كيف أحس بحركة الجنين بالشهر الرابع

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦

حركة الجنين في الشهر الرابع

يعتبر الشعور بحركة الجنين الأولى من أروع اللحظات التي من الممكن أن تمر بها الأم، ويشير الأطباء والأمهات إلى أنه عادةً ما يتم الشعور بحركة الجنين مع بداية الأسبوع الخامس عشر والأسبوع الثامن عشر، وستكون عملية تمييز هذه الحركة سهلة بالنسبة للأم التي سبق لها الحمل من قبل، حيث ستكون قادرة على إدراك الحركة منذ بدايتها بسبب خبرتها السابقة، أما بخصوص الأم التي لم يسبق لها الحمل، فقد تكون غير قادرة تماماً على تمييز هذه الحركة قبل بداية الأسبوع الثامن عشر والأسبوع الواحد والعشرين، فالجنين يبدأ حركته بشكل نقرات خفيفة قد تخطئ الأم الحامل للمرة الأولى في تمييزها.


تحفيز الجنين على الحركة في الشهر الرابع

مع انشغال الحامل أحياناً بأمور أخرى قد لا تلاحظ حركة الجنين، وقد يكون الطفل نائماً وهي لا تعرف ذلك، أما إذا شعرت الحامل بالقلق، واستمرّ الجنين من دون أي حركة لمدة أكثر من ست ساعات متواصلة، فإمكانها القيام بالخطوات التالية كي تحفّز الجنين على الحركة:

  • يجب على الحامل التمدّد على ظهرها ورفع قدميها قليلاً إلى الأعلى، فعند توقّفها عن الحركة سيستيقظ الجنين ويبدأ بالحركة؛ لأنّ الجنين ينام مع حركة الأم المستمرة وهزّها المتواصل له.
  • من الجيّد أيضاً التمدّد على الجانب الأيسر أو الأيمن والاسترخاء، والبقاء بهذه الوضعيّة من دون حراك لبعض الوقت، والتركيز على الشعور بحركات الجنين.
  • تناول بعض الأطعمة قد يحفّز الجنين على الحركة، فعلى سبيل المثال تناول الحلويات أحياناً يحفز الجنين على التحرك أكثر، أو حتى تناول مشروب بارد جداً، فعند إحساس الجنين بالفرق في درجة الحرارة سيحاول الابتعاد عن البرودة فتشعر الأم بحركته.
  • قد تصدر الأم بعض الأصوات العالية كالغناء أو حتى رفع صوت الموسيقى أو التلفاز، سيزعج ذلك الجنين وبالتالي سيتحرك.


حالات تستدعي مراجعة الطبيب

حركة الجنين من الأمور التي يجب أن تهتم بها الحامل بدرجة كبيرة، فهي من الدلالة الأساسيّة على أن الجنين بخير وينمو بشكل طبيعيّ، أما إذا لم يتحرك الجنين ولم يستجب للضوضاء أو المحفّزات الأخرى، فيجب على الحامل التوجه فوراً لطبيب، لأنّ هذا أمر بالغ الخطورة، فقد يكون السبب بانخفاض حركة الجنين هو عدم حصوله على الغذاء والأكسجين الذي يحتاجه من خلال المشيمة، أو قد يكون في وضع حرج جداً، ويعاني من مشكلة تستدعي الولادة المبكرة أو المساعدة عن طريق العمليات الجراحية.