كيف أعالج طفلي الرضيع من الزكام

دكتورة مي أبوحاكمه

تدقيق المحتوى دكتورة مي أبوحاكمه، - كتابة
آخر تحديث: ١٩:٠٧ ، ٢١ مايو ٢٠٢٠

كيف أعالج طفلي الرضيع من الزكام

الزكام عند الطفل الرضيع

الزكام (بالإنجليزية: Common Cold)، أو نزلات البرد، أو نزلة البرد، أو البرد، أو الرشح، أو الضناك، أو الضُّود، كلها مصطلحات تُطلق على الحالة التي تُسبب فيها فيروسات معينة حدوث عدوى في الحلق والأنف، وتُصنّف هذه العدوى من أنواع عدوى الجهاز التنفسي العلوي (بالإنجليزية: Upper respiratory infection)، وأمّا بالنسبة للفيروسات التي قد تُسبب هذه المشكلة فهي كثيرة، يصل عددها إلى مئتي فيروس،[١] وفي الواقع يمكن أن يتعرض الرضيع لفيروسات الزكام فيُصاب بالرشح كغيره من الأفراد من الفئات العمرية الأخرى، ولكنّ الفرق في أنّ الرضع لم تبنِ أجسامهم المناعة الكافية ضد أغلب هذه الفيروسات، ولذلك يمكن أن يُعانوا من سيلان الأنف بشكل أكبر عند مقارنتهم بغيرهم، وبالرغم من صعوبة الزكام على الرضع، إلا أنّه غير مؤذٍ، وإنّما يزيد مناعة الرضيع، ممّا يجعله أقل عرضة للإصابة بالعدوى مستقبلًا.[٢] وقبل الخوض في الحديث عن علاج الزكام عند الرضع يُشار إلى أهمية تعامل الوالدين مع الرضيع بهدوء دون قلق أو ضجر، فالزكام عدوى فيروسية بسيطة يُشفى المصاب منها في العادة خلال فترة تتراوح ما بين سبعة إلى عشرة أيام حتى وإن كان رضيعًا، فلا داعي للقلق ما دام الرضيع لا يُعاني من ارتفاع في درجات الحرارة لفترات طويلة من الزمن أو صعوبات في عملية التنفس، وكل ما يحتاجه الرضيع في هذه الحالة تقديم الدعم بأمور بسيطة للسيطرة على الحالة وتخفيف الأعراض، ولكن في حال كانت الأعراض شديدة أو في حال الاشتباه بمشكلة أشد عندها لا بُدّ من مراجعة طبيب الأطفال المختص.[٣]


نصائح لتخفيف زكام الرضيع منزليًا

توجد مجموعة من النصائح التي تساعد على تخفيف أعراض الزكام لدى الرضيع، ويمكن تطبيقها منزليًا، ومن هذه النصائح نذكر الآتي:


الراحة

يُوصى بأخذ الرضيع الراحة الكافية عند إصابته بالزكام، وذلك لأنّ النوم الكافي وأخذ القسط الوفير من الراحة يساعد بالضرورة على الشفاء والتعافي من الزكام، ومن الوسائل التي تساعد على الراحة: تجنب الأماكن المزدحمة والتي يعج فيها الضجيج، فضلًا عن أهمية أخذ التدابير الآتية بعين الاعتبار عند نوم الرضيع:[٤][٥]

  • الحرص على نوم الطفل الرضيع على سطح مستوٍ ليّن، وتجنب إمالة رأس الطفل أو جسمه إلى الأمام -لداعي تخفيف الاحتقان- فمثل هذه التصرفات تزيد من فرصة حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ (بالإنجليزية: Sudden infant death syndrome).
  • تجنب نوم الرضيع في مقعد السيارة، أو في مقاعد نطاطة أو متأرجحة في المنزل أو خارجه، لأنّها غير آمنة.
  • عدم استخدام الوسائد لرفع رأس الرضيع أو أي شيء آخر.
  • عدم وضع أي شيء تحت ساقَي الرضيع لرفع مستواه.


تقديم السوائل بكميات كافية

إنّ المخاط الذي قد يُصاحب الزكام وارتفاع درجة الحرارة كذلك قد يزيد من معدل السوائل والكهرليات المفقودة، ولذلك يُنصح بالحرص على إرضاع الطفل كميات كافية من الحليب وتقديم الماء له بكميات معقولة، والجدير بالعلم أنّ تقديم السوائل يجب أن يكون بالكميات الكافية دون الحاجة لتقديم كميات إضافية تفوق حاجة الطفل، هذا فضلًا عن أهمية التذكير بأنّ حليب الأم أو الرضاعة الطبيعية تساهم بشكل فعال في محاربة فيروسات نزلات البرد وتساعد على التخلص منها، ولذلك يجدر بالأم المرضع المحافظة على الرضعة الطبيعية خاصة خلال هذه الفترة،[٤][٦] وأمّا بالنسبة للماء فيمكن تقديمه بأمان أكثر للرضع الذين يبلغون من العمر ستة أشهر فأكثر، إذ تساعد السوائل في المحافظة على رطوبة الجسم بما في ذلك الأنف والفم، وتقي من الإصابة بالجفاف.[٧]


استخدام قطرات الأنف الملحية وسحب المخاط من الأنف

يمكن استخدام قطرات الأنف الملحية التي تُباع دون وصفة طبية في الصيدليات، وذلك في حال أوصى الطبيب باستخدامها، كما يمكن تحضيرها في المنزل باستخدام الماء المغلي بعد تبريده، كما يُوصى باستخدام حقنة مطاطية مخصصة لسحب المخاط من أنف الرضيع، وأمّا بالنسبة لطريقة استخدامها فيجدر تفريغها من الهواء بالضغط عليها والاستمرار في ذلك، ثمّ إدخال رأسها في أنف الرضيع بما يُقارب 1 سم، ثمّ إفلاتها من الضغط باليد، وإبقاؤها في أنف الرضيع فترة قصيرة من الزمن حتى يتم سحب المخاط، ثم سحبها من أنف الرضيع وتفريغ المخاط في منديل والتخلص منه، ويمكن تكرارها عند الحاجة مع الحرص على تنظيفها بعد كل استخدام بالماء والصابون.[٨][٧]


ترطيب الغرفة

يساعد استخدام جهاز الترطيب على ترطيب الغرفة، ويمكن وضع هذا الجهاز في غرفة نوم الرضيع، وذلك لتحسين التنفس وتخفيف الاحتقان، وترطيب الجيوب الأنفية والحدّ من السعال،[٣][٤] ويجدر التنويه إلى أهمية تنظيف أجهزة الترطيب بشكل دوري منعًا لنمو البكتيريا والعفن فيها والتي تُسبب المرض للرضيع،[٩] وفي حال عدم توفر جهاز الترطيب يمكن أخذ الرضيع إلى الحمام بعد تشغيل صنبور الماء الساخن حتى يمتلئ الحمام ببخار الماء الساخن، ثمّ حمل الرضيع والجلوس به في جو الحمام المليء بالبخار لمدة خمس عشرة دقيقة، مع الحرص على عدم الاقتراب من الماء الساخن وكذلك عدم ترك الرضيع وحده في الحمام.[١٠]


الاستحمام بالماء الدافئ

يمكن أن يُساعد استحمام الرضيع بماء دافئ أو فاتر على تنظيم درجة حرارة جسمه بشكل أفضل، ويُنصح بذلك فقط في حال كان الرضيع يُعاني من ارتفاع مزعج في درجات الحرارة.[١١]


استخدام المرطبات

يمكن استخدام الفازلين لدهن الأنف من الخارج لتقليل الشعور بالتهيج، مع الحرص ألا يدخل المرطب فتحات الأنف.[١٠]


تدليك الصدر بالبخار

يُقصد بهذه الطريقة ما يتم شراؤه من الصيدليات ويُوضع على صدر الطفل أو ظهره بهدف تخفيف أعراض الزكام لديه، ويجدر الانتباه إلى تعليمات المُصنّع؛ فبعض الأنواع لا تُستخدم لمن هم دون الشهر الثالث من العمر، ولا تُطبّق هذه المنتجات على فتحات الأنف.[١٢]


علاج الطفل الرضيع من الزكام دوائيًا

حقيقة لا يوجد علاج يشفي من الزكام، وإنّما توجد بعض الخيارات التي تساعد على تخفيف أعراضه، وبعد تطبيق الخيارات والنصائح المذكورة أعلاه يمكن اللجوء إلى الخيارات الدوائية بعد استشارة الطبيب، وفي سياق الحديث عن الأدوية واستخدامها لدى الرضع فيجدر التنويه إلى عدم استخدام أدوية البرد والسعال للرضع إذ إنّها غير آمنة، وكذلك يُنصح بتجنب الأدوية التي تباع دون وصفة طبية، ويمكن اللجوء إلى خافضات الحرارة إن كانت الحرارة تُسبب الإزعاج للرضيع مع الحرص على الالتزام بتعليمات العبوة المرفقة كاملة، وأمّا بالنسبة للمضادات الحيوية فهي غير فعالة على الإطلاق في علاج الزكام.[١٣]


الأدوية الخافضة للحرارة

تساهم الأدوية الخافضة للحرارة في خفض حرارة الرضيع التي قد ترافق الزكام، ولكنّ هذه الأدوية لا تُعالج الزكام بحد ذاته، وحقيقة يُعدّ ارتفاع درجة الحرارة البسيط من الأمور الجيدة التي تُعطي انطباعًا عن محاربة الجسم للعدوى، ولذلك في حال كان الارتفاع بسيطًا ولا يُسبب الإزعاج للطفل لا داعي لإعطاء الأدوية، ولكن في حال كان الارتفاع ملحوظًا فيمكن إعطاء الباراسيتامول بالجرعة الصحيحة إذا كان عمر الرضيع أكثر من ثلاثة أشهر، ويفضل استشارة الطبيب حول الجرعة المناسبة في أي من الحالات، ويمكن إعطاء الآيبوبروفين للرضع الذين بلغوا الشهر السادس من العمر فأكثر بشرط أن يتم الالتزام بالجرعة الموصوفة، وأمّا الرضع الأصغر من ذلك فيتطلب إعطاؤهم الآيبوبروفين استشارة الطبيب، ويجدر التنبيه إلى عدم إعطاء أي من خافضات الحرارة للرضع الذين يُعانون من الجفاف أو يتقيؤون بشكل مستمر.[١٤][١٥]


أدوية البرد والسعال

أوصت إدارة الغذاء والدواء (بالإنجليزية: Food and Drug Administration) بعدم إعطاء أدوية البرد والسعال التي تباع دون وصفة طبية لمن هم دون السنة الثانية من العمر، فهي لا تُعالج الزكام ولا تقلل مدة ظهور الأعراض، وإنّما قد يكون استخدامها مصحوبًا بخطر.[١٦]


حالات تستدعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال إصابة الرضيع بالزكام في حال كان دون الشهر الثالث من العمر، وأمّا بالنسبة لمن هم أكبر من ذلك؛ فتجدر مراجعة الطبيب في حال حدوث أي مما يأتي:[١٧]

  • بلوغ درجة الحرارة 38 درجة مئوية فأكثر.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • احمرار العينين أو ظهور إفرازات صفراء أو خضراء من العينين.
  • السعال المستمر.
  • ظهور إفرازات خضراء سميكة من الأنف لعدة أيام.
  • التهيج غير الطبيعيّ أو ظهور علامات تدل على شعور الطفل بألم في أذنه.
  • ظهور أعراض أخرى مقلقة كالبكاء غير الطبيعيّ.
  • عدم تبليل الحفاظات كالمعتاد.


نصائح لتقليل عدد مرات إصابة الرضيع بالزكام

من الممكن أن يُصاب الرضيع بالزكام من فترة لأخرى، وفي الواقع توجد مجموعة من النصائح التي يمكن تقديمها لتقليل فرصة تعرضه لهذه العدوى الفيروسية، ومن أهم هذه النصائح الحدّ من تعرض الرضيع للميكروبات على اختلاف أنواعها والحرص على تقوية وسائل دفاع الجسم لديه ضد الأجسام الممرضة المختلفة، وذلك باتباع مجموعة من الإرشادات الصحية، ومن اهمّ هذه الإرشادات ما يأتي:[٥]

  • الحرص على غسل اليدين بشكل جيد قبل التعامل مع الرضيع وخاصة إذا كان حديث الولادة، وفي هذا السياق نُشير إلى أهمية إرشاد أفراد العائلة والأصدقاء إلى ضرورة غسل اليدين بالماء والصابون قبل حمل الرضيع أو التعامل معه بطريقة أو أخرى، وكذلك يجدر بالأم غسل يديها بالماء والصابون خاصة بعد تغيير حفاظة الرضيع وقبل تحضير الطعام له.
  • الحرص على إبعاد الرضيع عن الأماكن التي توجد فيها العدوى بأي من أشكالها، ومن ذلك الحرص على عدم مخالطة الرضيع للأطفال والبالغين المصابين بأي مرض أو عدوى.
  • تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطاس، ويجدر تعليم أفراد الأسرة وكل من هو قريب من الرضيع أهمية تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس، مع الحرص على أن يكون السعال أو العطاس بعيدًا عن الرضيع قدر المستطاع، ويُنصح بالتخلص من المنديل فور الانتهاء من استخدامه، وأمّا بالنسبة للأطفال فيجدر تعليمهم كيفية السعال أو العطاس في مرفق اليد تجنبًا لانتقال الرذاذ إلى الرضيع.
  • المحافظة على جسم الطفل رطبًا، وذلك بتزويده بالسوائل المناسبة لعمره؛ إذ تُنصح الأمهات بتقديم كميات كافية من الحليب سواء كان طبيعيًا أم صناعيًا للرضع بشكل مستمر، مع الحرص على تقديم الماء للرضع الذين يبدؤون بتناول الطعام الصلب، وفي سياق هذا الحديث يُشار إلى تجنب تقديم عصير الفواكه إلى الرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة، وذلك بالاستناد إلى التوصيات التي قدمتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: American Academy of Pediatrics).
  • المحافظة على ألعاب الرضيع ولهّايته وأشيائه الشخصية نظيفة، وخاصة إذا كان يتبادلها مع الآخرين.
  • تجنيب الرضيع التدخين السلبي بأي شكل من أشكاله؛ إذ يجدر إبعاد الرضيع عن المُدخّنين وكذلك عن الأماكن التي يُحتمل أن يكون فيها التدخين بأي من أشكاله، وذلك لأنّ التدخين يزيد فرصة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي باختلاف أنواعها بما في ذلك الزكام، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأطفال والرضع الذين يعيشون في بيت فيه مُدخّن تكون فرصة إصابتهم بعدوى الجهاز التنفسي العلوي بما فيها الزكام أعلى، فضلًا عن أنّ مدة استمرار الأعراض تكون أطول في حال الإصابة.
  • الحرص على إرضاع الطفل رضاعة طبيعية قدر المستطاع، وقد أوصت الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بأهمية إرضاع الطفل رضاعة طبيعية إلى عمر السنة، فقد تبيّن أنّ الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية أقل عرضة للإصابة بالأمراض على اختلافها بما في ذلك الزكام مقارنة بالأطفال الذين يرضعون رضاعة صناعية فقط، ويُعزى ذلك إلى وجود الأجسام المضادة في حليب الأم بطريقة يصعب مكافأتها بالحليب الصناعيّ.
  • الحرص على أخذ الرضيع المطاعيم كاملة؛ فعلى الرغم من عدم وجود مطعوم يقي من الزكام، أي أنّ هذه المطاعيم لا تقي من الإصابة بالزكام، إلّا أنّها تقلل فرصة تطور الحالة إلى أمراض أو مشاكل صحية أكثر شدة وخطورة.


المراجع

  1. "Colds (viral upper respiratory infections)", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  2. "Colds in Babies: Causes, Symptoms, Tips and Remedies", www.whattoexpect.com, Retrieved May 15, 2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Infant colds: What’s normal and what’s not", news.sanfordhealth.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What to expect from a baby's first cold", www.medicalnewstoday.com, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Colds in babies", www.babycenter.com/, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  6. "Common cold in babies", www.mayoclinic.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  7. ^ أ ب "When Your Baby Has a Cold", www.webmd.com, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  8. "Common cold in babies", www.nchmd.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  9. "Caring for Your Child’s Cold or Flu", www.healthychildren.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Common Cold in Babies: Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  11. "5 Sick Baby Hacks to Try & Ones to Skip", www.unitypoint.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  12. "Common cold in babies", www.babycentre.co.uk, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  13. "Common cold in babies", www.drugs.com, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  14. "Common cold in babies", www.stclair.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  15. "Ibuprofen Dosage Table for Fever and Pain", www.healthychildren.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  16. "Common cold in babies", middlesexhealth.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.
  17. "Common cold in babies", www.mayoclinic.org, Retrieved May 16, 2020. Edited.


فيديو عن الرشح و الانفلونزا عند الأطفال

للتعرف على المزيد عم الرشح و الانفلونزا و كيفية التعامل معها عند الأطفال.

579 مشاهدة