كيف أعرف عن نفسي بالعربي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٥ مايو ٢٠١٦
كيف أعرف عن نفسي بالعربي

التعريف عن النفس

قد يتعرّض الكثير من الناس لموقفِ التّعريف عن نفسه باللغة العربية، فيشعر بالارتباك والتلعثم ونسيان الكثير من المعلومات الشخصية المهمة، وعندما ينتهي الموقف ويهدأ يُراجع نفسه ويلومها حول نسيان أكثر المعلومات أهميّةً، والتي كان يجب أن يذكرها، وفي الغالب يصاب الشخص بهذا الارتباك إن لم يكنْ معتاداً على الحديث عن نفسه أو عندما يُفاجأ بالسؤال.


تؤخذُ الكثير من الانطباعات عن الشخص عندما يتحدث عن نفسه، وفي بعض الحالات يتوقف على هذا الانطباع بعض الأمور المصيرية، مثل قَبول الشخص في وظيفةٍ معينةٍ أو رفضه، فإذا لم يكن الانطباع جيداً من أول مرةٍ عند المسؤول، فإنه لا توجد فرصٌ أخرى قد تُقدّم، لذلك على الشخص التعريف عن نفسه بشكلٍ صحيحٍ ليترك انطباعاً جيداً ويحقق النتائج الإيجابية.


طريقة التعريف عن النفس باللغة العربية

اللغة العربية هي لغتنا الأم، لذلك فإنه عندما يتقدّم شخص للتعريف عن نفسه بلغته يكون الأمر أكثر سهولةٍ من استخدام لغاتٍ أخرى، ويجب على مَن يريد التعريف عن نفسه معرفة المدى الذي يريده الشخص السائل أو الغرض من السؤال؛ لأن التعريف عن النفس قد يكون قصيراً ومختصراً أو قد يكون مطولاً وبالتفصيل، ولكي تعرِّف عن نفسك بالشكل الصحيح اتبع الخطوات التالية:

  • كن هادئاً ولا تتوتر، واعتبر أنّ هذا السؤال عاديّ ولا يحتاح إلى الارتباك، وردّد العبارات الإيجابية في عقلك الباطن لشحن الجسم بطريقةٍ جيدةٍ.
  • انظر إلى من يستمع إليك على أنه إنسانٌ طبيعيّ ولا يريد أن يقيّمك، ولا تشغل بالك كثيراً لرأي الآخرين؛ لأن هذا يزيد من التوتر، فالمهم أن تكون صادقاً فيما تتحدث به، وسيشعر المحيطون بهذا الشيء، وحاول أن يكون نظرُك على من طرح عليك السؤال أو التنقل بين الحضور.
  • عرِّف أولاً عن اسمك بالكامل وعمرِك وعملِك ومكان سكنك، كما يلي: (أنا اسمي كذا، وأبلغ من العمر كذا، وأسكن في مدينة كذا الواقعة في دولة كذا، وأعمل في شركة كذا)، ويمكن أن تزيدَ على ذلك كما يلي: (وأمتلك شهادةً في تخصص كذا، وأنا متزوج ولدي من الأبناء كذا، أو أنا أعزب)، وحاول أن تكون لغتك عربيةً فصيحةً خالية من الأخطاء، لتترك انطباعاً جيداً لدى المستمعين.
  • تحدّث عن هواياتك والأعمال التي تحب العمل بها: (أحب ممارسة كذا في أوقات الفراغ)، وطموحك ونظرتك للمستقبل: (وأطمح في المستقبل للوصول إلى كذا، وأحقق النجاح في كذا)، ولا تحاول التطرق إلى أي تجاربٍ فاشلةٍ وقَعْت فيها في الماضي أو أي مخاوفٍ تنتابك من المستقبل، ولا تحاول التقليل من شأن أحدٍ، فالمستمع يحب الاستماع إلى الأمور الإيجابية والجيدة.
  • ابتعد عن التحدث عن نفسك بطريقةٍ مغرورةٍ أو بصورةٍ مهزوزةٍ، فالوسطية مطلوبةً في جميع الظروف والأحوال.
  • يمكنك التحضير لما تنوي أن تذكره عن نفسك قبل البدء بذلك إذا كان ممكناً، كما يمكن لك أن تعوِّد نفسك على التعريف عن نفسك بصوتٍ عالٍ أمام المرآة للتعود على طريقة التحدث أمام الجمهور.
  • كن طبيعياً قدر الإمكان وابتعد عن الاستهتار أو الجمود، وأشعر الآخرين باحترامهم وأهميتهم.
  • أنهي حديثك بشكلٍ لطيف، بترديد عبارات المجاملة مثل: "سعدت بلقائكم"، أو "أتمنى أن نلتقي مرةً أخرى".