17. زكريا بن محمد الأنصاري (2005)، منحة الباري بشرح صحيح البخاري المسمى «تحفة الباري» (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة الرشد للنشر والتوزيع، صفحة 439، جزء 4. بتصرّف.
  18. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 1100، صحيح.
  19. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 1615، صحيح.
  20. المعتز بالله أبو محمد صمدي (1420 هـ)، القواعد الحسان في أسرار الطاعة والاستعداد لرمضان (الطبعة الثالثة)، جدة: مكتبة الفهيد، صفحة 37. بتصرّف.
  21. سعيد بن علي بن وهف القحطاني (2010)، الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة - مفهومٌ، وفضائلُ، وفوائدُ، وخصائصُ، وشروط، وأركان، ومسائل، وآداب، وحكمٌ، وأحكامٌ (الطبعة الثانية)، القصب: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 316، جزء 1. بتصرّف.
141 مشاهدة
Top Down