كيف أسيطر على العقل الباطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٣ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
كيف أسيطر على العقل الباطن

تجنب الأفكار السلبية

يُفضّل العقل الباطن الصور على الكلمات، فإذا كانت الكلمات المستخدمة سلبيةً، ومحبطةً، ومتشائمةً عند وضع الخطط فهذا يعني أنّه سيُكوّن صورةً غير مرضية عمّا سيحدث والعكس صحيح، فمثلاً إذا قال الشخص قبل العرض التقديمي: لا أُريد أن أنسى كيفية شرح هذه الفقرة، فإنّ اللاوعي الخاص به يولّد صورةً محبطةً لديه ممّا يجعله يتلعثم خلال العرض التقديمي، فيُنصح بالسيطرة على العقل الباطني باستخدام الكلمات الإيجابية، فعلى سبيل المثال يُمكن للشخص القول: أُريد أن أعرض النقاط بشكل رائع، حينها يفهم العقل الباطن هدفه، ممّا يجعله يُقدّم العرض بشكل أفضل.[١]


التركيز على هدف معيّن

يفقد العقل الباطن تركيزه ويتشتت في حال امتلأ بأكثر من هدف وأكثر من رغبة في ذات الوقت، ممّا يؤدّي إلى إرباكه وإضعاف قدرته، حيث يُنصح بالتركيز على هدف معين لفترة معينة من خلال تكرار الفكرة طوال الوقت، ممّا يجعلها تُسيطر على العقل الباطن، كما يُمكن كتابتها على بطاقة ما وقراءتها يومياً مع تخيّل حدوثها من وقت إلى آخر، الأمر الذي يجعلها فكرةً أساسيةً في العقل الباطن، فالسيطرة على العقل الباطن بحاجة إلى التركيز، والعاطفة، والإرادة المقترنة بالخيال.[٢]


التخيّل والتصوّر

يجب تخيّل الهدف أو الرغبة المراد تحقيقها وتصوّر لحظة حدوثها على أرض الواقع للسيطرة على العقل الباطن، فمثلاً إذا كان الشخص يرغب في إكمال مشروع مهم يتعلق بالعمل، ينبغي عليه أن يتخيّل نفسه وهو يُحقّق هذا المشروع بكلّ سهولة، وكفاءة، وثقة عالية جداً، وأن يتخيل باستمرار، ووضوح وتفصيل لحظة تحقيق هذه الرغبة، وشعوره بالفرح والإنجاز والابتسامة تعتلي وجهه، وتصوّر ذهول وفخر الزملاء به ومدى سعادتهم بالعمل معه، على أن يستغرق هذا التصور البصري دقيقتين تقريباً.[٣]


المراجع

  1. KATHERINE HURST, "Subconscious Mind Control Training: Six Tips And Tricks"، www.thelawofattraction.com, Retrieved 19-12-2018. Edited.
  2. Richard J ONeill (16-11-2018), "3 Tips for Controlling the Subconscious Mind and Taking Control of Your Life"، www.exemplore.com, Retrieved 19-12-2018. Edited.
  3. "How to Use your Subconscious Mind to Achieve Success: 3 Easy, Powerful Steps", www.operationmeditation.com, Retrieved 19-12-2018. Edited.