كيف أعرف أن طفلي مريض

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨
كيف أعرف أن طفلي مريض

صحّة الطفل

تعتبر مرحلة الطفولة مرحلة حساسة جداً من ناحية نفسية وجسدية أيضاً، فالطفل هنا قد يتعرض للكثير من الأمراض، وبحسب الدراسات والأبحاث المختصة بهذا الموضوع فإنّ الطفل الطبيعي والسليم يصاب بالمرض تقريباً 12 مرة خلال العام الواحد، وهذا أمر طبيعي وغير مقلق لأنّ الطفل هنا يبدأ بتكوين مناعته الطبيعية. فما هي العلامات والأعراض التي تدل على أن طفلكِ مريض؟


علامات المرض

  • ارتفاع درجة حرارة طفلكِ بما يتجاوز 38 درجة، وانخفاضها عند الأطفال الرضع.
  • افتقاد الشهية للأكل.
  • البكاء من غير سبب واضح وعلى غير المعتاد.
  • قلة حركته نتيجة إحساسه بالتعب والإرهاق.
  • رضاعته بشكل قليل جداً ومتضائل.
  • ظهور حبوب على الجلد أو حتى طفح جلدي.
  • السعال، الإسهال، التقيّؤ إضافةً إلى سيلان الأنف.
  • كثرة النوم أو قلّته.
  • اضطراب التنفس لديه بين تنفس بطيئ أو سريع.
  • تغيّر في لون الطفل وكثرة شكوته عن وجود ألم في مكانٍ ما بجسمه.


أمّا بالنسبة للعلامات والأعراض التي تدلّ على أن طفلكِ مريض بمرض خطير، فهي تشمل التالي:

  • يصبح لون الطفل أزرق أو حتى رمادي، وتحديداً منطقة الشفتين.
  • يظهر على جلد الطفل طفح جلدي مصاحباً لبقع زرقاء على الجسم.
  • البكاء الشديد.
  • كثرة النوم ولساعات طويلة.
  • يرفض الطعام والرضاعة.
  • ظهور دم في البول.
  • الإسهال المرافق للتعب والإرهاق.
  • التقيّؤ المرافق للتعب وإفراز الدم.
  • ارتفاع الحرارة المستمر مع الألم الشديد.
  • عدم تبول الطفل لوقت طويل.
  • الصداع الشديد وعدم التفاعل مع بيئته المحيطة.


إرشادات

يتوجب عليكِ عندما تتأكدي من وجود مرض لدى طفلكِ أن تقومي بالآتي:

  • اتصلي بالطبيب فوراً ووضحي له ما تشاهديه من أعراض عند طفلكِ وخذي بنصائحه.
  • تصرفي بهدوء ولا تتوتري.
  • إذا لم يتحسن طفلكِ بعد نصيحة الطبيب وإعطاءه الدواء، يتوجب عليك أخذه إلى أقرب مركز إسعاف أو طوارئ.
  • خيه للطبيب فوراً إذا لاحظتِ عليه مجموعة علامات وأعراض معينة وتشمل:
    • لون طفلك أزرق أو رمادي وتحديداً شفتيه.
    • ظهور طفح جلدي مرافق لبقع زرقاء أو حتى عدم مرافق لها.
    • كثرة النوم ولساعات طويلة.
    • البكاء الشديد جداً.
    • خوف طفلكِ من الضوء وتيبس رقبته.


في حالة كان طفلكِ رضيعاً وفي أشهر عمره الأولى ولاحظتِ عليه عدم الحركة، ارتفاع حرارته أو حتى انخفاضها، عدم إقباله على الرضاعة، فهنا لا تنتظري بل خذيه إلى أقرب مركز صحي لمعالجته والاطمئنان عليه، لأن الأطفال الرُضع في الشهور الأولى يكونون أكثر حساسية من غيرهم.