كيف أعرف أن طفلي بصحة جيدة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٦
كيف أعرف أن طفلي بصحة جيدة

صحّة الطفل

صحّة الطفل من أهمّ الأمور التي يجب أن ينتبه لها الأهل، فالطفل بطبيعته قد يتعرّض للعديد من مسبّبات الأمراض نتيجة ضعف جهازه المناعي، ولعبه المتكرّر، وميله إلى وضع أيّ شيءٍ في فمه، هذا بالإضافة إلى اختلاطه بغيره من الأطفال الذين ربما يحملون أمراضاً مختلفة، وفي هذا المقال سنتحدث عن مؤشرات الصحّة الجيّدة للطفل.


أعراض مرض الطفل

  • ارتفاع درجة الحرارة بحيث تصبح فوق الثماني وثلاثين درجة.
  • البكاء القويّ الحادّ وغير المعتاد.
  • ضعف رضاعة الأطفال الرضّع.
  • الخمول، والكسل، والتعب، وقلّة الحركة.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • ضيق أو صعوبة في التنفّس، وكذلك التنفّس السريع.
  • قلّة النوم أو زيادته عن الحد الطبيعيّ.
  • تغيّر لون جلد الطفل وشحوب الوجه.
  • شكوى الطفل من الألم في أماكن معيّنة في الجسم.
  • السعال المستمرّ.
  • سيلان الأنف.
  • ظهور الحبوب على الجلد بالإضافة إلى الطفح الجلدي.
  • الضجر وتعكر مزاج الطفل.


في حال وجود أي عرض من الأعراض السابقة مع حركة طبيعية للطفل يمكن إعطاء الطفل مسكّناً خفيفاً بعد الاتصال بالطبيب وشرح الحالة له، مع ضرورة مراقبة الطفل جيداً، وفي حال لم تختف الأعراض خلال 48 ساعة تجب مراجعة الطبيب فوراً.


أعراض إصابة الطفل بمرض خطير

  • ظهور الحبوب أو البثور أو بقع زرقاء على الجسم.
  • البكاء الشديد خصوصاً عند الأطفال الرضع.
  • آلام شديدة في الرأس بحيث لا يمكنه تحملها.
  • تيبس واضح في الرقبة.
  • الخوف من الضوء.
  • رفض الرضاعة بأي شكل من الأشكال.
  • ميل الطفل للنوم بشكلٍ دائم.
  • الانقطاع عن التبول لفترة طويلة وخصوصاً عند الأطفال الرضع.
  • القيء وظهور الدماء في القيء.
  • وجود دم واضح في براز الطفل أو بوله، بالإضافة إلى البراز الأسود.
  • الإسهال مع تعب واضح على وجه الطفل.
  • ضيق التنفس الشديد وكذلك السرعة الكبيرة في التنفّس.


كيفيّة التصرّف في حال مرض الطفل

  • الاتصال الفوري بالطبيب وشرح حالة الطفل والالتزام بتعليماته جيداً.
  • إعطاء الطفل خافض حرارة في حال كانت الحرارة مرتفعة، بشرط أن تكون الحالة العامّة للطفل جيّدة، كأن يستطيع الحركة واللعب أو الضحك وغيرها.
  • التصرف بهدوء قدر الإمكان وضبط الأعصاب وتجنّب الفزع.
  • مراجعة أقرب طبيب أو مركز إسعاف.


نصائح لنمو الطفل بصحّة جيّدة

  • الحركة النشيطة المنتظمة للطفل أفضل من الخمول.
  • شرب الكثير من المياه.
  • اتباع نظام غذائي متنوّع وغنيّ بكافّة العناصر الغذائية وتناول الخضار والفواكه، مع ضرورة الانتباه إلى الكميات التي يتناولها الأطفال بحيث لا تزيد عن الحدّ المسموح به؛ تجنّباً لإصابتهم بالسمنة التي تسبّب لهم العديد من المشاكل الصحيّة والنفسيّة.