كيفية معرفة نقص الحديد في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٦
كيفية معرفة نقص الحديد في الجسم

نقص الحديد في الجسم

يحتاج جسم الإنسان إلى مجموعة من العناصر الغذائيّة المهمّة؛ حتّى يتمكّن من القيام بوظائفه وأنشطته الحيويّة المختلفة، وإحدى أهمّ هذه العناصر هو الحديد، الذي يعاني نسبة كبيرة من الناس من نقصه، فبالتالي يكونون الأكثر عرضة للكثيرٍ من المشاكل الصحيّة، وأحد أبرز الأسباب المؤدية لهذا النقص فقدان الدم، ولعدّة أسباب منها: غزارة الطمث عند كثيرٍ من الإناث والسيدات، والتبرّع بالدم بشكلٍ منتظم، والاضطرابات المزمنة كالقرحة الهضميّة، ونزيف الأنف، وبعض أنواع السرطان كالذي يُصيب الأمعاء الغليظة، إضافةً للأورام الحميدة وتناول بعض أنواع الأدوية والعقاقير، وعدم اتّباع نظام غذائيّ سليم يمدّ الجسم بالحديد.


علامات نقص الحديد في الجسم

هناك العديد من العلامات والأعراض والحالات التي تُشكل مؤشراً قويّاً على نقص الحديد في الجسم، من بينها:

  • الشعور بالتعب و الإنهاك: أكثر العلامات شيوعاً؛ لأنّ النقص يقلّل من نسبة الأكسجين الواصلة إلى أنسجة الجسم المختلفة، وبالتالي تقلّ طاقة الجسم ويشعر الإنسان بالتعب، والإنهاك، وتعكّر المزاج، وفقدان القدرة على التركيز.
  • غزارة الدورة الشهرية: تعاني كثيرٌ من النساء من نقص الحديد بسبب غزارة الدم المفقود لديهن خلال الدورة الشهريّة، وهذا ما يمكن علاجه من خلال تناول أطعمة تحتوي على كميّات وافرة من الحديد.
  • شحوب البشرة: تظهر شاحبةً وباهتة؛ لأنّ نقص الحديد يعني نقص هيموغلوبين الدم الذي يمنح البشرة اللون الأحمر الوردي، ويشمل ذلك الوجه بما فيه اللثة، والشفاه، والجفون.
  • قصر النفس: وهذا ما يشعر به المُصاب عند المشي لمسافات معينة، أو صعود ونزول الدرج؛ نتيجة تدنّي مستويات الأكسجين الواصلة للقلب.
  • خفقان القلب: نقص الحديد يؤدّي إلى عدم حصول الجسم على الطاقة التي تكفيه للقيام بأعماله، وهذا بدوره يسبب اضطراب في معدل ضربات القلب، وأحياناً الإصابة بأمراض في القلب؛ لذلك يُنصح هنا الأشخاص المصابين بأمراض القلب أو الأنيميا بمراجعة الطبيب؛ للاطلاع على نسبة الحديد في أجسامهم، وبالتالي تجنب كثيراً من المشاكل الصحيّة والأمراض.
  • التهاب أعصاب القدم: أبرز العلامات الدالة على نقصه، بحسب دراسة للدكتور جون هوكبز، وتتمثّل أيضاً في عدم القدرة على الوقوف لفترة من الزمن.
  • ألم الرأس: بسبب عدم وصول ما يكفي من الأكسجين إلى الدماغ، وبالتالي التسبب في ألم بالأنسجة، وانتفاخ في شرايين الدماغ وبالتالي صداع شديد في الرأس.
  • الشعور بالانزعاج والقلق بدون أي سبب: بسبب عدم وصول الأكسجين إلى الجهاز العصبيّ.
  • تساقط الشعر: وهذا أيضاً مرتبط بعدم وجود كميات كافية من الأكسجين الذي يدعم الوظائف الحيويّة لفروة الشعر، وبالتالي يحافظ عليه صحيّاً وقويّاً.