كيف أتخلص من وجع البطن

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٥١ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أتخلص من وجع البطن

وجع البطن

يقع البطن في المنطقة المحصورة بين أضلاع القفص الصدري وعظام الحوض، لذلك فإنّ مصطلح ألم البطن أو وجع البطن يُعدّ وصفاً عامّاً للشعور بعدم الراحة الذي ينشأ من الأعضاء التي تقع داخل التجويف البطني، كالبنكرياس، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والقولون، والبنكرياس، والطحال، وبالرغم من أنّ أغلب حالات الشعور بهذا الألم تُعزى لاضطرابات الأعضاء التي تقع داخل التجويف البطني، إلا أنّه قد يُعزى للمعاناة من مشاكل الأعضاء المجاورة لمنطقة البطن، وبالعودة للحديث عن مشاكل أعضاء التجويف البطني التي تتسبب بالألم، فيمكن أن تتمثل بالتهابها، أو انتفاخها، أو قلة كمية الدم الواصلة إليها، أو نتيجة زيادة انقباضات عضلات القولون كما يحدث في حالة الإصابة بالقولون العصبي.[١]


التخلص من وجع البطن

في الحقيقة يعتمد علاج وجع البطن بشكل كُلّي على السّبب المباشر الذي أدّى إلى الإصابة بهذا الألم، فهناك بعض الأدوية المخصصة للسيطرة على القرحة، وداء الارتداد المعدي المريئي (GERD)، ويمكن استخدام المضادّات الحيوية في حالة الإصابة بالعدوى، وقد يكون العلاج في حالات أخرى يعتمد بشكل أساسي على تغيير بعض الأنماط الغذائيّة، وذلك في حال كان وجع البطن ناجماً عن تناول نوع معين من الأطعمة، وممّا لا شكّ فيه أنّ هناك بعض الحالات التي تتطلّب إخضاعها للعمليات الجراحيّة بعد إجراء الفحوصات المختلفة للكشف عن سبب الإصابة بوجع البطن، ومثال ذلك وجع البطن الناجم عن الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية،[٢] وعلى أية حال فهناك بعض النصائح والعلاجات العامة التي يمكن اللجوء إليها للسيطرة على ألم البطن، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • اتّباع حمية قليلة الألياف مدّة يوم أو أكثر، أو حتى تتحسّن أعراض وجع البطن.
  • تناول كميات قليلة من الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنّب تناول المشروبات الكحولية.
  • تناول كميّة قليلة من بيكربونات الصوديوم.
  • تناول أنواع معيّنة من الأعشاب والنباتات، مثل؛ الزنجبيل، والنعناع، وعرق السوس، وشاي البابونج.
  • تناول بعض الأدوية التي يمكن صرفها دون وصفة طبيّة، مثل؛ بسموث سبساليسيلات (بالإنجليزية: Bismuth subsalicylate)، ولوبراميد (بالإنجليزية: Loperamide)، ورانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine)، وغيرها.
  • تناول مضادّات الحموضة (بالإنجليزية: Antacids) في حال الإصابة بوجع البطن الناتج عن قرحة المعدة أو قرحة الاثني عشر (الإنجليزيّة: Duodenum)، وذلك بهدف التخفيف من الألم بشكل مؤقت.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك، وتناول أقراص الفحم النشط، والأدوية التي تحتوي على مادّة السيميثيكون (بالإنجليزية: Simethicone)، للتخلّص من وجع البطن الناجم عند تراكم الغازات.[٣]
  • تناول المُليّنات فترة زمنيّة قصيرة لعلاج مشكلة الإمساك، ويمكن علاج الإمساك أيضاً من خلال تغيير بعض العادات الغذائية مثل؛ زيادة كميّة السوائل المتناولة، وتناول كميات أكبر من الألياف، وممارسة التمارين الرياضيّة.[٤]
  • تناول بعض مسكّنات الألم مثل، الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) في حال الإصابة بوجع البطن الناجم عن الدورة الشهرية، ويمكن تخفيف الألم أيضاً بوضع قربة على البطن أو أسفل الظهر، والحرص على أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، وتجنّب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.[٥]


أسباب وجع البطن

في الحقيقة هناك عدد من الأسباب التي تكمن وراء الإصابة بوجع البطن، ويمكن بيان بعض من هذه الأسباب على النحو الآتي:[٦]

  • الالتهاب المعدي المعوي (بالإنجليزية: Gastroenteritis): والذي يحدث نتيجة الإصابة بعدوى بكتيريّة أو فيروسيّة، فتظهر مجموعة من الأعراض على المريض تتمثل بالشعور بوجع البطن، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال المتكرّر بعد تناول الطعام.
  • تجمّع الغازات في البطن: حيث تنتج غازات عن عملية تحطيم الطعام من قبل بكتيريا الأمعاء، وفي حال تجمّعها بكميات كبيرة في البطن، فإنّ ذلك يتسبب بزيادة الضغط في الأمعاء والشعور بألم حادّ.
  • القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome): حيث يعاني المصابون بمتلازمة القولون العصبي من عدم القدرة على هضم بعض أنواع الطعام بشكل تام، فيتتسبب ذلك بالمعاناة من وجع البطن، وغيرها من الأعراض كتجمّع الغازات، والغثيان، وانتفاخ البطن.
  • التقيؤ: ويحدث ألم البطن بعد التقيؤ نتيجة تهيج الأنسجة المبطنة للقناة الهضمية خلال التقيؤ، ويمكن أن يحدث التقيؤ نتيجة حركة عضلات البطن خلال عملية التقيؤ.
  • التهاب المعدة (بالإنجليزية: Gastritis): فعند تعرّض بطانة المعده للالتهاب يمكن أن يشعر المصاب بألم في البطن، وغثيان، وتقيؤ، وتجمّع غازات.
  • عدم تحمّل الطعام: وتتمثل هذه الحالة بعدم القدرة على هضم أنواع معيّنة من الطعام بشكل طبيعيّ، الأمر الذي يتسبب بقيام بكتيريا الأمعاء والمعدة بتحطيمها، وتنتج عن هذه العملية تراكم الغازات في البطن، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بالضغط في البطن والألم.
  • الإمساك: ففي حال الإصابة بالإمساك يزداد الضغط داخل القولون، فينجم عن ذلك الضغط الشعور بألم البطن.
  • الارتجاع المِعَدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease): فمن الممكن أن تتسبّب هذه المشكلة بالشعور بألم البطن، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى، كالغثيان، وحرقة المعدة.
  • القرحة الهضمية (بالإنجليزية: Peptic ulcers): وتحدث القرحة الهضمية غالباً نتيجة الإصابة بجرثومة المعدة، أو بسبب الإفراط في تناول أدوية مضادّات الالتهاب اللّاستيرويديّة، فيؤدّي ذلك إلى تكوّن قروح ينجم عنها الشعور بالألم الشديد في البطن.
  • داء كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease): إذ يتسبّب داء كرون بالتهاب بطانة القناه الهضمية، فينتج عن ذلك الشعور بالألم، وتجمّع الغازات، والتقيؤ، والانتفاخ، ويمكن أن يتسبب بالإصابة بسوء التغذية، ونزول الوزن.
  • الداء البطني (بالإنجليزية: Celiac disease): ويُطلق عليه أيضاً مرض حساسيّة القمح، ويمكن تعريف هذا الداء على أنّه حالة صحية يعاني فيها المريض من حساسية تجاه الجلوتين الموجود في بعض الحبوب مثل القمح والشعير، وعند تناول هذه الأطعمة تُصاب الأمعاء الدقيقة بالالتهاب، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بألم في البطن.
  • الإجهاد العضلي: فالعديد من الأنشطة في حياتنا اليوميّة تتطلب استخدام عضلات البطن، وبالتالي تكون هذه العضلات عُرضة للإصابة بالإجهاد، وهذا ما يمكن أن يتسبب بألم البطن.
  • مغص الدورة الشهرية: حيث يحدث ألم البطن في مرحلة الطمث نتيجة حدوث التهاب في البطن، وقد يُرافق ذلك: الإمساك، وتجمّع الغازات، والانتفاخ.
  • الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis): وينجم عن هذه الحالة التهاب وألم شديد ومزمن.
  • عدوى القناة البوليّة والمثانة: وتحدث عدوى القناه البوليّة والمثانة نتيجة الإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: Escherichia coli)، فينجم عن هذه العدوى الشعور بالألم، والانتفاخ، والضغط في منطقة أسفل البطن، بالإضافة إلى ذلك يُعاني المريض في هذه الحالة من ألم أثناء التبوّل، بالإضافة إلى المعاناة من بعض الأعراض البولية الأخرى.


المراجع

  1. ^ أ ب Jay W. Marks (8-3-2018), "Abdominal Pain (Causes, Remedies, Treatment)"، www.medicinenet.com, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  2. Brian Joseph Miller (20-4-2017), "What is Abdominal Pain?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  3. Mary Elizabeth Dallas (12-1-2018), "Home Remedies for Gas and Bloating"، www.everydayhealth.com, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  4. "Constipation", www.nhs.uk,20-12-2017، Retrieved 18-10-2018. Edited.
  5. "What Are Menstrual Cramps?", www.webmd.com,23-3-2017، Retrieved 18-10-2018. Edited.
  6. Jennifer Huizen (9-7-2017), "Fifteen possible causes of abdominal pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-10-2018. Edited.