كيف أتعلم الخياطة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
كيف أتعلم الخياطة

الخياطة

اعتمد الإنسانُ القديم على قطعة من الفراء أو الجلد يلفّها على جسده دونَ الحاجة لخياطتها، إلّا أنّ البشر الذينَ قطنوا منطقة آسيا الوسطى منذ 45 ألف سنة ق.م، كانوا بحاجة لملابسَ أكثرَ دفئاً مع انخفاض درجاتِ الحرارة هناك، فبدؤوا بوصل القطع معاً بالحبال عن طريق إحداث ثقوبٍ فيها باستخدام أدواتٍ مدببّة. وبدأ الإنسان بابتكارِ أدواتٍ تساعده على الخياطة، فأخترعَت أوّل إبرة من العظام والعاج في آسيا منذ 40 ألف سنة ق.م، وانتشرت الفكرة حتى وصلت إلى شمال أوروبا وأمريكا الشمالية. ثمّ بدأ الإنسان منذ 9 آلاف سنة ق.م باستخدام الصوف والكتان لصناعة الملابس، إذ كانت خياطتها أسهل من الجلود، وتطوّرت الإبرة لتصبح أخفّ وزناً باستخدام البرونز وكان ذلك حوالي 3 آلاف سنة ق.م، وكانت مشكلة هذه الإبر أنّها سميكة وغير قويّة ولا تصلح لخياطة جيدة، ثمّ أصبحت الإبر مصنوعة من الحديد، ومع الوقت تطوّرت عملية الخياطة حتى أصبحت فنّاً ومهارةً مهمّة في وقتنا الحاليّ، ويسعى الكثيرون لتعلّمها واحترافها.[١]


طرق تعلّم الخياطة

يعدّ تعلّم الخياطة أمراً سهلاً إذا كانَ موجّهاً ومنظماً، وفيما يأتي بعض الطرق التي يمكن من خلالها تعلّم الخياطة:[٢]

  • الكتب: توجد بعض الكتب التي تعلّم المبتدئينَ الخياطة خطوة بخطوة، وتقدّم أمثلة لخياطة بعض قطع الملابس البسيطة.
  • الدورات: يمكن التوجه لبعض الدورات التي تقدّم دروساً في الخياطة، وتجعل العمليّة أسرع وأقلّ تكلفة نظراً لقلّة الوقوع في الأخطاء.
  • الوسائل الحديثة: فأقراص الفيديو وموقع اليوتيوب والعديد من المدونات تقدّم مجموعة واسعة من المعلومات التي تساعد على تعلّم الخياطة.
  • البدء بشيء بسيط: كعمل منديل أو وشاح، لأنّ البدء بشيء صعب وعدم إتقانه سيولّد شعوراً بالخيبة وقد يؤدّي إلى التراجع عن تعلّم الحرفة.
  • الممارسة: إنّ تكرار عمل شيء معيّن سيكسب اليد مهارة عملها، وستصبح مع الوقت مهمّة سهلة وممتعة.
  • الانضمام لمجتمع الخياطين: فالتعرّف على أشخاص يتعلّمون الخياطة، أو يملكون مهارةً عالية فيها يجعل تعلّم الخياطة أكثر متعة، إذ يمكن أن يكتسب المتعلم بعض النصائح منهم.


أدوات الخياطة

يكمن السرّ في الخياطة المتقنة -إلى جانب المهارات والممارسة المستمرّة- في استخدام الأدوات الصحيحة أثناء الخياطة، ومعرفة دور كلّ أداة في العمليّة. ومن أهمّ أدوات الخياطة:[٣]

  • الخيوط: تتعدد أنواع الخيوط، فمنها خيوط قطنيّة، وخيوط بوليستر، وغيرها. ويتمّ اختيار نوع الخيط ولونه اعتماداً على قطعة القماش المراد خياطتها.
  • إبر الخياطة: تختلف الإبر في حدّتها وحجمها اعتماداً على سماكة القماش الذي يتمّ التعامل معه.
  • الدبابيس: والتي تسّمى دبابيس الأمان، وهي ضروريّة لشبك الطبقات معاً، ولإدخال مطاط لحزام الخصر.
  • شريط قياس: وهو نوعان: النوع الأوّل مرن ويمكن لفه حول أي منطقة في الجسم لقياسها، ويسمّى شريط خياطة. أمّا النوع الثاني يسمّى شريط قياس معدنيّاً، وهو مخصص لقياس الأشياء عموديّاً أو لقياس شيء مسطّح.
  • المقص: يتم اختياره ليكون حادّاً وجيداً، ويفضّل ألّا يستخدم لشيء إلّا للخياطة.
  • أداة فكّ الغرز: وهي أداة تستخدم لعمل فتحات أزرار، ولإزالة الغرز الخاطئة دونَ إحداث ضرر بالقماش.
  • قلم تحديد: يكون قابلاً للمسح ويستخدم لوضع مؤشّر لتحديد الطول المطلوب.
  • ماكينة الخياطة: ومنها البسيطة التي تنجز أساسيات الخياطة، ومنها ماكينات أكثر تعقيداً. ويتمّ اختيارها حسب درجة المهارة.


مرحلة ما قبل الخياطة

إنّ تعلّم خطوات الخياطة مهم لكنّ الأهمّ هي مرحلة ما قبل الخياطة، إذ توجد بعض الخطوات التي يجب تعلّمها وعملها قبل البدء بالخياطة، فهي ضروريّة للحصول على قطعة الملابس بالقياس المطلوب، وبالأبعاد الدقيقة على النحو الآتي:[٤]

  • اختيار نوع القماش: تتعدد أنواع القماشِ الذي يمكن استخدامه لخياطة قطعة من الملابس، لذا لا بدّ من معرفة أنواع القماش وأسس اختياره قبل البدء بالخياطة، ويمكن تصنيف القماش لثلاثة أنواع رئيسة:
    • قماش طبيعيّ: ويتميّز بأنّه يدوم طويلاً، ويتصبّغ بالألوان بسهولة، لكنّه قد يتجعّد أو ينكمش أو يتغيّر لونه مع الغسيل. ومن أشهر هذه الأقمشة: القطن، والصّوف، والحرير.
    • قماش مصنّع نباتيّاً: وهي الأقمشة المصنوعة من النباتات المنتجة للسيليلوز. والأكريليك أحد هذه الأقمشة، وهو ناعم، ودافئ، ومقاوم للزيوت والمواد الكيميائيّة، لكنّه قد يتمدد، وقد ينتج عنه وبر. والرايون حرير صناعيّ يدوم طويلاً، ويتصبّغ بالألوان بسهولة، لكنّه قد يتمدد وينكمش.
    • قماش صناعيّ: الذي يصنّع من البترول، أو الغاز الطبيعيّ. ومن أهمّ أنواعه النايلون المشهور بقوّته، ومرونته، ومقاوم للتآكل. أمّا البوليستر فهو نوع آخر يتميّز بأنّه لا ينكمش ولا يتمدد.
  • تحديد نمط التصميم: للحصول على قطعة ملابس مميّزة، لا بدّ من تحديد نمط التصميم المراد تطبيقه على القماش، فهناكَ العديد من الأنماط التصميميّة التي يمكن إيجادها في كاتلوجات التصميم، وفي مجلات الأزياء، وغيرها من المراجع. وعادةً ما تتفاوت هذه الأنماط من حيث سرعة عملها أو صعوبة عملها، وهي متنوعة لمختلف الأعمار والأجناس.
  • تعلّم أخذ القياسات: بعد الحصول على كلّ ضروريّات الخياطة، تؤخذ القياسات المطلوب تنفيذها، كطول الأكمام، أو عرض الأكتاف وغيرها. وفيما يأتي طريقة أخذ أهمّ المقاسات:[٥]
    • الورك: يؤخذ محيط الورك من مسافة 2 -4 إنش من الخصر، فيلفّ شريط القياس حولَ العظام السفليّة للورك.
    • الصدر: يؤخذ محيط الصدر بتمرير شريط القياس أسفل اليدين، وبشكلٍ مستوٍ حتى أكثر منطقة مليئة في الصدر.
    • الأكتاف: يتمّ قياس طول الأكتاف من الخلف ومن الأمام، لتحديد تباعد أذرع قطعة الملابس عن بعضها.
    • الذراعان: يؤخذ القياس من الكتف حتى الرسّغ لتحديد طول الكم.
    • الفخذ: لتحديد اتساع أقدام البنطال، يؤخذ قياس الجزء الأوسع من الفخذ.
    • الخصر: يوضع شريط القياس حولَ الخصر، ويكون قريباً من الجسم لكن دون أن يلتصق به حتى لا تكون الملابس ضيّقة.


أساسيّات الخياطة

عالمُ الخياطة مليء بالتقنيات والطرق التي تنتج عنها أجمل الأزياء، وحتى يصل الشخص للإتقان عليه تعلّمُ الأساسيّات في الخياطة. وفيما يأتي أهمّ الأساسيّات التي يجب معرفتها:

  • تجهيز الإبرة: بعد اختيار لون الخيط المناسب لقطعة القماش، فالخطوة الأولى هي تجهيز الإبرة، ويمكن تطبيقها بخطوات بسيطة:[٤]
    • يتمّ اختيار طول الخيط اعتماداً على مقدار ما يرغب الشخص بتخييطه، ويزيد عليها بعضاً من الطول حتى لا ينزلقَ الخيطُ من الإبرة.
    • يقطع الخيط باستخدام المقصّ بحيث تكون نهايته واضحة.
    • يدخل أحد أطراف الخيط من عين الإبرة.
  • عمل الغرز: للغرز عدّة أنواع، ولكلّ نوع وظيفة معيّنة يجب معرفتها لاختيار الغرزة المناسبة، ومن أنواع الغرز:[٦]
    • الغرزة المؤقتة: وهي تستخدم لتخييط قطعتين معاً، ويمكن عملها بعمل عقدة أخرى الخيط، ثمّ البدء بالخياطة من اليمين لليسار بمسافة 0.5-1 سم بين كلّ غرزة، وتنتهي بغرزة دائمة.
    • الغرز الدائمة: وهي التي لا يمكن إزالتها أو سحبها، ومنها:
      • الغرزة المتواصلة: تستخدم لأيّ عملية تخييط، وخصوصاً لوصل قطعتين من القماش معاً.
      • غرزة الظهر: تستخدم لعمل قطع صغيرة كالمناديل والوسائد، وهي غرزة قويّة لا يمكن سحبها.
      • غرزة الهدب: تستخدم لتخييط حواشي وأطراف القطع المراد إخفائها.


المراجع

  1. Karen Carr (8-6-2017), "Who invented sewing? History of clothing"، quatr.us, Retrieved 14-5-2018. Edited.
  2. Peter Lappin (14-7-2011), "Learning to Sew: Peter's Top Ten Tips"، www.burdastyle.com, Retrieved 15-5-2018. Edited.
  3. Brett Bara (2011), Sewing In a Straight Line, UK: Potter Craft publishing, Page 8-11. Edited.
  4. ^ أ ب Janice Saunders Maresh (2010), Sewing for dummies, USA: Wiley Publishing, Inc, Page 38,55,78. Edited.
  5. Beth, "How To Take Your Measurements"، www.historicaldesignsclothing.com, Retrieved 14-5-2018. Edited.
  6. Tiesi Koepke, Salakeima Feleti, Lilivanu Maketi,and others (2017), Basic sewing Skills , Tuvalu: Tuvaluan Ministry of Education, Page 14,15,17,18. Edited.