كيف أكتب سيرة ذاتية بالعربي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٥ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أكتب سيرة ذاتية بالعربي

السيرة الذاتيّة

تُعتبر السيرة الذاتيّة ملخصاً لمراحل حياتية مر بها الإنسان في نواحيه الأكاديمية، والمهنية، لذلك يقوم بترتيب هذه المراحل بشكل متسلسل مع حرصه على دعمها بالخبرات المكتسبة؛ لأنّ هذا الترتيب هو الذي سيُعطي المُطلع على السيرة انطباعاً مبدئياً عن صاحب السيرة، ولهذا عندما يقوم الشخص بعمل سيرته يجب عليه أن يعمل على إبراز كافة نقاطتها التي تُبين قدراته؛ لأنّ هذه السيرة سترافقه طوال حياته العملية، وهي التي ستُشكّل جائزته التي من خلالها سيحقّق نجاحه في الحياة.


الهدف من كتابة السيرة الذاتيّة

إنّ الهدف الأساسي من كتابة السيرة الذاتيّة هو الحصول على فُرص العمل، فالسيرة تُعتبر أداة تسويقية لكافة الخبرات والمؤهلات في حياة الفرد، وبما أنّ السيرة مكتوبة فيجب على صاحبها أن يحرص على جعلها سهلة القراءة والفهم، وذلك من أجل جذب القارئ، والأهمّ لأنّ هذه السيرة هي التي ستعكس شخصيّة صاحبها لذلك يجب على الفرد ألّا يتعجل في إعدادها؛ لأنّ إهمالها قد ينعكس سلبياً على حياته.


خطوات كتابة السيرة الذاتيّة

إنّ إعداد الشخص لسيرته الذاتيّة يتطلب منه الاهتمام، والقدر الكافي من المعلومات التي ستُساعده في تشكيلها بشكل الصحيح والكامل، وخطوات كتابتها تكون كالتالي:

  • المعلومات الشخصية: يتضمّن هذا القسم اسم الشخص، ومكان إقامته، وتاريخ ميلاده، ورقم هاتفه، وعنوان بريده الالكتروني.
  • مستويات التعليم والمؤهلات: تتضمّن هذا الخانة ذكر كافّة الشهادات الدراسية التي يمتلكها الشخص، ومجال تخصّصه مع ذكر المؤهل الدراسي، بحيث يفضّل ترتيب هذه الشهادات بشكل متسلسل أي من الأحدث إلى الأقدم.
  • خبرات العمل إن وجدت: يجب على الشخص ذكر خبراته بالأعمال التي قام بإنجازها مع حرصه على إضافة عنصر الجمال على الكتابة، وعليه أن يذكر مُدّة استمراره بالعمل، وأسباب تركه للعمل ولكن بشكل يحول فيه الأسباب لصالحه.
  • الإنجازات والإهتمامات: أي كتابة المواهب على صورة مهارات يُستفاد منها في العمل، وذكر الهوايات بشكل إيجابي وخاصة الهوايات التي تحتاج إلى قدرة عالية؛ لأنّ هذا سيُظهر للقارئ بأنّ هذا الشخص قادر على إنجاز الأعمال وحتى الصعب منها، وفي حال كان الشخص يمتلك القدرة على القيادة فيُفضل أن يقوم بذكرها؛ لأنّ هذا سيُساعد في إقناع المُطلعين على سيرته.
  • المهارات: تتضمن المهارات اللغات واستخدام الحاسوب، فيجب على الفرد أن يذكر في هذا القسم كافة اللغات التي يُتقنها، وكافة القدرات في التعامل مع برامج الحاسوب، والدورات التي حصل عليها.
  • المراجع: أي الأشخاص الذي يمكن الرجوع إليهم لتأكيد من صحة المعلومات الموجودة في السيرة، وأيضاً قد يتضمّن هذا القسم الشهادات الموجودة مع صاحب السيرة.


النصائح عند كتابة السيرة الذاتيّة

  • الالتزام بالأمانة أثناء كتابة المعلومات فيها، مع عدم المبالغة في ذكر المهارات، والخبرات.
  • الاهتمام بشكل ورقة السيرة الذاتيّة، فشكل الورقة مهم في الأنطباع الأوّلي عن الشخص.
  • الالتزام بعدد قليل من الصفحات أثناء كتابة السيرة الذاتيّة، بحيث يجب ألّا تزيد عن صفحتين، لأنّ السيرة يجب أن تتضمّن المختصر وليس كافة المعلومات بالتفصيل.
  • العمل على تحديث السيرة بشكل دائم، مع تجنّب احتوائها على الأخطاء.