كيف أساعد طفلي على القراءة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أساعد طفلي على القراءة

القراءة

تعليم الطفل القراءة هيَ عبارة عن عمليّة طويلة ومُستمرة لِعدّة سنوات، وبإمكان الأهل البدء بمُساعدة أطفالهم على القراءة بعُمرٍ مُبكّر حتّى يكونوا جاهزين عندَ دخولهم المدرسة، وذلِكَ لا يعني بالضرورة أنّهم سيتقنونَها بسُرعة، إنّما ستكونُ لديهم فكرة عمّا سيتعلمّونهُ في المدرسة. في بداية تعلُّم القراءة سيُعاني الطفل وأهلهُ معاً؛ فهيَ عمليّةٌ تدريجيّة تحتاجُ إلى عِدّة سنوات لإتقانها، وعلى الأهل أن يكونوا موجودين لتقديم الدعم المعنوي لطفلهم، بالإضافة إلى تقبُّلهم لقُدراتهِ وأخطائه، وتحبيب القراءة لهُ، فكُلّما كانت العمليّة مُمتعة ازدادت فُرص تعلُّمه بشكلٍ أسرع وأسهل. هُنالِكَ العديد من الطُرق لمُساعدة الطفل على القراءة وفيما يلي نذكُرُ بعضاً منها.


كيفيّة مُساعدة الطفل على القراءة

البدء في وقتٍ مُبكِّر

  • القراءة للطفل بشكلٍ مُنتظم ويوميّ حتّى يُصبِحَ لديهِ مُيولٌ لتعلُمِها وحُبها؛ فكُلّما اعتادَ الطفل على القراءة أصبحَ لديهِ الفضول والرغبة في تعلمها، ويُنصح البدء بالقراءة للطفل وهوَ ما يزالُ رضيعاً وحتّى ما بعدَ دخولهِ المدرسة، وبالأخص ما قبلَ النوم عن طريق قراءة بعض القصص والكُتب المشوّقة لهُ.
  • طرح الأسئلة التفاعلية؛ فالطفل يستطيع الإجابة عن الأسئلة المُتعلقة بالقصة حتّى لو لم يكُن بمقدورهِ القراءة،؛ كالاستفسار عن شخصيّة مُعيّنة أو الفكرة العامّة وهكذا، فذلِكَ يعمل على جعل الطفل يشعُر بدورهِ في عمليّة القراءة مِمّا يُساعد في زيادة حُبّهِ لها.
  • وضع الكُتب بمتناول الأيدي؛ فما فائدة وجود عدد كبير من الكُتب في المنزل مع عدم قدرة الطفل الوصول إليها، فيجب وضعها في أماكن قريبة من الأرض وفي أماكن لعب الطفل حتّى تُصبِح جُزءاً من نشاطهِ اليوميّ وحتّى يعتادَ على وجودها حولهُ بشكلٍ دائم.
  • قراءة الكُتب أمام الأطفال، فعلى الأهل أن يكونوا قُدوةً لصغارهم ليروا أهميّة القراءة؛ فالأطفال يرغبونَ دائماً بتقليد الكبار، وهذا الأمر سيجعلهم يحبّونَ القراءة بشكلٍ تلقائيّ.
  • زيارة المكتبة العامّة مع الطفل، وشراء الكُتب التّي يختارُها والتّي تتناسب مع عُمره، وبالإمكان عمل مكتبةٍ صغيرة خاصّة بهِ في المنزل.


تعليم الأساسيّات

  • تعليم الطفل الأحرف الأبجديّة، فعندما يُصبح الطفل على معرفةٍ بالكلمات من الجيّد البدء بتفكيك الكلمة إلى أحرف عن طريق قراءة أغنية الأحرف الأبجديّة أو الإبداع وخلق طُرق جديدة وخاصّة بتعليمها.
  • التركيز على مخارج النطق لدى الطفل؛ فعلى الأهل أن يُركّزوا على نُطق صغيرهم للحرف بطريقةٍ صحيحة، حتّى يُصبح قادراً على تعلُّم الأحرف جميعها بالشكل الصحيح.
  • تعلُّم قراءة كلمة واحدة في كل يومين، عن طريق تهجئتها ووضعها في جُمل مُختلفة في كُل مرّة.
  • تهجئة الإعلانات وأسماء المحلّات عندَ الخروج إلى السوق، وإعطاء الطفل مُكافئةً في حال مقدرتهِ على معرفة الكلمة.
  • المُتابعة مع الطفل بعدَ دخولهِ المدرسة، فكُلّما كانَ التركيز على الطفل أكبر كانت النتائج أفضل.