كيفية وقاية الحمام من الأمراض

كيفية وقاية الحمام من الأمراض

طرق وقاية الحمام من الأمراض

يعد الحمام من الحيوانات الأليفة، والتي يمكن تربيتها في المنزل، إلا أنه قد يتعرض للعديد من الأمراض التي يجب الكشف عنها والوقاية منها، ولمعرفة كيفية تربية الحمام في المنزل وحمايته من الأمراض يُمكن الاستعانة بما يأتي:

تقديم طعام الحمام نظيفًا وطازجًا

تحتاج جميع الحيوانات إلى الغذاء حتى تستطيع البقاء، كذلك الحال بالنسبة للحمام، إذ يجب أن يقدم للحمام الغذاء الطازج والنظيف بشكلٍ دوري، حيث يبحث الحمام عن مُختلف أنواع الغذاء.[١]

إذ تتغذى الطيور على أي شيء يُمكن أن يجده، وإذا لم تجد طعامًا في المنطقة المُخصصة لها ستحاول جاهدة لإيجاد الطعام في أي منطقة أخرى، ولذلك يُمكن أن تتناول أي شيء يُمكن أن يضر بصحتها، ولتجنب هذا الأمر يجب اتباع النصائح الآتية:[٢]

  • يجب الحرص على التخلص من أي أنواع غذاء خاصة بالطيور، خاصة تلك البذور غير النظيفة والتي تكون عادة موجودة على الأرض بشكلٍ عشوائي.
  • يجب إبقاء الطعام المُخصص في حال كان هناك حيوانات أليفة أخرى بالمنزل بعيدًا عن متناول الحمام.
  • يجب عدم ترك سلة النفايات مفتوحة، والحرص على تغطيتها، والتخلص منها للحفاظ على نظافة المكان.

حفظ طعام الحمام في مكان بعيد عن الحشرات

يجب الحرص على حفظ الطعام المُخصص للطيور في أماكن آمنة وبعيدة عن الحشرات والآفات التي يُمكن أن تكون ضارة بها،[١] إذ في حال تناولت الطيور أي نوع من الحشرات يمكن أن تدخل هذه الطفيليات إلى أجسادها، وبالتالي تقلل من إنتاجيتها.[٣]

إنّ أكثر هذه الطفيليات الضارة انتشارًا، هي: العث، والقمل، والبراغيث، والقراد، والبعوض، والديدان، ولذلك فإن أفضل طريقة للتخلص منها تكون من خلال:[٣]

  • المحافظة على نظافة جميع الأماكن التي يتواجد فيها الحمام.
  • تنظيف أقفاص الطيور.
  • تعقيم أحواض الطعام والماء.

توفير الماء النظيف وتغييره بشكل دوري

الماء هو عصب الحياة؛ حيث يجب أن يقدم الماء العذب إلى الحمام باستمرار، مع الحرص على وضعه في مكان يُمكن للحمام من خلاله الوصول إليه، في كافة الأوقات، ومن أفضل الأماكن التي يُمكن أن يوضع الماء فيها هي بالقرب من الأحواض المُخصصة للطعام، وهناك بعض النصائح لتوفير ماء نظيف للحمام منها:[٣]

  • استخدام اجهزة مُخصصة لسقي الماء للحمام دون أي صعوبات.
  • تنظيف وتعقيم الأحواض بشكل دوري.
  • توفير الماء النظيف الكافي للحمام، لكي يشرب الكميات التي يحتاجها خلال اليوم.

تنظيف قفص الحمام بشكل دوري

يجب أن يتم تنظيف الأماكن التي يتواجد بها الحمام بشكلٍ دوري، إذ إن بُراز الحمام يحتوي على بكتيريا، والتي يُمكن أن تسبب العديد من الأمراض لها، ويُنصح عند التنظيف باتباع الخطوات الآتية:[٢]

  1. ارتداء معدات التنظيف لحماية الشخص من العدوى، تتمثل بارتداء بنطال طويل، وقميص ذي أكمام طويلة، وقفازات، وأحذية ضد الماء، ونظارات تحمي العيون، وقناع.
  2. تحضير محلول يتكون من 10% من هيبوكلوريت الصوديوم (بالإنجليزية:sodium hypochlorite)، وذلك من خلال مزج كأس من المُبيض مع تسعة أكواب من الماء.
  3. رش المنطقة لإزالة أي بكتيريا قد تكون عالقة في الهواء.
  4. نقع المنطقة الموجود بها الحمام بعد نقله من مكانه لمدة 10 دقائق على الأقل، باستخدام المحلول السابق لضمان إزالة جميع الأوساخ.
  5. إزالة الاوساخ ووضعها في كيس بلاستيكي للتخلص منها.
  6. فرك المنطقة بواسطة مسحوق الغسيل وفرشاة خشنة لإزالة الأوساخ، وبعد ذلك تُشطف بالماء.
  7. نقع المنطقة مرة أخرى بالمحلول الذي تم إعداده سابقًا 10 دقائق أخرى، أو تعريض المنطقة للشمس لمدة لا تقل عن 4 ساعات.
  8. تجفيف المكان بشكلٍ جيد قبل إعادة الحمام له.

تغطية صناديق الفضلات في منطقة وجود الحمام

يجب تغطية أي حاويات أو علب مُخصصة للقمامة والأوساخ، وإبقائها بعيدة عن متناول الحمام، مع الحرص أيضًا على تنظيف الأماكن المجاورة لها؛ لأنه يُمكن للحمام أن يبحث عن الطعام في القمامة، والتي تحتوي على البكتيريا والأوساخ، ممّا يجعله عرضة للأمراض.[٢]

تنظيف فضلات الحيوانات الأليفة الأخرى

يجب الحرص على تنظيف فضلات الحيوانات الأخرى، سواء أكان هناك حيوانات أخرى يتم تربيتها مع الحمام في المنزل، أو حيوانات خارجية، إذ إنه في حال لم يتم التخلص من هذه الفضلات، سيحاول الحمام أكلها، ممّا يؤدي إلى تعريضه للعديد من الأمراض.[٢]

إزالة الأعشاش بعد كل عملية تكاثر

عند تكاثر الحمام لا بُد من إزالة الأعشاش وذلك من أجل تثبيط عملية التكاثر لها، ويجب الاستمرار في إزالة أي من الأعشاش التي يتم بناؤها، كما يُمكن الاستعانة ببعض المنتجات الخاصة بتحديد النسل على أن تكون مُرخصة وآمنة والتي بواسطتها تمنع البيوض من الفقس.[٢]

الاهتمام بطيور الحمام في الشتاء

يجدُر بالذّكر أن الحمام عُرضة للتأثر بصورة كبيرة بالظروف الجوية، وخاصّة في أيام البرد والشتاء، حيث أن هناك العديد من الطيور التي لا يُمكنها البقاء على قيد الحياة في ظل تأثير تلك الظروف الجوية، وبناء على ذلك يجب أن يتم توفير بيئة معيشية للحمام تُمكنه من البقاء على قيد الحياة، من خلال توفير أنظمة تدفئة له خلال فصل الشتاء.[٣]

زيارة الطبيب البيطري عند ظهور أعراض غريبة

في حال إصابة الحمام بأي أعرض قد تبدو غريبةً نوعًا ما، لا بُدَّ من الاتصال بالطبيب البيطري على الفور،[٤] وهُناك بعض الأمراض التي تُعد فتاكة ومُعدية للحمام، ومن هذه الأمراض؛ الإنفلونزا والنيوكاسل وغيرها، لذا يجب تطعيم الحمام بمطاعيمه الخاصة بعد استشارة الطبيب البيطري لوقايته من الأمراض.[٣]

إن تربية الحمام من الأنشطة المثيرة للاهتمام، حيث أن بعض الأشخاص يربون الطيور المنزلية كهواية، والبعض الآخر كمصدر للدخل، والبعض يحتفظ بالحمام كمصدر للحوم، وللحفاظ على الحمام ووقايته من الأمراض، يجب الحرص على الاهتمام به وتوفير المستلزمات الخاصة لرعايته، وتنظيف أماكن عيشه باستمرار.

المراجع

  1. ^ أ ب "Pigeon Top Care Tips", bucktons, Retrieved 15/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Pigeon Prevention & Clean-Up Guidelines", southernnevadahealthdistrict, Retrieved 15/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "How to Raise Pigeons as Pets", pethelpful, Retrieved 15/11/2021. Edited.
  4. "How to Keep Pigeons as Pets", roysfarm, Retrieved 15/11/2021. Edited.
806 مشاهدة
للأعلى للأسفل