طرق وقاية الحمام من الأمراض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢ مايو ٢٠١٧
طرق وقاية الحمام من الأمراض

الحمام

الحَمَام فصيلة من فصائل الطيور، ويندرج تحتها العديد من الأنواع، فهناك الحمام البريّ، والحمام الذي عمل الإنسان منذ القدم على تدجينه وتربيته في البيوت، للعديد من الأغراض، إمّا للأكل، أو للزينة، أو تربيته كهِوَاية فحسب، وبغض النظر عن سبب تربية الحمام، فإنّه لا بدّ من العناية والاهتمام به على أحسن وجه؛ لوقايته من الأمراض التي قد تسبّب موته، لذا سنعرض في هذا المقال بعض الإرشادات لوقاية الحمام.


طرق وقاية الحمام من الأمراض

مسكن الحمام

  • لا بدّ من الحرص على توفير مسكن ملائم للحمام، بحيث يشترط أن يكون جافّاً، وجيّد التهوية، ويجب أن يتناسب عدد الطيور داخل المسكن مع مساحته، لأن الهواء قد يفسد إذا كان العدد كبيراً بداخل المسكن.
  • لا بدّ من تنظيف المسكن بشكل دوري بمعدل مرة كل أسبوعين، والحرص على تجفيفه جيداً من المياه قبل دخول الحمام إليه، حيث إنّ الرطوبة تتسبّب في العديد من الأمراض وخاصة في فصل الصيف وذلك لأنّ مقاومة الطيور تكون ضعيفة، والحرص على استخدام المبيدات الحشرية للتخلّص من الحشرات الموجودة فيه، والتي قد تسبّب الأمراض للحمام، وتجدر الإشارة إلى أنّ استخدام المبيد الحشريّ يكون أثناء وجود الطيور خارج المسكن، حتى لا يتسبّب بموت الطيور.


ماء الشرب

لا بدّ من توفير مياه نظيفة وعذبة، فيجب تبديلها عند اتساخها ببقايا الطعام وفضلات الطيور، كما أنه يجب مراعاة درجة حرارة الماء خاصة في فصل الصيف، إذ من الممكن أن تصل درجة حرارته إلى الغليان في حال كان معرّضاً لأشعة الشمس، ممّا قد يؤدّي إلى موت الحمام، ويمكن التغلّب على هذه المشكلة من خلال وضع قوالب ثلج في المياه خلال فصل الصيف وخاصّة في فترة الظهيرة.


الغذاء

لا بدّ من الحرص على تقديم أغذية سهلة الهضم والامتصاص، ويفضّل بعض مربي الحمام وضع بضع ملاعق من الجلوكوز أو السكر إلى مياه الشرب، حتى يسهّل عملية هضم الحمام، كما أنّه يجب الحرص على تغذية الطيور وفقاً لحاجتها، إذ إنّها تحتاج عند قيامها برحلات تدريب أو سباق إلى كميات أكبر من الطعام.


التطعيم

لا بدّ من الحرص على تطعيم الحمام ضد الأمراض المختلفة، مثل تطعيمها ضد مرض السلمونيللا، وكذلك تطعيمها ضد مرض الجدري، والدفيتريا، وغيرها، كما أنّه يجب مراجعة الطبيب البيطري من أجل معرفة مواعيد التطعيمات.


نصائح أخرى

  • استخدام المراوح في مسكن الطيور صيفاً، وذلك للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة.
  • نقل الطيور المشتبه بإصابتها بأحد الأمراض إلى خارج المسكن، وذلك حتى لا تنقل العدوى إلى جميع الطيور في حالة إصابتها.
  • تجنّب إعطاء الحمام العديد من المنتجات في وقت واحد، فقد يؤدّي تناول بعض المواد معاً العديد من التفاعلات التي تلحق الضرر بها.