كيف أنزل دهون الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٧ أغسطس ٢٠١٦
كيف أنزل دهون الجسم

كيف أنزل دهون الجسم

عادةً ما تتراكم الدهون في الجسم بسبب قلّة النشاط البدنيّ وتناول كميّات كبيرة من الأطعمة الدسمة وغير الصحية، وعادةً ما يرافق ذلك حالة من الإحباط النفسي والحاجة إلى إنزال هذه الدهون من الجسم، و ذلك للحصول على جسم رشيق ومتناسق ويتناسب شكلاً وقالباً مع متطلبات العصر الذي نعيشه، ونظراً لأهميّة هذا الموضوع وحساسيته لدى عدد كبير من الناس تمكن المختصّون والمهتمون في هذا المجال من تحديد عدد كبير من الطرق المساعدة في تحقيق ذلك.


ممارسة التمارين الرياضيّة

لا شكّ بأنّ ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام وبشكل يومي المحفز الأول والأهم لحرق الدهون المتراكمة في الجسم، حيث تعمل التمارين الرياضيّة على تحريك العضلات بشكل سريع ومنتظم خلال وقت قصير، ممّا يؤدّي إلى تحفيز الجسم على حرق كميّات أكبر من الدهون لتحريك هذه العضلات والحفاظ على نشاطها وحيويتها، ويفضل عند ممارسة التمارين الرياضيّة البدء بالتمارين الرياضيّة البسيطة مثل: المشي والهرولة والباحة إلّا حين اعتياد الجسم عليها، ثمّ الانتقال إلى التمارين الرياضيّة الأكثر حدّة وحرقاً للدهون مثل تمارين نطّ الحبل وركوب الدراجة الهوائيّة، بالإضافة إلى تمارين الضغط والسكوات.


اتّباع نظام غذائي صحيّ

تتراكم الدهون في الجسم بسبب تناول كميّات زائدة عن حاجة الجسم من الطعام والشراب، حيث يستهلك الجسم حاجته اليومية من الطعام، أمّا الباقي فيقوم بتخزينه في على شكل دهون وترهّل جلديّ، ولتجنّب حدوث ذلك ولإنزال كمية الدهون في الجسم والمحافظة عليها ضمن الطبيعيّ من المهم حساب كمية الطعام المتناولة بشكل يوميّ، والحصول على حاجة الجسم اليوميّة منها دون زيادة أو نقصان، وتختلف كميّة الطعام التي يحتاجها الجسم من شخص إلى آخر، وذلك تبعاً لعمره وجنسه وحالته الصحيّة ومعدّل نشاطه اليوميّ، ويفضّل زيارة أخصائي تغذية للمساعدة في تحديد طبيعة النظام الغذائيّ الصحيّ الواجب اتّباعه، مع كمية السعرات الحراريّة اللازمة للجسم بشكل يوميّ.


اللجوء إلى الحلول التجاريّة

أصبح وجود الدهون في الجسم في عصرنا الحالي من الأمور غير المحبّبة وغير المرغوب بها لكلا الجنسين، الأمر الذي دفع العديد من الشركات التجاريّة إلى تصنيع عدد كبير من المنتجات التجاريّة التي تساهم في حرق الدهون من الجسم وإزالتها، وعلى الرغم من كون معظم هذه المنتجات خاضعة للرقابة الصحيّة وآمنة للاستخدام، إلّا أنّه يفضّل استشارة الطبيب الشخصي قبل استخدام أي منها، خصوصاً للأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، ومن هذه أشهر هذه المنتجات حبوب التخسيس ومراهم التخسيس ولصق التخسيس، فضلاً عن أكياس الشاي العشبيّة والخلطات السحريّة، والأجهزة المختلفة مثل: أحزمة البطن والمشدات وأجهزة الليزر غيرها الكثير.