كيف أتجاوز مرحلة الطلاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٧
كيف أتجاوز مرحلة الطلاق

تجاوز الحزن

لتجاوز مشاعر الحزن بعد الطلاق، ينصح بالآتي:[١]

  • عدم تجاهل المشاعر: من الطبيعي الشعور بالعديد من المشاعر المتضاربة، بما في ذلك الغضب، والاستياء، والحزن، والخوف، والارتباك، وبالتالي فمن المهم الاعتراف بهذه المشاعر، وعدم محاولة تجاهلها؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى إطالة أمد الحزن.
  • التحدّث عن المشاعر: إنّ التعبير عن المشاعر، والتحدّث عنها يقلّل الشعور بالحزن والوحدة، ومن طرق التعبير التحدّث إلى الآخرين، أو الكتابة.
  • تذكر الهدف: يجب عدم المبالغة والإفراط في التحدّث عن الحزن، والتمسّك بالمشاعر السلبية، فالهدف هو التحرّك وتخطّي هذه المشاعر.


إعادة تعريف النفس

الطلاق يعني التوقّف عن كون الشخص شريكاً أو زوج شخص آخر، وهذه الفكرة يمكن أن تكون سهلة أو صعبة، فالشخص الذي يمتلك اهتمامات عدّة ستكون فكرة التغلّب على الطلاق أمراً سهلاً، أمّا الشخص الذي يتركّز اهتمامه على الزواج فقط فستكون فكرة الطلاق أمراً رهيباً بالنسبة له، وبالتالي يجب النظر إلى هذه الفترة على أنّها فسحة للاستكشاف الذاتيّ، والتغلّب على مشاعر العزلة والخوف، وذلك من خلال ممارسة هوايات جديدة، والقيام بأنشطة مختلفة، والبقاء في انشغال مفيد.[٢]


ما بعد تجاوز مرحلة الطلاق

بعد التغلّب على صدمة الطلاق يُنصح بالآتي:[٣]

  • توثيق الصلة بالله، فهي علاقة روحية قوية.
  • العثور على عدد من الأصدقاء، وأفراد من الأسرة؛ لتشكيل نظام من الدعم العاطفيّ.
  • تخصيص بعض الوقت للاسترخاء، والتنفس بعمق؛ لأنّ ذلك يسمح بجمع الأفكار.
  • البحث عن محامٍ؛ لإنهاء الإجراءات القانونية للطلاق.
  • عدم اتخاذ قرارات جديّة خلال هذه الفترة، مثل: البدء بعمل جديد، أو الانتقال إلى مدينة أخرى، وتأجيل ذلك لوقت يكون فيه تأثير العاطفة أقل.[١]
  • اختيار روتين يومي جديد، فالطلاق سيغيّر الروتين السابق، وإنّ عدم اختيار روتين جديد سيعزّز مشاعر الحزن والكآبة.[١]
  • عدم اللجوء إلى المخدّرات، أو الكحول، أو الطعام للهروب من المشاعر الحزينة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Dealing with a Breakup or Divorce", www.helpguide.org, Retrieved 8-11-2017. Edited.
  2. Elizabeth Heubeck, "Life After Divorce: 3 Survival Strategies"، www.webmd.com, Retrieved 8-11-2017. Edited.
  3. Debra Warner, "7 Steps To Overcome Your"، www.thisemotionallife.org, Retrieved 8-11-2017.Edited.