كيف أتعامل مع طفل السنتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٢ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
كيف أتعامل مع طفل السنتين

تربية الأطفال

تعتبر تربية الأطفال من أصعب الأمور التي يقوم بها الآباء؛ لأنّ مرحلة الطفولة تعتبر الأساس لما سيأتي بعدها من مراحل، فيقوم الطفل بالتصرّف بأمور وسلوكيات مزعجة كالعناد، اللامبالاة وعدم الاكتراث إضافةً إلى العناد. فكيف يمكنكِ أن تعاملي طفلكِ إن كان يتّصف بإحدى هذه الصفات، وما الذي يؤدي إلى جعل طفلك يتصرف هكذا.


الطفل ذو السنتين

يبدأ الطفل في عمر السنتين في تكوين شخصيته، ويبدأ بالاستقلال عن والديه شيئاً فشيئاً، فهو يعتبر نفسه جزء من الوالدين وهما المرآة التي يرى العالم من خلالها، فهو لا يستطيع التمييز بين الصواب والخطأ وما يجب فعله وما لا يجب، وهذا ما تسعى الأم لتوضيحه للطفل في هذه المرحلة من عمره، وتُعدّ الطريقة المتّبعة في التربية هي الأساس التي تجعل منه طفلاً هادئاً ومطيعاً، ولا يمكن لطفل بعمر السنتين أن يعرف ما معنى كلمة (لا) ونجد الكثير من الأمهات بعد عدد من المحاولات بمنع الطفل بقول (لا) أنّه لا يستجيب للأمر، وذلك لأنّ الطفل لا يعي معنى هذا التصرّف ،وفي هذا العمر ، قد لا ينمو الأطفال بسرعة فائقة ، بل يتعلمون القفز والالتزام ، ونتوقع أن نرى تطورا في (المهارات الحركية الجسيمة)، وكذلك التطور في حركة العضلات الصغيرة (المهارات الحركية الدقيقة).[١]


الخصائص المعرفية للطفل في عمر السنتين

يبدأ الأطفال في هذا العمر بالتفكير بطرق جديدة، وتعلم مهارات جديدة وإيجاد تقنيات جديدة لحل المشاكل، وغالبا تظهر عليهم علامات التطور المعرفي والعقلي، ومنها:[٢]

  • أكثر استقلالية وأكثر اهتماما بالأطفال الآخرين.
  • الاستمتاع بلعب التظاهر الأكثر تعقيدا، مثل التظاهر بأن الصندوق عبارة عن سفينة فضائية أو التظاهر بأن الدمية هي طفلته أو حارسه الشخصي.
  • تقليد ما يفعله الكبار وما يقولونه أيضا.
  • يكون الطفل أكثر سعادة عند اللعب بالقرب من الأطفال الآخرين.
  • العناد المتعمد، وفعل أشياء عكس ما يطلبه الكبار، فقط لاختبار ما يحدث.
  • قلق الطفل عند غياب أحد الوالدين عنه قلق الانفصال.


أسباب تجعل الطفل عنيداً في هذا العمر

هناك عدة أسباب تجعل الطفل يمارس سلوك العناد ضد الكبار في هذا السن، ومنها:[٣]

  • تقديم طعام الطفل وشرابه على غير ما اعتاد، فيمكن أن يكون لون كوبه ليس كما كان في السابق.
  • شعور الطفل بالتعب أو المرض إضافةً إلى شعوره بالألم.
  • عندما يكون مصدر تربية الطفل متعددة، كالاختلاف وعدم التوافق بين الأبوين في سلوكهما كأن يكون الأب قاسياً والأم متساهلة أو العكس.
  • كثرة الانتقاد للطفل على كل صغيرة وكبيرة، ذمه أمام الآخرين إضافةً إلى العصبية الزائدة من الأبوين.
  • قد يكون سلوكه غير مقبول كمحاولة للفت الانتباه، في حالة قدوم مولود جديد إلى العائلة مثلاً.
  • ضعف الحالة الصحية للطفل نفسه، كوجود تشوه خلقي لديه.


نصائح للتعامل مع الطفل في عمر السنتين

طفل السنتين بحاجة لرعاية واهتمام يتناسب مع تطوره المعرفي واللغوي والانفعالي، لذلك فان من أهم النصائح التي يجب الالتزام بها:[٤]

  • تجنّب الصراخ في وجه طفلك؛ لأنّ الصراخ والعصبية يزرعان في داخل طفلك الخوف، وعدم الثقة إضافةً إلى ضعف الشخصية.
  • حاول أن تتحدّث مع طفلك وتفهم ما يدور في رأيه، واحرص دائماً على إيجاد سبب لرفضك طلبه وأنّه لمصلحته ليس أكثر.
  • تجنّب تخويف طفلك باستخدام أساليب القصص المرعبة، والأشخاص الذين يخيفونه.
  • الصدق دائماً حتى يثق بك دائماً وتجنّب الكذب، لأنّك قدوة الطفل فلا تجعله يقلدك في سلوك غير لائق حتى لو كان من دون قصدك.
  • عندما تحاول التحدث إليه، احرص على أن تكون نبرة صوتك معتدلة
  • اسمح له أن يقوم بممارسة ما يحب، علماً بأن الطفل في عمر السنتين يستطيع أن يقوم بالتالي:
    • بناء برج من أربع مكعبات.
    • رمي الكرة عالياً.
    • تحديد شكل معين إذا طلب منه فعل ذلك بالاسم.
    • تحديد خمسة أشكال معينة من خلال الإشارة إليها.
    • القفز للأعلى.
    • ارتداء أو نزع أحد قطع ثيابه.
    • إجراء محادثة بسيطة من ثلاث إلى أربع جمل، تكون مفهومة في معظمها.

وفي حال كان طفلكِ قد تجاوز السنتين من العمر ولم يقم بأي شيئ من الأمور السابقة، فهنا يجب عليكِ مراجعة الطبيب، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن طفلك غير طبيعي، فبعض الأطفال يتأخرون ليكتسبوا الكثير من المهارات وحتى تعلم الكلام.


المراجع

  1. Amanda Morin, "Developmental Milestones for Typical 2-Year-Olds"، www.understood.org, Retrieved 20-06-2018. Edited.
  2. Amanda Morin, "Developmental Milestones for Typical 2-Year-Olds"، www.understood.org, Retrieved 20-06-2018. Edited.
  3. "Child development 1–2 years", healthywa.wa.gov.au, Retrieved 20-06-2018. Edited.
  4. "Growth and Development, Ages 2 to 5 Years", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 20-06-2018. Edited.