كيف أحب نفسي وأتقبلها

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٧ مايو ٢٠١٨
كيف أحب نفسي وأتقبلها

التّعاطف مع الذات

يعدّ وجود الأفكار السّلبية والشّعور بالقلق والاكتئاب أحياناً جزء طبيعيّ من حياة كلّ فرد، والمهم هو التمكّن من الاستجابة الصّحّية لتلك الأفكار، والإدراك بأنّ ليس كلّ ما يتم التّفكير به يجب تصديقه بالضّرورة، وفقاً لما أشارت له جينيفر رولين المتخصّصة في علاج اضطرابات الأكل لدى المراهقين والبالغين، وليتمكّن الإنسان من تحقيق الاستجابة المطلوبة عليه أن يتعاطف مع نفسه، وأن يتحدّث إليها تماماً كما لو كان يتحدّث إلى حبيبه أو شريكه أو صديقه المفضّل أو إلى طفل؛ بحيث يستبدل الانتقاد باللّطف والصّبر والتّفاهم، ومن الأمثلة على ذلك، قد يمتلك الإنسان تفكيراً سلبياً تجاه وزنه، بحيث يقول "أبدو سيّء المظهر نتيجة اكتسابي للوزن الزّائد"، وبدلاً من ذلك يُمكن أن يقول: "لستُ الشّخص الوحيد الذي يمتلك وزناً زائداً.. من المعروف أنّي أمرّ في وقتٍ صعب.. إلّا أنّني أستحق الحبّ والقبول مهما كان وزني"، وعند مواجهة خسارة ما يُمكن قول "الفشل لا يعني أنّي فاشل.. إنّما يعني أنّ أمامي المزيد لأتعلّمه".[١]


تحديد الامور المهمة للنفس

يُمكن للشّخص أن يكتب قائمة بالأشياء التي يحتاجها عاطفياً، بحيث يقوم بذكر الأشياء التي تُثير اهتمامه، والتي يؤدّي تجاهلها أو التعدّي عليها إيذاءً لمشاعره، ثمّ توضيح هذه الحدود للنّاس ليعرفوا الأمور لا يجب عليهم تجاوزها؛ فإن فعلوا واعتذروا يُمكن مسامحتهم، وإلّا سيُصبح هناك حاجة للرّد بالطّريقة المناسبة، كإعادة النّظر في العلاقة مثلاً، ويُشار إلى أنّ الحزم واتّخاذ الإجراءات اللازمة لتلبية الاحتياجات الخاصّة من شأنه أن يُعزّز احترام الفرد في نفسه ولدى الآخرين، ويعزّز فكرة أن يُحبّ الشّخص نفسه.[٢]


فعل الأمور التي تبعث الرّضا

على الإنسان أن يكتشف الأمور التي تجعله يشعر بالارتياح والرّضا وأن يحاول القيام بها قدر ما يستطيع، وتختلف هذه الأشياء من شخص لآخر؛ فمثلاً هناك من يشعر بالسّعادة عند زيارته للحديقة، أو عند القراءة للأطفال أو كتابة الشّعر أو المشاركة في الأعمال التّطوّعية..، وعلى الشّخص أن يفعل ما يُريده دون الاهتمام بلوم أو انتقاد أحد، والأفضل هو تجاهلهم فقط،[٢] ومن الطّرق البسيطة التي تبعث السّعادة في النّفس إرسال رسالة شكر لأحد الزّملاء الذين قدّموا خدمة ما خلال العمل، أو تقديم هدية للشّريك دون سبب، وتقدير الذّات عن طريق الاحتفال بالنّجاحات سواء كانت صغيرة أو كبيرة.[٣]


المراجع

  1. Margarita Tartakovsky, "How to Start Loving Yourself"، psychcentral.com, Retrieved 29-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Deborah Ward (17-1-2014), "3 Ways to Learn to Love Yourself"، www.psychologytoday.com, Retrieved 29-4-2018. Edited.
  3. Steve Errey (13-4-2018), "How to Be Confident: 62 Proven Ways to Build Self-Confidence"، www.lifehack.org, Retrieved 29-4-2018. Edited.