كيف أزيل سواد الرقبة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
كيف أزيل سواد الرقبة

مشكلة اسوداد الرّقبة

يحتاج جسم الإنسان إلى العناية الشّديدة بنظافته وجماله، ويهتمّ النّاس كثيراً بنضارة بشرة الوجه وبياضها ويهملون نظافة الرّقبة، لهذا ينتج عدم تطابق لون البشرة والرّقبة معاً، فيكون لون الوجه أفتح من لون الرّقبة، ويعاني البعض من مشكلة سواد الرّقبة النّاتج عن اضطراب في صبغة الجلد، ممّا يسبّب حرجاً واضحاً لهذه الفئة من النّاس، ويمكن القول أنّ التقدّم في العمر والتعرّض لأشعة الشّمس من أسباب اسوداد جلد الرّقبة، كذلك عدم الاهتمام بنظافتها، ولعلاج مشكلة سواد الرّقبة هناك أساليب وطرق وخلطات للحصول على لون موحّد لها.[١]


أسباب اسوداد الرقبة

هناك العديد من الأسباب التي تكمن وراء اسوداد الرقبة، منها:[٢]

  • عوامل وأسباب وراثية.
  • عدم الحفاظ على النظافة الشخصية بالاستحمام والغسول، أو استخدام الكريمات المرطبة وتقشير الجلد كل فترة من الزمن؛ للتخلص من الخلايا الجلدية الميتة المتراكمة، إضافةً للشوائب والسموم.
  • تناول كميات قليلة من المياه والسوائل.
  • اتباع نظام غذائي سيء بحيث يحتوي على كميات قليلة من الألياف، وكميات كبيرة من المواد النشوية والسكّرية.
  • الوزن الزائد، وتحديداً الناتج عن ارتفاع معدل الإنسولين في الجسم.
  • التعرض المستمر لأشعة الشمس وتحديداً الضارة وفوق البنفسحية.
  • ارتداد الإكسسوارات السيئة التي تؤثر على الجلد؛ نتيجة تفاعل المواد المكونة لها مع العرق وكذلك الغبار.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل وتحديداً المتعلقة بالغدد الدرقية؛ نتيجة انخفاض كفاءتها في أداء وظائفها.
  • الالتهابات والمشاكل الجلدية؛ الناتجة تحديداً عن الميكروبات كالفطريات.
  • فترة الحمل بحيث تؤدي التغيّرات الهرمونية إلى ارتفاع معدل الصبغات الجلدية.
  • استخدام بعض مستحضرات التجميل أو حتى العطور.
  • إضافةً إلى تناول بعض الأدوية والعقاقير.


كيفيّة إزالة سواد الرّقبة

يمكن إزالة سواد الرقبة من خلال اتباع الطرق الآتية:[٣]

  • عصير الليمون: ينصح باستخدام الّليمون لتفتيح البشرة، إّ تدلّك به الرّقبة ويترك لمدّة عشرين دقيقةً، ثمّ تغسل الرّقبة، وتفرك يومياً للحصول على أفضل النتائج.
  • بودرة الكركم: ينظّف الكركم البشرة ويزيد نعومتها ويزيل الخلايا الميّتة، وطريقة الاستخدام تكون بخلط بودرة الكركم مع القليل من الماء أو عصير الّليمون، وتفرك الرّقبة جيّداً بالخليط لمدّة خمس دقائق، وبعد خمس عشرة إلى عشرين دقيقةً تغسل الرّقبة جيّداً.
  • هلام الصّبّار وزيت الزّيتون: تتمتّع المواد الطّبيعيّة بخصائص مدهشة للتّخلّص من معظم مشاكل البشرة، ومن أهمّ هذه المواد زيت الزّيتون المفيد للشّعر وتغذية البشرة وتفتيحها، بلاإضافة إلى التّخلّص من آثار التّقدّم في العمر وتأخير الشّيخوخة، إذ ينصح بوضع زيت الزّيتون مع عصير الّليمون وتدليك الرّقبة به بشكل يوميّ، ويترك لمدّة عشرين دقيقةً ثمّ تغسل الرّقبة بالماء. ويعتبر الصّبّار من المواد المرطّبة للجلد إذ يحافظ على نعومته، وعند الحصول على المادّة الهلاميّة التي تشبه الجلّ من ورق الصّبار تُدلّك بها الرّقبة وتترك لمدّة عشرين دقيقةً ثمّ تغسل الرّقبة، وتستخدم أيضاً بشكل يوميّ للحصول على أفضل النّتائج.
  • الجوز والبطاطا: لايمكن أن نغفل عن البطاطا وفوائدها الكثيرة ومن بينها توحيد لون البشرة، حيث تستخدم البطاطا بفركها على الرّقبة وتركها لمدّة خمس دقائق، وكذلك عصير البطاطا مع عصير الّليمون يستخدم لمدّة عشرين دقيقةً ثمّ تغسل الرّقبة بالماء، ويمكن خلط الجوز بعد طحنه مع العسل ويوضع على الرّقبة مدّة نصف ساعة.
  • الّلبن والخيار: تفيد هذه المواد الجلد إذ تزيد نضارته بإزالة الخلايا الميّتة وإعادة حيويّة البشرة، ويوضع الّلبن على الرّقبة مدّة عشرين دقيقةً، كذلك يوضع الخيار أو عصيره على الرّقبة لمدّة خمس عشرة دقيقةً، ثمّ يغسل بالماء البارد ويمكن وضع ماء الورد لتلطيف البشرة.
  • الخميرة أو صودا الخبز: تعمل الخميرة كمقشّر طبيعيّ للخلايا الميّتة وإزالة السّواد حيث تخلط كميّة من الخميرة بكميّة من الماء وتُوضع على الرّقبة، وبعد أن تجفّ مدّة عشر دقائق تُغسل الرّقبة بالماء، وتُكرّر هذه الخلطة مع باقي الخلطات للحصول على أفضل النّتائج.


المراجع

  1. Ryan Evans (18-10-2017), "Black Neck"، www.healthline.com, Retrieved 19-6-2018. Edited.
  2. Cynthia Cobb, APRN (11-5-2018), "Causes and treatment of a black neck"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-6-2018. Edited.
  3. Laura Martin, "How to Lighten a Dark Neck"، www.wikihow.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.
407 مشاهدة