كيف أقوي ثقتي بالله

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
كيف أقوي ثقتي بالله

الثقة بالله تعالى

عرَّف الإمام ابن القيِّم الثقة بالله -تعالى- بأنّها: "سَوَادُ عَيْنِ التَّوَكُّلِ، وَنُقْطَةُ دَائِرَةِ التَّفْوِيضِ، وَسُوَيْدَاءُ قَلْبِ التَّسْلِيم"، وهي مدار الإيمان، وقد شبَّهَها بالسواد؛ لأنّ أفضل ما في العين سوادها، وذلك يعني: التوكُّل على الله -تعالى-، وتفويض الأمر إليه، مع التسليم الكامل له، ومن ذلك ما قاله -تعالى- لأُمّ موسى: (فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي)،[١] واستجابتها؛ بإلقاء ولدها في البحر الذي تتلاعب به الأمواج هو كمال الثقة بالله -تعالى-، وخُلاصة الثقة التوكُّل على الله -تعالى-، والتفويض هو الشيء الأساسيّ فيه.[٢]


كيف أُقوّي ثقتي بالله

كان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يُعلّم الصحابة الكِرام -رضي الله عنهم- الثقةَ بالله -تعالى-، كتعليمه ابن عبّاس -رضي الله عنه- عندما كان يمشي خلفَه؛ إذ قال له: (يا غُلامُ إنِّي أعلِّمُكَ كلِماتٍ، احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ، احفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تجاهَكَ، إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ، واعلَم أنَّ الأمَّةَ لو اجتَمعت علَى أن ينفَعوكَ بشَيءٍ لم يَنفعوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ لَكَ، وإن اجتَمَعوا على أن يضرُّوكَ بشَيءٍ لم يَضرُّوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ عليك، رُفِعَتِ الأقلامُ وجفَّتِ الصُّحفُ)،[٣][٤] ومن الأمور التي تزيد الثقة بالله -تعالى- ما يأتي:

  • حُسن الظنّ به -تعالى-؛ لِما جاء في الحديث القُدسيّ، قال -عليه الصلاة والسلام- على لسان ربّه: (أنا عندَ ظَنِّ عَبدي بي ؛ فَلْيَظُنَّ بي ما شاءَ).[٥][٦] بالإضافة إلى تسليم أموره جميعها لخالقه؛ لأنّه يعلم كُلّ شيء، ولا تخفى عليه خافية، والاعتقاد الجازم بأنّه يُريد له الخير دائماً، حتى وإن كان يرى بعض الأمور في ظاهرها الشرّ؛ فاختيار الله -تعالى- له أفضل من اختياره لنفسه، مع تحلّيه بالصبر فيما يُصيبه من مصائب؛ لأنّه مُوقِنٌ بأنّها زائلة؛ قال -تعالى-: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً*إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً).[٧][٨]
  • كثرة ذِكره -تعالى-، مع معرفة أسمائه، وصفاته؛ فالإنسان الذي يعرف ربّه، تجده أكثر الناس توكُّلاً عليه؛ ولذلك كان الأنبياء هم أكثر الناس توكُّلاً على الله -تعالى-؛ لأنّهم يعرفونه حَقّ المعرفة، ويعلمون أنّ كُلّ شيءٍ بِيَده، وقد كان من دُعاء النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بعد كُلّ صلاة مفروضة قوله: (اللَّهُمَّ لا مَانِعَ لِما أعْطَيْتَ، ولَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، ولَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ)،[٩][١٠]والإنسان الذي لا يعرف ربَّه، ولا أسماءه، ولا صفاته، تجده يُسيء الظنّ به، ومن ذلك أنّ الذي يثق بأنّ الله -تعالى- هو الرزّاق والمُنعِم، لا يخاف على رزقه؛ فقد قال -عزّ وجلّ-: (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ).[١١][١٢]
  • المُحافظة على العبادات بأنواعها جميعها، كأداء الفرائض، والسُّنَن، وقراءة القُرآن؛ لأنّ ذلك في ذلك تثبيتٌ لقلب المسلم، وإبعادٌ لوساوس الشيطان عنه، كما يحرص المُسلم على الإكثار من قول: "لا حول ولا قوّة إلّا بالله"؛ لِما فيها من اعتراف بضَعف العبد أمام قوّة الله -تعالى-، بالإضافة إلى أنّه يُبعد عن نفسه التكبُّر والثقة الزائفة، ويلتزم بتعظيم الله -تعالى-، ومَحبّته؛ فقد قال -تعالى-: (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)،[١٣] والذي يحول بين العبد وقلبه، قادرٌ على تغيير حاله.[١٤]
  • الرضا بما قسم الله -تعالى-، وأن يكون ما عند الله -تعالى- أوثق مِمّا عند العبد، مع اليقين بأنّ الله -تعالى- مُطَّلعٌ عليه، وهو العالم بقلبه، وبجوارحه جميعها.[١٥]
  • كثرة الدُّعاء؛ قال -تعالى-: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).[١٦][١٧]
  • الاقتداء بأهل الصلاح، وأصحاب العزيمة، والدِّين؛ لِما في ذلك من تشبُّه بهم؛ فقد قال لقمان الحكيم لابنه: "يا بني كُن عبداً للأَخيار ولا تكن خَليلاً للأَشرار".[١٨]
  • توجيه القلب لله -تعالى-، وإخراج ما سواه منه، مع الاعتماد عليه فقط،[١٩] بالإضافة إلى تمكين الإيمان الذي يدفع صاحبه إلى تحمُّل مَشاقّ العبادة، والبُعد عن الحرام،[٢٠] مع عِلم المؤمن أنّ كُلّ شيءٍ بِيَد الله -تعالى- وحده؛ فلا أحد يضرُّه، أو ينفعه إلّا هو، إلى جانب عِلمه أنّ مشيئة الله -تعالى- هي التي تسير في ما يكون، أو لا يكون.[٢١]
  • تعلُّق المؤمن بخالقه فقط، ومُراقبة نفسه في أفعاله، وتصرُّفاته جميعها، مِمّا يُؤدّي به إلى مَحبّة الله -تعالى-، والتي تُعَدّ الطريق المُوصل إلى الثقة به، والتي هي ثمرة المَحبّة؛[٢٢] من خلال التحرُّر من التعلُّق بالخَلْق، واليأس مِمّا عندهم؛ فلا يسأل إلّا الله -تعالى-؛ الأمر الذي يُكسبه المَزيد من العِزّ، والشَّرَف،[٢٣] وحِفظ ماء وجهه، وكرامته من سؤال غير الله -تعالى-.[٢٤]
  • تفقُّه العبد في دينه، وخاصّةً في باب القضاء والقَدَر، مع مُلازمته العُلماء؛ ليتعلّم كيفيّة التعامل مع الموضوعات بشكلٍ صحيح.[٢٥]


ثمرات الثقة بالله

يحصل الواثق بالله -تعالى- على العديد من الثمرات، ومنها ما يأتي:

  • الحصول على راحةٍ في باله، وحاله، وابتعاد كَيد الأشرار عنه؛ وذلك لأنّه مُتوكِّل على الله -تعالى- وحده.[٢٦]
  • الحصول على العون والتأييد من الله -تعالى- على أداء العبادات، والبُعد عن المُحرَّمات؛ فالإنسان بطبيعته ضعيف أمام أداء العبادات، وخاصّة مع وجود وساوس الشيطان، إلّا أنّ ثقته بخالقه تُقوّيه، وتجعله أكثر حرصاً على أداء العبادات على الوجه الأكمل.[٢٧]
  • الحصول على الوقاية من كُلّ ما يكره، وحِفظه من الشرور؛ قال -تعالى-: (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ*فَوَقَاهُ اللَّـهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا)؛[٢٨] وهو من الأدلّة الواضحة على حِفظ الله -تعالى- لِمَن توكّلَ عليه، ووثق به، ومن الآيات التي تُبيّن كفاية الله -تعالى- لِمَن يتوكّل عليه، ويثق به، قوله -عزّ وجلّ-: (وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ).[٢٩][٣٠]


المراجع

  1. سورة القصص، آية: 7.
  2. محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (1996)، مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار الكتاب العربي، صفحة 142، جزء 2. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2516، صحيح.
  4. محمد بن إبراهيم بن سليمان الرومي (2013)، ثقة المسلم بالله تعالى في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الأولى)، الرياض- السعودية: دار كنوز إشبيليا للنشر والتوزيع، صفحة 12، جزء 1. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الموارد، عن واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة، الصفحة أو الرقم: 2088، صحيح.
  6. محمد ناصر الدين، بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم، الأشقودري الألباني (2003)، التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان وتمييز سقيمه من صحيحه، وشاذه من محفوظه (الطبعة الأولى)، جدة: دار با وزير للنشر والتوزيع، صفحة 92، جزء 2. بتصرّف.
  7. عبدالله بن عبده نعمان العواضي (12-10-2014)، "الثقة بالله تعالى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-6-2020. بتصرّف.
  8. سورة الشرح، آية: 5-6.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المغيرة بن شعبة، الصفحة أو الرقم: 844، صحيح.
  10. سلمان بن فهد بن عبدالله العودة، دروس للشيخ سلمان العودة، صفحة 16، جزء 52. بتصرّف.
  11. سورة الذاريات، آية: 22.
  12. عبدالله بن عبدالرحمن الجربوع (2003)، أثر الإيمان في تحصين الأمة الإسلامية ضد الأفكار الهدامة (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 402، جزء 1. بتصرّف.
  13. سورة الأنفال، آية: 24.
  14. سلمان بن فهد بن عبدالله العودة، دروس للشيخ سلمان العودة، صفحة 42، جزء 226. بتصرّف.
  15. محمد بن إبراهيم بن سليمان الرومي (2013)، ثقة المسلم بالله تعالى في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الأولى)، الرياض- السعودية: دار كنوز إشبيليا للنشر والتوزيع، صفحة 11، جزء 1. بتصرّف.
  16. سورة البقرة، آية: 186.
  17. محمد بن إبراهيم بن سليمان الرومي (2013)، ثقة المسلم بالله تعالى في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الأولى)، الرياض- السعودية: دار كنوز إشبيليا للنشر والتوزيع، صفحة 17، جزء 1. بتصرّف.
  18. مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبدالقادر السقاف، موسوعة الأخلاق الإسلامية، صفحة 398، جزء 1. بتصرّف.
  19. محمد بن إبراهيم بن عبدالله التويجري، موسوعة فقه القلوب، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 1855، جزء 2. بتصرّف.
  20. عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله بن ناصر بن حمد آل سعدي (1422هـ )، تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن (الطبعة الأولى)، السعودية: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 50، جزء 1. بتصرّف.
  21. أحمد بن علي الزاملي عسيري (1431 هـ)، منهج الشيخ عبدالرزاق عفيفي وجهوده في تقرير العقيدة والرد على المخالفين، السعودية: كلية أصول الدين - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، صفحة 90، جزء 1. بتصرّف.
  22. خالد بن عبد الرحمن الحسينان (2009)، هكذا كان الصالحون، مصر: مركز الفجر للإعلام ، صفحة 55، جزء 1. بتصرّف.
  23. عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله بن ناصر بن حمد آل سعدي (2002)، بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة الرشد للنشر والتوزيع، صفحة 169. بتصرّف.
  24. خالد بن عبدالرحمن الحسينان (2009)، هكذا كان الصالحون، مصر: مركز الفجر للإعلام، صفحة 15. بتصرّف.
  25. "كيف أقوي ثقتي بالله؟"، www.islamweb.net، 7-8-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-6-2020. بتصرّف.
  26. عبدالمحسن بن محمد بن عبدالرحمن القاسم القحطاني (1427 هـ)، خطوات إلى السعادة (الطبعة الرابعة)، صفحة 27، جزء 1. بتصرّف.
  27. عبدالرحمن بن صالح المحمود، دروس للشيخ عبدالرحمن صالح المحمود، صفحة 25، جزء 13. بتصرّف.
  28. سورة غافر، آية: 44-45.
  29. سورة الطلاق، آية: 3.
  30. عبدالعزيز ين صالح بن إبراهيم الطويان (1999)، جهود الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في تقرير عقيدة السلف (الطبعة الأولى)، الرياض- السعودية: مكتبة العبيكان، صفحة 165، جزء 1. بتصرّف.