كيف أعود طفلي على النوم في غرفته

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٨
كيف أعود طفلي على النوم في غرفته

التعامل بحزم مع الطفل

يتوجب على الوالدين أن يتعاملا مع الطفل بحزم عند محاولة تعويده على النوم في غرفته بمفرده وذلك من خلال الخطوات التالية:[١]

  • وضع الطفل في السرير بحزم وجدية وإخباره بأن الوقت حان للنوم وأن عليهما ترك الغرفة مع تمني ليلة سعيدة له.
  • محاولة تهدئة الطفل عند صراخه كردة فعل للتعبير عن شعوره بالخوف من بقاؤه بمفرده، وذلك عن طريق البقاء بجواره لفترة من الوقت حتى يستريح ويشعر بالاطمئنان وينام.
  • إرجاع الطفل لمهده إذا حاول تركه من أجل اللحاق بوالديه، وذلك ببساطة دون جدال أو نقاش بل عن طريق التحدث الطبيعي معه بكل هدوء وثقة لنقل الشعور بالطمأنينة إليه، وإذا استمر في خروجه منه فعليهما حينئذ إعادته مراراً وتكراراً حتى يشعر بجدية أبويه في قرارهما.
  • مغادرة غرفة الطفل بهدوء عند التأكد من استسلامه للنوم.
  • الصبر لفترة كافية لحين تعوّد الطفل على الوضع الجديد، فقد يستغرق الأمر من أسبوعين حتى ثلاثة أسابيع حتى يقتنع تماماً بأنه آمن في غرفته وأن أبواه بجواره عند حاجته إليهما.


خطوات لتعويد الطفل على النوم في غرفته

هناك بضع الخطوات التي يمكن استخدامها من قبل الأبوين لتنظيم نوم الطفل وتعويده على البقاء في سريره وغرفته وهي:[٢]

  • دراسة مشاعرهما الشخصية: فقد يشعر كل من الأبوين بالاستمتاع بالنوم بجوار طفلهما بسبب الإحساس بالقرب منه وقد يشعرا بالذنب لتركه ينام بمفرده، ويمكن التعويض عن هذه دفء المشاعر بينهما عن طريق التخطيط والترتيب لقضاء أوقات خاصة بجانب طفلهما ومشاركته لبعض الأمور اليومية.
  • القيام بالشرح للطفل عن التغيير المتوقع منه: فإنه من الواجب على الأبوين إفهام الطفل بأهمية نومه بغرفته بمفرده لحصوله على استقلاليته وحريته وكي ينمو بشكل قوي وصحي، وتكمن أهمية القيام بهذه الخطوة بأنها ستساعدهما في تشجيع ابنهما على النوم بمفرده بحيث سيصبح أكثر تعاونية وتجاوباً مع الفكرة ولن يحس بكونه مهجور من قبلهما.
  • تحديد نظام يتعلق بالروتين: حيث يمكن خلق بعض النشاطات مع الطفل كنوع من الروتين كي يربط بينها وبين النوم وذلك مثل قراءة الكتب أو التحدث حول أحداث اليوم المختلفة، حتى يصبح مستعداً تماماً للغرق في النوم حينها يمكنهما إطفاء الضوء والانسحاب بهدوء.
  • الجلوس بجوار الطفل: يمكن أن يجلس الوالدان بجانب طفلهما على كرسي ما أو الاستلقاء بجواره حتى يشعر بالاطمئنان والراحة.
  • خلق حالات غياب قصيرة: حيث يمكن الاستئذان من الطفل للخروج قليلاً للذهاب للحمام كي يتعود على إمكانية خروج الأبوين من الغرفة.
  • الاستمرار في الغياب لفترات أطول: ويمكن ذلك من خلال إخبار الطفل بوجود حاجة مهمة قد تتطلب على بعض الاهتمام والوقت من قبل الوالدين مثل غسل الأطباق أو غيرها من الأمور وذلك حتى يتعود على الغياب بصورة أكبر، والاستمرار في ذلك ومتابعته بصبر وحزم بحيث تنطلي عليه الحيلة تدريجياً ويستسلم للبقاء في سريره وغرفته.


كسر عادة نوم الطفل في سرير الأبوين

هناك بعض الخطوات التي يمكن من خلالها أن يتم التخلص من عادة نوم الطفل بجانب أبويه في سريريهما الخاص ومنها:[٣]

  • محاولة تهدئة الطفل عن طريق مساعدته في الحصول على حمام دافئ.
  • تعليم الطفل ماذا سيفعل عند استيقاظه في منتصف الليل، حيث يمكن تشجيعه على احتضان دبه أو لعبته المفضلة بهدف الاسترخاء والعودة للنوم ثانية بمفرده.
  • مكافأة الطفل على بقائه في سريره في الليل.


المراجع

  1. Stephanie Brown (23-3-2018), "How to Get a Toddler to Sleep Alone in His Own Room"، www.verywellfamily.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  2. Meri Wallace (16-4-2016), "6 Steps for Getting Your Child to Sleep Alone"، www.psychologytoday.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  3. MICHELLE KULAS (21-10-2013), "How to Break the Habit of Kids Sleeping in Their Parents' Bed"، www.livestrong.com, Retrieved 18-8-2018. Edited.