كيف أخاف من الله

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٣ ، ٣١ يوليو ٢٠١٧
كيف أخاف من الله

الخوف من الله

يعتبر الشعور بالخوف من الصفات البشرية الثابتة، حيث يعرف الخوف اصطلاحياً بأنه توقّع حدوث المكروه، فيخاف الإنسان من الفقر ويخاف المرض ويخاف المصائب، وذلك لقول الله تعالى في سورة المعارج: (إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً*إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً*وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً) [المعارج:19ـ21]، إلا الإنسان المؤمن بحق وصدق ينتقل عند اتصاله بالله تعالى، من حالة الخوف هذه إلى الخوف من الله وحده فقط، فلولا الخوف من الله عزّ وجلّ ما تاب عبد لله، ولما خضع أحد، فالخوف من الله تعالى سبب للوصول إلى السعادة في الدنيا والآخرة.


كيف أخاف من الله

الخوف من الله عزّ وجلّ خوف رجاء ورحمةً على العبد أن يلتزم به، وأن لا يأمن مكر الله أو يقنط من رحمته، فكما أنّ من صفات الله تعالى أنّه رحمن غفور، فهو عزيز شديد الانتقام، فمن يفقد خوف الله من قلبه، سيخوض في المعاصي وتتحكّم به الشهوات التي توقعه في الشبهات والحرام وارتكاب الكبائر، ويمكن تحقيق الخوف من الله تعالى من خلال الخوف من عقوبة الذنوب والمعاصي، والخوف من مكره ومن عذاب النار.


طرق تعزيز الخوف من الله تعالى

يمكن تعزيز الخوف من الله تعالى عن طريق القيام بالأعمال الآتية:

  • عدّ المعاصي: فيجعل له دفتراً خاصاً يقوم بتسجيل الذنوب عليه، فكل ما يقع في ذنب يكتبه ويتوب عنه فوراً، ولا تقتصر الذنوب على تلك الظاهرة منها مثل النميمة والغيبة، وإنّما أيضاً الآفات القلبية مثل الشعور بالكبر والحسد.
  • الحذر من ذنوب الخلوات: وهي الابتعاد عن كل ما يسهل الوقوع في الذنوب والمعاصي، مثل البيئة الفاسدة أو أصدقاء السوء.
  • الإكثار من زيارة القبور: لتذكّر الآخرة وأنّ القبر سيكون المسكن في أحد الأيام.
  • سماع مواعظ القرآن: التأمّل والتدبر بالآيات التي تبعث الشعور بالخوف من الله وتصور أهوال يوم القيامة.
  • إدمان النظر إلى السماء: التأمل بما خلق الله عزّ وجلّ كدليل على عظمته وضرورة خشيته وطاعته.
  • مطالعة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وأحوال الصحابة والصالحين: كانت خشية الله تلازمهم ويجتهدون في إرضاء الله مع أنّهم الأكثر إيماناً والتزاماً.
  • كثرة الدعاء: على المؤمن التضرع لله تعالى والتذلل له.


فوائد الخوف من الله

  • يعتبر الخوف من الله تعالى طريقاً للفوز بالجنة، فمن يخاف من شيء ما يهرب منه، إلا من خاف الله تعالى، يقبل عليه، فلا ملجأ من الله إلا إليه، ومن خاف الله تعالى في هذه الدنيا، أمن من الخوف يوم القيامة.
  • يزيد الخوف من الله عزّ وجل محبّته في القلب، فمن يؤمن بأن الله هو مسير الأمور كلها وأنّ كلّ شيء بيده، فلن يخاف من أيّ إنسان على وجه الأرض، فتزيد ثقته بنفسه ويصبح أقوى.
  • يؤدي الخوف من الله إلى زيادة شعور الطاعة والإخلاص.
  • يزيد من الشعور بالأمن عند الاحتضار ووقت الموت.
  • يفرّج الكربات وييسر الأمور ويُحلّ الكرامات.
990 مشاهدة