كيف أتخلص من زيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٤ ، ١٤ فبراير ٢٠١٥
كيف أتخلص من زيادة الوزن

كيف أتخلص من زيادة الوزن

هذا التساؤل الذي يطرح يومياً على الإنترنت قد جعل الكثير من الأشخاص يتّبعون بعضاً من الطرق التي وجدوها مناسبة لإنقاص وزنهم جاهلين أثرها ممّا عرضهم ذلك لأضرار جسدية ونفسية.


زيادة الوزن من أكثر الأشياء صعوبة وضرراً على الإنسان سواء كان الضرر نفسياً أو معنوياً، لربما تتنوع الزيادة في الحجم فهناك زيادة تسبب سمنة مفرطة ينتج عنها الكثير من الأمراض الضارة والمزمنة أحياناً وزيادة متوسطة وإن سببت ضرراً فإنه يكون على الأغلب شكلياً يخل بالمظهر الخارجي للشخص، والسمنة تحول دون أداء الكثير من المهمات في حياتنا اليومية، ولذلك يسعى الناس ممن يعانون من السمنة للتخلص من الوزن الزائد بالكثير من الطرق وبعضها يكون خاطئاً كاستخدام الحبوب والامتناع عن الطعام فترات طويلة وكذلك الوجبات التي يعتقد البعض بأنها تساعد في إنقاص الوزن والتخلص من السمنة، لكن مثل هذه الطرق تسبب أضراراً صحية نحن في غنىً عنها، اذ إن غالبية الحميات الغذائية التي يقوم بها البعض تفشل بمجرد عودة الشخص إلى عاداته الغذائية القديمة بعد فترة من الحرمان، وللسمنة أسباب كثيرة اذا عرف الشخص سبب زيادة وزنه فإنه يقاوم ذلك وينجح في التخلص من الوزن الزائد، ولهذا أجملنا لكم الكثير من الطرق السليمة والصحية التي تمكن الكثير ممن يعانون السمنة من التخلص منها.


أسباب زيادة الوزن

  • عدم ممارسة الرياضة وتناول كميات كبيرة من الطعام.
  • السهر والتأخر في النوم ما يجعل الإنسان يشعر بالجوع فترة سهرته ويأكل طعام مليء بالسعرات الحرارية
  • التوتر والإرهاق، فعندما تكثر الضغوطات والمشاكل فإن جسم الإنسان يقاوم ذلك بإفراز هرمون مسؤول عن زيادة فتح الشهية وهذا الهرمون هو الكورتيزون وبالتالي يتناول الشخص الطعام بكميات كبيرة ما يسبب زيادة في الوزن
  • الأدوية المضادة للاكتئاب: فقد أثبتت بعد الدراسات التي أجراها أطباء أن نسبة 25% من الأشخاص الذين يتعاطون أدوية للتخلص من الاكتئاب قد تسبب ذلك في زيادة وزنهم بسبب الآثار الجانبية للدواء لأنّ الإنسان في حال أخذ هذه الأدوية فإنّه يتناول الأغذية ذات السعرات الحرارية بكميّات كبيرة
  • تناول الأطعمة بسرعة هذا يسبب في تناول كميات زائدة منها.
  • الأمراض التي تصيب الغدد الصماء منها قصور الغدة الدرقية الذي يبطئ عملية التمثيل الغذائي مما يسهم بنسبة كبيرة في زيادة الوزن.
  • نقص بعض الفيتامينات والمواد المغذية، مثل نقص فيتامين (د) ونقص عنصر الحديد والمغنيسيوم ما يسبب أضراراً في جهاز المناعة وبالتالي تعثّر عملية التمثيل الغذائي.
  • وأخيراً، العوامل الوراثية.


إذا أراد شخص التحكم في وزنه سواء بالزيادة أو النقصان فإنّ هذه العملية تعتمد على تنظيم مقدار حركة الشخص أي ممارسته للرياضة وبين كميات الطعام التي يتناولها.


طرق التخلص من الوزن الزائد

إذا أردت التخلص من الوزن الزائد لا داعي لإرهاق نفسك بالخضوع لحمية غذائية قاسية وما عليك إلّا اتباع عدة خطوات يومية من ممارسة الرياضة والتخفيف من تناول الدهون والالتزام بتناول الخضار والفاكهة واتباع نظام غذائي متوازن.

  • ممارسة الرياضية فهي مكملة للنظام الغذائي المتوازن ولا تنفصل عنه، فيجب على الإنسان أن يمارس الرياضة بشكل يومي مدّة لا تقل عن نصف ساعة، والرياضات كثيرة ومتنوعة لكن أفضلها رياضة المشي السريع أو الجري أو ممارسة الألعاب الرياضية مثل كرة القدم، ونذكر هنا بأن الرياضة ليست لإنقاص الوزن فقط بل للمساعدة في الوقاية من الأمراض.
  • التخفيف من الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية كثيرة والإكثار من تناول الأطعمة الصحية والابتعاد قدر الإمكان عن البوظة والأطعمة المقليّة خاصة البطاطس واستبدالها بالأطعمة المشوية التي تحتوي على أقل نسبة كوليسترول.
  • تسجيل جميع الأطعمة التي تم تناولها على دفتر خاص فقد أجريت إحصائية أنّ الأشخاص الذين يحتفظون بذلك الدفتر يستهلكون طعام أقل بنسبة 15% من الأشخاص الذين لا يستخدمونه.
  • الإكثار من شرب الماء على الريق أو قبل تناول الوجبات خلال اليوم بدلاً من المشروبات الغازية أو بعض العصائر التي تحتوي على سعرات حرارية ونسبة من السكريات.
  • تناول الاطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء كما أجمع الباحثون على أن تناول الاطعمة الغنية بالماء يقلل من استهلاك الوحدات الحرارية ومن هذه الأطعمة البندورة والسلطات وأطباق الشورية والخيار والكوسى.
  • التخفيف من النشويات والحلويات فمن الممكن تناولها مرة واحدة اسبوعياً.
  • تجنب تناول وجبة العشاء لأنها تعمل على زيادة الوزن وتعويض ذلك بتناول بعض الفواكه والخضراوات.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح وتناول أطعمة قليلة الأملاح لأنّ ذلك يخلص الجسم من الماء الزائد، ويجب أيضاً تناول الشاي الأخضر بنسب معتدلة.
  • تناول وجبات الطعام ببطيء، التحدث مع الأشخاص الجالسين معك لتناول الطعام، فقد أثبتت دراسات أنّ الدماغ يعطي إشارات بالشبع إذا توقف الشخص عن الأكل مدة 20 دقيقة.
  • الصعود على الدرج والتخفيف من استعمال المصعد الكهربائي فهذا يساعد بشكل كبير على تخفيف الوزن مع وجود نظام غذائي متوازن.
  • عدم تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز فقد أثبتت دراسة أن الشخص الذي يتناول الطعام وهو يشاهد التلفاز يأكل كميات كبيرة من الطعام وهو لا يلاحظ ذلك بسبب التركيز فيما يشاهده وعدم التركيز في تناول الطعام.
  • هناك بعض العناصر الغذائية التي تساعد في تخفيف الوزن منها: عصير التفاح فهو يخفض نسبة الكوليسترول في الدم لاحتوائه على كميات كبيرة من الفيتامينات والأملاح المهمة لجسم الإنسان، وأيضاً جوز الهند فقد أثبتت دراسة قد أجريت على أشخاص تجاوزت أعمارهم الستين عاماً وكان من نتائجها أنّ جوز الهند يقلل من نسبة الكوليسترول في الجسم.
  • تناول الصلصة والطماطم بكميات محدودة لأن كثرة تناولها تعرض الإنسان لزيادة الوزن.
  • عدم ترك وإهمال وجبة الإفطار لأنّ تركها يجعل الجسم يفرز هرمونات تشعر الشخص بالجوع وتجعله يأكل كميات كبيرة من الطعام فترة ما بعد الإفطار.
  • تناول الفيتامينات المضادة للأكسدة
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة في المطاعم والمواد المعلبة لأنّها تحتوي على نسب عالية من المواد الحافظة والسكريات.


خاتمة

وكما ذكرنا فإنّ هذه هي أفضل الطرق المصنفة للتخلص من السمنة وأضرارها وتجنب الإصابة بالأمراض المزمنة الناتجة عن زيادة الوزن، والمحاولات العديدة لتقليل الوزن قد تفشل مما يجعل الشخص يفقد الأمل ويتعرض للكآبة، لكن إذا ما التزم الشخص بالتعليمات التي أوردناها سابقاً واستمر بممارسة الرياضة فإنه بديهياً سيفقد وزنه مع مرور الوقت وليس بسرعة كبيرة، فنقصان الوزن ليس كزيادته، فالزيادة سريعة لكن التخلص منها يحتاج لمجهودٍ أكبر ولوقتٍ أكثر، التمارين الرياضية اليومية وخاصة تلك التي يمارسها الإنسان فترة الصباح مفيدة جداً لجسمه وتساعده على التخلص من الدهون المتراكمة، وأحياناً يتوجه الأشخاص المصابين بالسمنة إلى الطبيب ما نلحظ أن الأطباء يستخدمون بعض الأعشاب والتي قد تسبب أضراراً أكثر مما تفيد، وكما أثبتت الدراسات بأنّ الأغذية المفيدة قليلة الدسم والسعرات الحرارية أي النظام الغذائي المتوازن مع ممارسة الرياضة بشكل دائم يحافظ على وزن مناسب للإنسان وهذا ما ينصح به خبراء التغذية.