كيف أزيل الهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ١٠ يوليو ٢٠١٨
كيف أزيل الهم

كتابة الهموم والمخاوف

أظهرت العديد من الدّراسات أن قيام الفرد بالتّعبير عمّا يجتاح نفسه من مشاعر صعبة كالهموم والمخاوف يُساعد بشكل فعّال على التخلّص منها، فحياة الفرد قد تكون مليئة بالأمور الّتي قد تسبب القلق له، ولكن من جهة معيّنة فإن إفراغ محتوى النّفس على الورق بواسطة قلم يُشكل وسيلة جيّدة لعلاج مشكلة الاكتئاب الخفيف والمتوسط، ويُساعد في التخفيف من حدّة الآلام المزمنة، ولكن يُنصح بتطبيق هذه الاستراتيجيّة بعد التعرّض للموقف الصّعب بحوالي شهرين، أي بعد أن تكون الأمور قد هدأت واستقرّت، بالإضافة لاختيار الوقت السّابق للنّوم باعتباره الوقت الّذي تُسيطر فيه الهموم على الشّخص.[١]


تقليل استهلاك الكافيين

يؤثّر الكافيين باعتباره المادّة المنبّهة في العديد من المواد الغذائيّة؛ كالشّاي، والقهوة، ومشروبات الطّاقة، والشّوكولاتة كذلك في زيادة مستويات القلق عند الفرد، فعلى الرّغم من اعتبار العديد من الدّراسات للقهوة بأنها صحيّة إلّا أن ذلك يعتمد بشكل رئيسي على الكميّة الّتي يتم تناولها ضمنها دون الإغفال عن مدى حساسيّة الجسم لمستويات الكافيين الموجودة، وبشكل عام فإن شرب ما يُعادل 5 أكواب من القهوة يوميّاً يُعد ضمن المعدّل الطّبيعي والمنطقي، ولكن محاولة التخلّص من الهم والقلق تتطلّب التّقليل من استهلاك الكافيين قدر الإمكان.[٢]


قضاء الوقت مع الأحبّة

يُعد وجود روابط اجتماعيّة عاملاً مُساعداً على علاج الهم والقلق، فالدّراسات والأبحاث تُشير لأن الأفراد الّذين يُحيطون أنفسهم بشبكة اجتماعيّة يكونون أقل عرضة للإصابة بمشاكل الهم والقلق وما يتبعها من حالات اكتئاب؛ ويعود ذلك لما توفّره هذه الرّوابط من دعم للفرد وتُعطيه احساساً بالقيمة الذّاتية والانتماء، كما أن التّواجد ضمن مجموعة شبكة اجتماعيّة يُفيد في إنتاج وتحرير المزيد من الأكسيتوسين (بالإنجليزية: Oxytocin) والذي يُعتبر بمثابة مُسكّن طبيعي عند الإصابة بالإجهاد العصبي.[٢]


استراتيجيّات أخرى لإزالة الهم

تتطرّق النّقاط الآتية لبعض الاستراتيجيّات الإضافيّة الّتي يُساعد اتّباعها على التخلص من الهم:[٣]

  • تدريب النّفس على مُمارسة التّأمل بشكل مُنتظم؛ فذلك يُسهل من إمكانية تطبيقه بشكل سريع عند الشّعور بالقلق.
  • التحوّل إلى مُراقب لما يتم حصوله وتطوّره من مواقف ومشاعر وأحداث ولكن دون التّفاعل معها أو إطلاق الأحكام.
  • الحرص على تزويد النّفس بدفعة من الحديث الذّاتي الإيجابي، وذلك بحيث يتم السّيطرة على الأحاديث السّلبية والحد منها.
  • عدم التّركيز على أسباب القلق أو الهم، والحرص بدلاً من ذلك على إشغال الذّات بأي نوع من الأنشطة المفضّلة.


المراجع

  1. Susan Biali (30-9-2017), "7 Ways to Calm Your Worried Mind and Reduce Anxiety"، www.psychologytoday.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Kerri-Ann Jennings (1-9-2016), "16 Simple Ways to Relieve Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.
  3. Margarita Tartakovsky, "9 Ways to Reduce Anxiety Right Here, Right Now"، www.psychcentral.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.