كيف أعرف أني حامل قبل التحليل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
كيف أعرف أني حامل قبل التحليل

الحمل

يُعرّف الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy) على أنَّه نمو فيها الجنين في رحم الأمّ لمدة تسعة أشهر، وفي العادة يكون غياب الدورة الشهرية لدى المرأة هو أول الأعراض التي تنبّؤ بحدوث الحمل، إضافة إلى ظهور العديد من العلامات الأخرى التي يُمكن أن تُشير كذلك إلى حدوث الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحمل ينطوي على تغييرات من شأنها أن تؤثر بشكل كبير في جسم المرأة، ويستمر لنحو 280 يوماً تقريباً، وينتهي في أيّ وقت بين الأسبوع 37-42 من اليوم الأول لآخر دورة شهرية للسيدة، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأطباء يقسّمون فترة الحمل إلى ثلاث مراحل أو أثلاث تحدث خلالها تغييرات محددة على الأم والجنين، ويستمر كل ثلث منها لمدة ثلاثة أشهر تقريباً، وتجدر الإشارة إلى وجود حاسبات للحمل (بالإنجليزية: Pregnancy calculator) تساعد على التنبؤ بموعد الولادة المحتمل.[١][٢]


وتجدر الإشارة إلى تأثّر مستويات العديد من الهرمونات أثناء الحمل، وتلعب العديد من الهرمونات أدواراً رئيسية أثناء الحمل مثل: هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، وهرمون البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone)، وهرمون محفز الألبان البشري المشيمي (بالإنجليزية: Human Placental Lactogen)، بالإضافة إلى هرمون الحمل المعروف علمياً بموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (بالإنجليزية: Human chorionic gonadotropin hormone)، واختصاراً hCG، إذ يُفرز هذا الهرمون في جسم المرأة في حال حدوث الحمل فقط، ويرتفع كثيراً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويتم الكشف عنه في الدم والبول، للتحقق من حدوث الحمل أو نفيه.[٣]


كيفية معرفة الحمل قبل التحليل

تُساعد اختبارات الحمل السيدات على التنبؤ بوجود حمل لديهنّ أو نفيه، حيث تمّ تصميم اختبارات الحمل لمعرفة ما إذا كان البول أو الدم يحتوي على هرمون الحمل، ويُفرز هذا الهرمون بعد انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، وذلك بعد ستة أيام في العادة من حدوث الإخصاب، وتجدر الإشارة إلى أنَّه في حالة وجود الحمل فإنّ مستويات هذا الهرمون تستمر بالارتفاع بسرعة، وتتضاعف كل يومين إلى ثلاثة، وفيما يأتي بيان لأعراض الحمل المبكرة التي تُساعد على التنبؤ بحدوث الحمل قبل إجراء أي تحليل، بالإضافة إلى بعض الطرق المنزلية المتداولة بين بعض النساء للكشف عن الحمل:[٤][٥][٦]


أعراض الحمل المبكرة

يُحتسب تاريخ آخر دورة شهرية على أنّه الأسبوع الأول من الحمل، حتى لو لم تكن السيدة حاملاً بالفعل، إذ يتمّ احتساب تاريخ الولادة وتقدير مدة الحمل بدءاً من اليوم الأول لآخر دورة شهرية، وبشكل عام يُمكن بيان أبرز أعراض الحمل الأولية التي تظهر منذ الأسابيع القليلة الأولى من الحمل على النحو الآتي:[٧]


طرق منزلية لكشف الحمل

إنّ اختبارات الحمل المصنوعة منزلياً (بالإنجليزية: Homemade pregnancy test) هي طرق غير طبية بدأ استخدامها في الأوقات التي لم تكن الطرق الطبية العلمية للتنبؤ بالحمل مكتشفة بعد، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه الطرق غير مضمونة تماماً، ولم تُجرَ عليها دراسات كافية، لذلك قد تكون نتائجها غير موثوقة ودقيقة، وفيما يأتي بيان أهمّ الطرق المنزلية للكشف عن وجود الحمل:[٤][٥]

  • اختبار السكر: يُعتبر اختبار السكر أسهل هذه الاختبارات تحضيراً، ويتم إجراء اختبار السكر عن طريق وضع ملعقة كبيرة من السكر في وعاء، ثم إضافة ملعقة واحدة من عينة بول السيدة إلى السكر، ومن ثمّ ملاحظة تفاعل السكر مع البول، حيث يدلّ تشكل تكتلات في البول على وجود حمل، في حين أنّ ذوبان السكر تماماً يدلّ على عدم وجود حمل.
  • اختبار معجون الأسنان: يتمّ استخدام معجون الأسنان الأبيض للكشف عن الحمل في المنزل، ويتمّ إجراء هذا الاختبار عن طريق وضع ملعقتين من المعجون في وعاء ثمّ إضافة عينة بول السيدة، وملاحظة تغير لونه، وفي حال تغيّر لون معجون الأسنان إلى اللون الأزرق فإنّ ذلك يدلّ على وجود حمل.
  • اختبار الخل: يستخدم البعض الخل الأبيض للكشف عن الحمل في المنزل، ويتمّ إجراء الاختبار عن طريق وضع الخل في وعاء بلاستيكيّ، ثمّ تُضاف عينة بول السيدة ويتمّ خلطهم جيداً، وإنّ حدوث تغير في لون الخل يدلّ على وجود الحمل.
  • اختبار بيكربونات الصوديوم: يتمّ استخدام بيكربونات الصوديوم للكشف عن الحمل في المنزل، ويتمّ إجراء الاختبار عن طريق وضع ملعقتين من بيكربونات الصوديوم في وعاء، ثمّ إضافة عينة بول السيدة وملاحظة تشكّل الفقاعات، حيث يدلّ تشكل الفقاعات على وجود حمل.


تحليل الحمل المنزلي

يتمّ اختبار الحمل بشكل دقيق نسبياً عن طريق فحص البول أو فحص الدم، ويُمكن للمرأة أن تُجري فحص البول في المنزل، ومن الجدير بالذكر أنَّ اختبارات فحص البول تكشف عن وجود هرمون الحمل عند غياب أو تأخر الدورة الشهرية، وينبغي اتباع تعليمات الاستخدام المرفقة مع اختبار فحص البول المنزلي للحصول على نتائج أكثر دقة، وفيما يأتي بيان لنتائج إجراء فحص البول وتبعاتها.[٦][٨]

  • الحصول على نتيجة إيجابية: حيث يدلّ ظهور خطّ بغض النظر عن مدى شدّة لونه على وجود حمل، وضرورة مراجعة الطبيب لتأكيد الحمل وتلقي الرعاية الصحية اللازمة، وتجدر الإشارة إلى أنَّه في حالات نادرة جداً يُمكن أن يُظهر هذا الاختبار نتيجة إيجابية خاطئة، حيث يدلّ على وجود حمل مع أنّه في الواقع لا يوجد حمل، وذلك في حال وجود دم أو بروتين في البول، كما أنّ تناول بعض الأدوية مثل: المهدئات، ومضادات الصرع، وبعض أدوية الخصوبة، يُمكن أن يؤدي لظهور نتيجة إيجابية خاطئة.
  • الحصول على نتيجة سلبية: حيث تدل على عدم وجود حمل، وتجدر الإشارة إلى أنَّه قد تحصل السيدات أيضاً على نتيجة سلبية خاطئة، أي ظهور نتيجة سلبية مع وجود حمل، ويحدث ذلك في حالة انتهاء تاريخ صلاحية الفحص، وفي حال إجراء الفحص بطريقة خاطئة، وكذلك عند إجراء الفحص في وقت مبكر، أو شرب كميات كبيرة من السوائل قبل الاختبار مباشرة، الأمر الذي يؤدي إلى تخفيف تركيز البول، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية مثل: الأدوية المضادة للهيستامين (بالإنجليزية: Antihistamine) أو المدرة للبول، ويُنصح في هذه الحالة بإعادة إجراء الاختبار في غضون أسبوع تقريباً للتأكد من النتيجة.


المراجع

  1. "What to expect during pregnancy", www.medicalnewstoday.com,5-12-2018، Retrieved 31-3-2019. Edited.
  2. "Medical Definition of Pregnancy", www.medicinenet.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  3. "Hormones During Pregnancy", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "12 Simple Homemade (DIY) Pregnancy Tests To Try", www.momjunction.com,23-1-2019، Retrieved 31-3-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "15 Simple & Reliable Homemade (DIY) Pregnancy Tests", parenting.firstcry.com,17-3-2018، Retrieved 31-3-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Pregnancy Tests", www.webmd.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  7. "Early Pregnancy Symptoms", www.healthline.com,5-9-2018، Retrieved 31-3-2019. Edited.
  8. "Pregnancy Test", medlineplus.gov, Retrieved 31-3-2019. Edited.