كيف أتوب إلى الله من جميع الذنوب

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٠ ، ٦ مايو ٢٠١٩
كيف أتوب إلى الله من جميع الذنوب

كيفيّة التوبة إلى الله من جميع الذنوب

رغّب الله -تعالى- عباده بالتوبة وملازمتها على الدوام، ووعد من يؤدّيها بشروطها كاملةً أن يتوب الله عليه من جميع ذنوبه مهما كانت، وأخبر النبيّ -عليه السلام- أنّ التوبة تجبّ ما قبلها من ذنوبٍ، حيث قال: (التوبةُ تجُبُّ ما قبلَها)،[١] فإن كَمُل تحقيق شروط التوبة النصوح غُفرت جميع ذنوب العبد بإذن الله.[٢]


التوبة النصوح وشروطها

أخبر العلماء وجوب التوبة على العباد من كُلّ الذنوب، كبيرها وصغيرها على حدٍ سواءٍ، قال النووي -رحمه الله-: "واتّفقوا على أنّ التوبة من جميع المعاصي واجبةٌ على الفور، ولا يجوز تأخيرها، سواءً كانت المعصية صغيرةً أو كبيرةً"، وبيّن العلماء شروط التوبة النصوح التي تُمحى بها الذنوب بإذن الله، وبيانها فيما يأتي:[٣]

  • الإخلاص لله تعالى، بإعلان التوبة، وترك المعاصي والمُحرّمات التي كان عليها العبد، والإقبال على أداء العبادات والطاعات.
  • الإقلاع عن الذنب نهائيّاً.
  • استشعار العبد الندم على ما فاته من تقصيرٍ في جنب الله تعالى.
  • أن تكون التوبة قبل الاحتضار حين الموت، وهي مرحلة الغرغرة، فلا تُقبل التوبة حينئذٍ من العبد.
  • إرجاع الحقوق إلى أصحابها إن كان الذنب متعلّقاً بحقّ أحد العباد.
  • عزم العبد ألّا يعود إلى الذنب مجدّداً.


من مكفّرات الذنوب

ذكر العلماء أنّ الكبائر إن أتاها المسلم فعليه أن يحقّق شروط التوبة النصوح حتى يتوب الله -تعالى- عليه، ومثال الكبائر: عقوق الوالدين، والشرك بالله، ويمين الغموس، وغير ذلك، وقد ذكر العلماء أيضاً أنّ هناك بعض المُكفّرات لصغائر الذنوب إن أتاها المسلم ولازمها على الدوام، يُذكر منها: الصلاة، والصيام، والتزام الطاعات بالعموم، وأداء العمرة والحجّ، وصلاة الجمعة، وسائر الأعمال الصالحة والعبادات إن كانت بانتظامٍ على الدوام.[٤]


المراجع

  1. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن -، الصفحة أو الرقم: 297/6، صحيح.
  2. "هل التوبة تكفر الكبائر؟"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-11. بتصرّف.
  3. "التوبة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-12. بتصرّف.
  4. "الكبائر والصغائر ومكفراتها"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-12. بتصرّف.