كيف أكتب تقريراً صحفياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٠ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
كيف أكتب تقريراً صحفياً

التقرير الصحفي

يواجه القارئ المتابع للأخبار اليومية كماً هائلاً من المعلومات اليومية التي تجعله غير قادرٍ على استيعابها والإحاطة بها بشكلٍ كامل، ومع تزايد أهمية شكبة الإنترنت حرصت الصحف المختلفة على إنشاء مواقع إلكترونية خاصة بها لعرض الأخبار والتحقيقات على مستخدمي الإنترنت، خاصةً مع ابتعاد القراء عن شراء النسخ الورقية من الصحف، ومع ذلك فإنّ فنون الكتابة الصحفية التي شهدت العديد من التغيرات الجذرية من حيث الأسلوب أو طبيعة الأخبار والتحقيقات لم تفقد بريقها مع استمرار كتابة التقارير الصحفية، وهي تمثل عرضاً خاصاً لأهم الأخبار والقضايا التي تخص القارئ بصورةٍ تجعله أكثر شمولاً من الخبر الصحفي، وأكثر اختصاراً في عرض النتائج دون التحقيق الصحفي، ومن الضروري لكلّ صحافي محترفٍ أن يكون على درايةٍ بكيفية كتابة التقرير الصحفي من أجل التميز في الكتابة الصحفية.


كيفية كتابة تقريرٍ صحفيّ

تحديد الموضوع

أول ما يواجه الصحافي من تحديات هو تحديد موضوعٍ دقيقٍ وواضح للتقرير الصحفي، ويجب أن يكون الصحافي بدايةً على درايةٍ واضحةٍ بطبيعة القراء من حيث الفئة العمرية، والاهتمامات من أجل اختيار موضوعٍ جذاب ويهم الغالبية العظمى منهم، مع الحرص على عدم الخروج عن الموضوع أثناء الكتابة.


البحث

التأكد من الحصول على المعلومات الكافية التي تجعل كاتب التقرير على درايةٍ كاملة بالموضوع أمراً ضرورياً للغاية، وذلك لنيل ثقة القراء وعدم الوقوع في أخطاء قد تمثل مشكلةً بالنسبة للمؤسسة أو الموقع الصحفي بصفةٍ عامة، ويجب أن يصاحب البحث المتعمق حول موضوع التقرير الحذر عند استخدام المراجع الإلكترونية ومواقع الإنترنت غير الموثوقة، وينصح بالرجوع إلى المصادر الأكثر علمية ووضع ملخصات وملاحظات تفيد عند كتابة التقرير.


عنوان التقرير

تبدأ عملية كتابة التقرير بعد عمليات التحديد والبحث باختيار عنوانٍ واضحٍ وجذاب للتقرير يدفع القارئ إلى مطالعته، ثمّ قراءة التقرير كاملاً، ومع ذلك فإنّ العديد من الكتاب الصحفيين يفضلون وضع العنوان بعد الانتهاء من كتابة التقرير كاملاً، إلّا أنّه يفضل وضع تصورٍ لعدة عناوين قبل الشروع في الكتابة بالنسبة للمبتدئين، حرصاً على عدم الخروج عن الموضوع المحدد.


تفصيل التقرير

يقسم الكاتب التقرير الصحفي إلى مقدمةٍ وجسد وخاتمة، يراعى في كتابة المقدمة التي تكون عبارة عن فقرة أو فقرتين جذب انتباه القارئ إلى النقاط التشويقية أو ذات الفائدة في التقرير، وهي ما تدفعه إلى مواصلة القراءة عادةً، أمّا جسد التقرير فيضمّ المعلومات التي حصل عليها الصحافي من أدلةٍ وشواهد ومقدمات منطقية تصل بالقارئ إلى استنتاجاتٍ ذات صلة، وأخيراً الخاتمة التي تشمل تقييم المحرر للتقرير وعرض النتائج الهامة التي تفيد القارئ.