كيف أزيل ألم الضرس

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ٢٢ فبراير ٢٠٢١
كيف أزيل ألم الضرس

نصائح وإرشادات لإزالة ألم الضرس

يمكن تحفيف بعض حالات ألم الأسنان البسيطة منزليًّا؛ كالحالات النامة عن تهيّج اللثة المؤقت، ويشار أنّ ألم الضرس هو الألم الحاصل في السن نفسه أو ما حوله،[١] وقد يساعد اتباع العديد من النصائح والطرق الآتية على تخفيف الألم:[٢]

  • المضمضة بالماء والملح: يعد الماء المضاف إليه الملح بكمية مناسبة من المطهرات الطبيعية، كما يعتبر الخيار الأول الفعّال لتخفيف ألم الضرس في كثير من الحالات، حيث يمكن بالمضمضة بالماء والملح تخفيف الالتهابات وعلاج جروح الفم، إضافةً إلى المساعدة على التخلص من بقايا جزيئات الطعام العالقة بين الأسنان، ولاستخدام هذه الطريقة، يمكن إضافة نصف معلقة صغيرة من الملح إلى كأس من الماء الدافئ واستخدامه كغسول للفم.
  • المضمضة ببيروكسيد الهيدروجين: تساعد المضمضة بيروكسيد الهيدروجين (بالإنجليزية: Hydrogen peroxide) على قتل البكتيريا وتخفيف الآلام والالتهابات، كما أنّها تساعد على تقليل طبقة البلاك في الأسنان وشفاء نزيف اللثة، ولكن ينبغي تخفيف بيروكسيد الهيدروجين بطريقة صحيحة، حيث يجدر استخدامه بتركيز 3% وخلطه مع كمية متساوية من الماء، ومن الضروري الانتباه إلى استعماله كغسول للفم وعدم ابتلاعه.
  • الكمادات الباردة: يمكن للكمادات الباردة تخفيف أي تورم أو التهاب، فضلًا عن دورها في تقليل الألم، خصوصًا إذا تعرض الشخص لإصابة أدت إلى ألم الأسنان، حيث يسبب تعرض الأوعية الدموية إلى الكمادات الباردة إلى انقباضها وتضيقها، ما يقلل من شدة الألم في المنطقة، يمكن وضع قطع الثلج الملفوفة بمنشفة على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة، مع تكرار الطريقة كل بضع ساعات عند الحاجة.
  • استخدام مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية: حيث يمكن استخدام مسكنات الألم في حالات آلام الأسنان الخفيفة إلى متوسطة الشدة ضمن الجرعة الموصى بها، حيث تعتبر خيارت سريعة وبسيطة وفعالة لتخفيف الألم؛ ومنها الأسيتامينوفين (الباراسيتامول) (بالإنجليزية: Acetamenophine) والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، كما يمكن استخدام المواد الهلامية والسوائل المسكنة للألم مباشرة على الأسنان المؤلمة واللثة المجاورة لها، حيث تحتوي على مادة البنزوكايين (بالإنجليزية: Benzocaine) التي تعطي مفعولًا مخدرًا قصير المدى، أما في حالات الألم الشديد فيوصى بمراجعة الطبيب للنظر حول الحاجة إلى استخدام مسكنات ألم أقوى.[٣][٤]
  • فرك الثلج على اليد: يعتقد الباحثون أنّ الثلج يثبط إشارات الألم إلى الدماغ، لذا يمكن وضع بعض الثلج على اليد التي تقع على نفس جانب السن المؤلم، وفركه في المنطقة التي تقع بين السبابة والإبهام لما يقارب 7 دقائق أو حتى تتخدر المنطقة.[٤]
  • رفع الرأس عند الاستلقاء: قد يساعد رفع الرأس عند النوم عن طريق وضع وسادات إضافية على تخفيف الألم بدرجة كافية للاستغراق بالنوم، إذ قد يسبب تجمع الدم في الأوعية الدموية في الرأس الى حدوث المزيد من الآلام والالتهابات، وإنّ رفع الرأس يحول دون ذلك.[٣]


كيفية إزالة ألم الضرس طبيًا

يعتمد علاج ألم الأسنان طبيًا على سبب الألم، ويمكن بيان العلاجات الطبية لألم الضرس على النحو الآتي:[٥][٦]

  • حشو السن أو خلع السن: إذا تسبب وجود تجويف في السن بالألم يلجأ الطبيب لملء التجويف، أو خلع السن عند الضرورة.
  • معالجة قناة الجذر: في حال كان سبب ألم الأسنان هو عدوى في عصب السن، والتي تسببها البكتيريا إذا دخلت إلى الجوانب الداخلية للأسنان، يلجأ الطبيب لمعالجة قناة الجذر.
  • حقن إحصار أو انسداد العصب الموضعية: (بالإنجليزية: Local nerve block injections) وهي حقن توصف في حالات الألم الشديد أو أثناء الإجراءات السنية.[٦]
  • المضادات الحيوية: قد يصف الطبيب المضادات الحيوية كعلاج لآلام الأسنان إذا كان هناك حمى أو انتفاخ في الفك.
  • المواد الأفيونية: قد يصف الطبيب مادة أفيوينة مخدرة لعلاج آلام الأسنان الشديدة.
  • غسول الفم: بما فيها:[٦]
    • غسول الفلوريد وعلاجات الفلوريد الموضعية: لمنع وعلاج تسوس الأسنان.
    • الكلورهيكسيدين: لعلاج التهاب اللثة.
  • واقي الفم للحماية من صرير الأسنان: قد يوصي طبيب الأسنان باستعمال واقي الفم ليلًا في حال كان المصاب يُعاني من صرير الأسنان المرتبط بالنوم، ويجدر الانتباه إلى أنّ واقي الفم سيحمي الأسنان من الضرر، إلا أنّه لا يؤثر في عدد نوبات صرير الأسنان، عوإضافة إلى ذلك ستكون علاج محفزات ومثيرات صرير الأسنان؛ مثل الإجهاد وشرب الكحول والكافيين ليلًا جزءًا من خطة العلاج.[٦]


دواعي مراجعة طبيب الأسنان

يجب على المريض الاتصال بطبيب الأسنان على الفور في حال رافق ألم الأسنان ظهور أي من الأعراض الآتية:[٧][٨]

  • استمرار الألم لأكثر من يوم أو يومين.
  • عدم استجابة الألم للأدوية والمسكنات.
  • الحمّى.
  • ظهور علامات وأعراض العدوى، بما فيها:
    • احمرار اللثة.
    • التورم.
    • الألم عند القضم.
    • إفرازات سيئة المذاق.
  • طعم سيء في الفم.
  • صعوبة في البلع والتنفس.


المراجع

  1. "Toothache", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  2. "10 Home and Natural Remedies for Toothache Pain", www.healthline.com, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "How to get rid of a toothache at night", https://www.medicalnewstoday.com/, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Toothache Home Remedies", www.webmd.com, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  5. "Dental Health and Toothaches", www.webmd.com, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Causes of Tooth Pain and Treatment Options", www.verywellhealth.com, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  7. "Toothache: First aid", www.mayoclinic.org, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  8. "Toothache", www.nhs.uk, Retrieved 19/2/2021. Edited.