كيف أفتح حضانة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
كيف أفتح حضانة

مفهوم الحضانة

تعتبر الحضانة أولى المؤسسات التعليمية الحاضنة للطفل في عمر مبكر، إذ ينصح المختصون الوالدين بدمج أبنائهم في دور الحضانة عند بلوغهم العمر ما بين 3-5 سنوات، ولا يعتبر هذا عمراً عالمياً، إذ تختلف الأعمار الملتحقة بدور الحضانة من موطنٍ إلى آخر، حيث يبدأ الطفل في الحضانة بالتعرف على هويته والمجتمع المحيط به، كما أنّ الحضانة توسع مداركه وقدراته.


كيفية فتح حضانة أطفال

وضع الخطة

افتتاح الحضانة يشبه بشكلٍ كبير افتتاح أي مشروع اقتصادي آخر، حيث يحتاج لوضع خطة عمل شاملة، ولذلك فإن أول ما يجب أن يقوم به المستثمر هو دراسة احتياجات البيئة التي ينوي افتتاح الحضانة فيها، وذلك من خلال عملية استطلاع الرأي غير الرسمي من المحيط، وللحصول على نظرة عامة أكثر، يمكن الحصول على تفاصيل أكثر من خلال مراجعة دور رعاية الأطفال التي تقوم بها السلطات المحلية.


البحث عن المكان المناسب

تعتبر هذه الخطوة أسهل من سابقتها، حيث إنها تعتمد فقط على الاحتياجات الخاصة بالشخص الذي ينوي افتتاح الحضانة، وهي: عدد الأطفال، وتحقيق التوازن بين المبنى واحتياجات الأطفال الفعلية، وأن يتضمن الموقع إرشادات الصحة والسلامة، ولتحقيق ذلك يجب عمل تقييم للمخاطر والسلامة بحسب الطريقة المتبعة في الدولة ككل، وأخيراً يجب التسجيل لدى مكتب التربية والتعليم لأخذ الترخيص اللازم.


ما يجب تعليمه في الحضانة

تختلف مرحلة الحضانة عن المرحلة الابتدائية بكونها تعطي للطفل مساحات أكبر للاسترخاء، ولكن كمواد رئيسية في السنوات الأولى من الطفل فيجب تحديد الأهداف التنموية الواجب تحقيقها مع الطفل ومنها:

  • تحقيق التطور على الصعيد الشخصي.
  • تعرف الطفل على هويته.
  • تنمية مهارة اللغة والاتصال.
  • التطور الرياضي.
  • التعرف على العالم المحيط.
  • تحقيق تطور بدني.
  • تنمية روح الإبداع عند الطفل.


اختيار الطاقم المناسب

بعد الانتهاء من تجهيز المكان تبدأ مرحلة البحث عن الأشخاص المناسبين للتعامل مع الأطفال، فيجب على الموظفين أن يكونوا على قدرٍ عالٍ من الخبرة في هذا المجال، إضافةً إلى إتقانهم العديد من المهارات؛ كالصبر، والانضباط، كما يجب أن يكون للحضانة مدير متفرغ، يشرف على تسيير الأعمال في الحضانة.


أركان الحضانة

  • تقسيم الغرف الصفية إلى مجموعة من الزوايا، ولكل زاويا أهدافها واحتياجاتها.
  • مراعاة تنويع الأنشطة للأطفال، فمن سمات الأطفال الملل السريع.
  • تحضير مكان صحي ونظيف، كغرفة لتناول الطعام للأطفال.
  • توفير كافة الاحتياجات الصحية المناسبة للطفل، وتهيئة المكان بالمواد الطبية اللازمة تحسباً لأي طارئ.