كيفية صلاة قيام الليل في شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
كيفية صلاة قيام الليل في شهر رمضان

فضل قيام الليل في رمضان

يُعَدّ قيام الليل من أفضل القُربات إلى الله -تعالى-، وعبادة الليل أفضل من عبادة النهار؛ لكونها أقرب إلى الإخلاص والسرّ بين العبد وربّه، كما أنَّ فيها مُجاهدة للنفس على ترك النوم، قال -تعالى-: (إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا)،[١] وأفضل الليل جوفه؛ أي آخره، وقد عدّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الصلاة فيه أفضل الصلوات بعد الصلاة المفروضة؛ فقال: (أَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، الصَّلَاةُ في جَوْفِ اللَّيْلِ)،[٢][٣] ومن قام رمضان لله -تعالى-، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه، قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ).[٤][٥] ومن فضائل صلاة التراويح أنّها تُعَدّ من أسباب مغفرة الذنوب، ومن صلّاها مع الإمام حتى ينتهي منها كتبَ الله -تعالى- له أجر قيام الليل كاملاً، قال -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ الرَّجلَ إذا صلَّى معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ حسبَ لَه قيامُ ليلةٍ).[٦][٧]


كيفيّة صلاة قيام الليل في رمضان

تُعرَف صلاة التراويح بأنّها قيام الليل في شهر رمضان، وتُصلّى مَثنى مَثنى؛ أي ركعتَين ركعتَين،[٨] وكُلّ نافلة تُصلّى بعد العشاء تُسمّى قيام ليل، إلّا أنّ العُرف جرى بين الناس على تسميتها في رمضان بصلاة التراويح، ويُسَنّ أداؤها جماعة في المسجد،[٩] وقد ذهب العُلماء إلى سُنّية صلاة التراويح؛ واستدلّوا على ذلك بالسنّة، والإجماع؛ فمن السنة قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (عليكم بقيامِ الليلِ؛ فإنَّه دَأْبُ الصالحينَ قبلَكم، وهو قُرْبةٌ إلى ربِّكم، ومَكْفَرةٌ للسِّيِّئاتِ، ومَنْهاةٌ عن الإثمِ)،[١٠] وقد نُقِل الإجماع عن عدد من العُلماء، ومنهم: الإمام النووي، وابن حجر، وابن عبدالبرّ، على سُنّية قيام الليل في حقّ الأُمّة.[١١]


عدد ركعات صلاة قيام الليل في رمضان

لا تنحصر صلاة قيام الليل، وصلاة التراويح بعدد مُعيّن من الركعات؛ لأنّ النصّ جاء من عند الله -تعالى- بصيغة المُطلَق؛ بقوله: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)،[١٢] فالله لم يُحدّد لها عدداً مُعيَّناً، ولا يجوز تقييدها بعدد مُعيَّن، أمّا ورد عن السيّدة عائشة -رضي الله عنها- من أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ما كان يزيد عن إحدى عشرة ركعة فهو محمول على الغالب من صلاته؛ فقد ورد عنها أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- كان يُصلّي عدداً آخر غير الإحدى عشرة ركعة، وذلك في قولها: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي مِنَ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُوتِرُ مِن ذلكَ بخَمْسٍ)،[١٣][١٤] ويرى جمهور الفُقهاء من الحنفية، والشافعية، والحنابلة أنّ عدد ركعات صلاة التراويح عشرون ركعة؛ مُستدلّين بعمل عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حين جمع الناس على عشرين ركعة،[١٥] أمّا المالكية فيرون أنّ الأمر مُوسَّع في ذلك؛ فتجوز صلاة التراويح عشرين ركعة، أو ستّاً وثلاثين؛ مُستدلّين بفِعل عمر بن الخطاب، وفِعل عمر بن عبدالعزيز -رضي الله عنهما-.[١٦]


أفضل أوقات قيام الليل في رمضان

تجوز صلاة الليل في أيّ وقت من أوقاته؛ سواءً كان في أوّله، أو أوسطه، أو آخره؛ لقول أنس -رضي الله عنه-: (ما كنَّا نشاءُ أن نرى رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في اللَّيلِ مصلِّيًا إلاَّ رأيناهُ ولاَ نشاءُ أن نراهُ نائمًا إلاَّ رأيناه)،[١٧] أمّا أفضل أوقاتها فيكون في الثُّلث الآخير من الليل؛ لأنّ الله -عزّ وجلّ- ينزل إلى السماء الدُّنيا فيه، فيشعر العبد بنفحات الله، ويكون أقرب إلى إجابة الدُّعاء.[١٨]


أعمال يُستحَبّ أداؤها في صلاة قيام الليل في رمضان

هُناك بعض الأعمال التي يُستحَب للمُسلم فِعلها إذا أراد قيام الليل، ومنها أن:

  • ينوي المسلم قيام الليل عند نومه إذا أراده بعد النوم؛ وذلك لحديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (من أتى فراشَهُ وَهوَ ينوي أن يقومَ فيصلِّيَ منَ اللَّيلِ فغلبتْهُ عينُهُ حتَّى يصبحَ كتبَ لَهُ ما نوى وَكانَ نومُهُ صدقةً عليْهِ من ربِّهِ).[١٩][٢٠]
  • ينام المُسلم على طهارة، وفي وقت مُبكِّر بعد العشاء؛ ليتمكّن من القيام نشيطاً.[٢١]
  • يقوم المسلم في صلاته مع قدرته عليها، ويُستحَبّ أن يزيد من طول الركوع والسجود فيها أكثر من طول القيام.[٢٢]
  • يستفتح المسلم قيامه بركعتَين خفيفتَين؛ لما رواه أبو هريرة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (إذا قامَ أحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلْيَفْتَتِحْ صَلاتَهُ برَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)،[٢٣][٢٤] وأن يُسلِّم بعد كُلّ ركعتَين.[٢٥]
  • يستريح المسلم بعد كُلّ أربع ركعات، وقد اتّفق الفقهاء على مشروعيّتها؛ لورودها عن السَّلَف، وذهب الحنفيّة إلى استغلال هذه الاستراحة بالسكوت، أو الصلاة الفرديّة، أو قراءة القُرآن، أو ذِكر الله -تعالى-، أمّا الحنابلة فقالوا بجواز ترك الاستراحة بين كلّ ترويحتَين، ولا يُسَنّ دعاء مُعيَّن لها؛ لعدم ورود ذلك.[٢٦]
  • يخصّص المسلم لنفسه عدداً مُعيَّناً من الركعات؛ فإن نام عنها فيُسَنّ له أن يقضيَها شَفعاً في النهار، ويُسَنّ أن يكون قيامه في البيت، ويُوقظ أهله؛ ليُصلّي بهم، ويكون قيامه بحسب نشاطه، ويجوز له الجهر والإسرار بالقراءة فيها، ويُسَنّ له إذا مرَّ بآيات الرحمة أن يسأل الله -تعالى- فيها الرحمة، وإذا مرَّ بآيات التسبيح سبّح، وإذا مرّ بآيات العذاب استعاذَ منه.[٢٧]
  • يُطيل المسلم في القيام بحسب استطاعته، والتطويل يشمل كُلّ أجزاء الصلاة من الركوع، والسجود، والذِّكر، وغيرها، وقد ورد عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ أفضل صلاة القيام ما كان أطول، وورد عن عائشة أُمّ المؤمنين -رضي الله عنها- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- كان يقوم من الليل حتى تتشقَّق قدماه من طول القيام، والطول ليس شرطاً فيها.[٢٨]
  • يكون القيام في جماعة المسجد أفضل، وتجوز صلاتها في البيت مُنفرداً أو جماعة، فإن كان يُصلّي وحده فيجوز له التطويل بحسب استطاعته، وإن كان يُصلّي في جماعة فيُستحَبّ له التخفيف عليهم؛ إذ جاء عن الإمام أحمد أنّه كان يَؤُمّ الناس ويُخفّف عليهم، أمّا إن كانت الجماعة التي يُصلّي بهم راضين بالتطويل فيجوز له أن يُطيل بهم.[٢٩]
  • يُحسّن المسلم صوته بقراءة القرآن ويُرتّل فيها؛ لقوله -تعالى-: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً)،[٣٠] ويُستحَبّ له أن يتغنّى بالقراءة جهراً؛ حتى يكون له تأثير أكبر في القلب؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما أذِنَ اللَّهُ لِشيءٍ ما أذِنَ لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ يَتَغَنَّى بالقُرْآنِ يَجْهَرُ بهِ).[٣١][٣٢]
  • يتدبّر المُسلم ما يقرؤه من الآيات، ويُحاول البكاء في صلاته، فإن لم يستطع فإنّه يتباكى؛ اقتداءً بفعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ ورد أنّ الصحابة كانوا يسمعون من النبيّ وهو يقرأ صوتاً كأزيز المِرجل من شدّة البُكاء، ففي الحديث: (رأَيْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُصلِّي وفي صدرِه أزيزٌ كأزيزِ المِرجَلِ مِن البكاءِ).[٣٣][٣٤]
  • يُكثر المسلم من الدعاء، وخاصّة وقت السَّحَر؛ سواءً كان الدعاء في الصلاة، أو خارجها؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (في اللَّيلِ ساعةٌ لا يوافِقُها رجلٌ مسلمٌ يسأَلُ اللهَ خيرًا مِن الدُّنيا والآخرةِ إلَّا أعطاه إيَّاه)،[٣٥] وأن يتحرّى مواطن إجابة الدعاء، كالسجود، قال -عليه الصلاة والسلام-: (أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ).[٣٦][٣٧]


ما يُكرَه في صلاة قيام الليل في رمضان

على الرغم من أنّ قيام الليل مسنون، إلّا أنّ هُناك بعض المكروهات فيه، كأن يقوم العبد الليل كاملاً؛ فقد نهى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أحد الصحابة عن أن يقوم الليل كاملاً، وأرشده إلى أن يقوم وينام، وقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- أنّها ما رأت النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يقوم الليل كُلّه.[٣٨]


المراجع

  1. سورة المزمل، آية: 6.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1163 ، صحيح.
  3. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 532-533. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5042، صحيح.
  5. شمس الدين، محمد بن أحمد الشربيني ( 1994)، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (الطبعة الأولى)،  : دار الكتب العلمية ، صفحة 460، جزء 1. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبو ذر الغفاري ، الصفحة أو الرقم: 1363، صحيح .
  7. مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف، الموسوعة الفقهية،  : موقع الدرر السنية على الإنترنت، صفحة 473، جزء 1. بتصرّف.
  8. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت ، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 135، جزء 27. بتصرّف.
  9. "قيام الليل وصلاة التراويح والتهجد"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2020. بتصرّف.
  10. رواه الألباني ، في إرواء الغليل، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 452 ، حسن.
  11. "حُكمُ قِيامِ اللَّيلِ"، WWW.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2020. بتصرّف.
  12. سورة الفرقان، آية: 64.
  13. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 737، صحيح.
  14. عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالله بن جبرين، شرح أخصر المختصرات، صفحة 18-19، جزء 8. بتصرّف.
  15. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت ، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 141، جزء 27. بتصرّف.
  16. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 143، جزء 27. بتصرّف.
  17. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1626، صحيح.
  18. أبو مالك كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة ، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 400، جزء 1. بتصرّف.
  19. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 1113، صحيح.
  20. سيد سابق (1977)، فقه السنة (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار الكتاب العربي، صفحة 201، جزء 1. بتصرّف.
  21. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 533. بتصرّف.
  22. منصور بن يونس بن صلاح الدين البهوتى ( 1993)، دقائق أولي النهى لشرح المنتهى المعروف بشرح منتهى الإرادات (الطبعة الأولى)،  : عالم الكتب، صفحة 248-249، جزء 1. بتصرّف.
  23. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 768، صحيح .
  24. منصور بن يونس البهوتى (1993)، دقائق أولي النهى لشرح المنتهى المعروف بشرح منتهى الإرادات (الطبعة الأولى)،  : عالم الكتب، صفحة 247، جزء 1. بتصرّف.
  25. شمس الدين، محمد بن أحمد الشربيني (1994)، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (الطبعة الأولى)،  : دار الكتب العلمية، صفحة 462، جزء 1. بتصرّف.
  26. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 144، جزء 27.
  27. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 535. بتصرّف.
  28. أبو مالك كمال بن السيد سالم، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 407-408، جزء 1. بتصرّف.
  29. سيد سابق (1977)، فقه السنة (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار الكتاب العربي، صفحة 207-208. بتصرّف.
  30. سورة المزمل، آية: 4.
  31. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 792، صحيح.
  32. أبو مالك كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 409-410، جزء 1. بتصرّف.
  33. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبدالله بن الشخير، الصفحة أو الرقم: 753، أخرجه في صحيحه.
  34. أبو مالك كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 411، جزء 1. بتصرّف.
  35. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن جابر بن عبدالله ، الصفحة أو الرقم: 2561، أخرجه في صحيحه.
  36. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 482، صحيح.
  37. أبو مالك كمال بن السيد سالم، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 412، جزء 1.
  38. منصور بن يونس البهوتى (1993)، دقائق أولي النهى لشرح المنتهى المعروف بشرح منتهى الإرادات (الطبعة الأولى)،  : عالم الكتب، صفحة 247-248، جزء 1. بتصرّف.